متابعين خجلي على تويتر

متابعين خجلي على الفيسبوك

 


العودة   منتديات خجلي > شعر - نثر - خواطر - قصائد - قصة - رواية - ثقافة > خواطر - نثر - عذب الكلام - خواطر حب - خواطر حزينة

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 14 - 8 - 2011, 10:03 PM   #1

25 رواية: جدا جميله



ᵩ ᴥ ᵩ طلبتك اريدشماغك بلثمه واحتمي به ᵩ ᴥ ᵩ
الكاتبة : "رافعه حاجبها محد عاجبها"


علمتني ياخوي أتعب على الطيب
ومن زودطيبك صار طيبي طبيعة
ماأنسى علومك لوغدا الراس به شيب
ومحبتك تبقى بخفوقي وديعة
أبشر بعزك مانخلي المواجيب
وأبشر بخوي لا نخيته يطيعك



بعيداً عن الحب .. بعيداً الخيانة .. بعيداً عن كل شي ..

هنا فقط معنى الأخوة .. لاتشمل الحب والاعجاب وغيره ..

بل تحمل قلوب طاهرة .. وآمال تبنى وقد تهدم .. " حب في الله "

في


ياخوي عطني شماغك بلثمه واحتمي به

.
.



مقتطفات قصيرة ..

مشاعل : وش بلاك يابو الوليد ..! هذا الراي الصج .. مايبيله تفكير .. ..
حنا عائلة على قد حالنا .. محنا قادرين نربي .. بالكاد نلقى لنا أكل ..
نجلس نربي .. ونبلش أنفسنا .. عندك خيارين .. ياإنك تقط الوليد أو لارا .. عند المسيد ..

أبو الوليد بقسوة و بعد تفكير : لا لارا ماني حاطها أمها موصيتني عليها .. أما الوليد ..
فشكلها كانت بتوصيني عليه وماأمداها كان الموت أسرع ..
خلاص بحط الوليد عند المسجد .. بكره الفجر ..

مشاعل بخبث : عين العقل يابو الوليد ..

OoOoOoOoOoOoOoOoOoOoOoO

تلثم بشماغه التالف .. والمهترئ ..

وخرج من بيته الخَرِب وهو يحمل بين يده طفل يبلغ سنتين من العمر ..
نائم وغارق في أحلامه .. وقف بعد مشي دام حوالي ساعة
حتى وصل إلى الشارع العام .. وركب تاكسي ..

وصل لحي من أحياء الرياض الفخمة .. مستواها عالي جداً ..
دخلها بهدوء حتى وقف أمام المسجد .. الكبير .. وضع طفله .. (الوليد) ..
رفع نظره للساعة .. أووه بقي نصف ساعة على آذان الفجر ..

عاد مرة أخرى إلى التاكسي .. ورجع إلى بيته .. وكأن شيئاً لم يحصل ..



OoOoOoOoOoOoOoOoOoOoOoO

خرج من قصره وكعادته .. يخرج قبل وقت الصلاة بربع ساعة ..

يذهب على قدميه ليكسب أجراً أعظم ..

وصل عند المسجد .. عقد حاجبيه مما رآه .. قرب من الطفل أكثر ..
ووجد في جيب الطفل .. ورقة .. فتحها .. ووجد مافيها .. ( من يجد هذا الطفل فهو في أمانته ) ..
شئ عجيب .. ! رحم عبد الرحمن الطفل .. قمة البراءة .. أخذه معاه .. وعزم على تربيته ..



OoOoOoOoOoOoOoOoOoOoOoO


تمر الأيام ..

وبعد مرور .. 18 عشر عاماً


OoOoOoOoOoOoOoOoOoOoOoO

في أحد أحياء الرياض .. لا نقول أنه حي قديم ..

ولانقول أنه في قمة الفخامة .. متوسط بينهم ..

في بيت يميل للفخامة نوعاً ما ..

مشاعل بحقد :قلت لج لا .. يعني لا

لارا بهدوء : طيب ..

قامت بنفس الهدوء وبمشيتها الواثقة ..

رقت الدرج ودخلت غرفتها .. قفلت على نفسها وجلس على مكتبها ..

تنهدت بضيق : آخ يادنيا ...


OoOoOoOoOoOoOoOoOoOoOoO

أعرفكم على أبطالي ..

أبو الوليد : 45 سنة .. متزوج من سعودية .. اسمها ريم ..

وجابت له الوليد ولارا .. وبعدها توفت بعد ولادة .. لارا بأسبوع ..
كان موت أم الوليد فاجعة على أبو أبو الوليد .. اطضر إنه يتزوج بعد موت زوجته بشهرين
عشان عياله .. ماعاد يهمه أي شي في الدنيا .. من بعد أم الوليد ..

مشاعل : زوجة أبو الوليد الثانية .. بعد أم الوليد ..كويتية ..

عايشة في السعودية .. قلبها .. مليء بالحقد والحسد .. عمرها 38 سنة ..


الوليد : وضعه أبوه عند المسجد بسبب الفقر لم يستطيع تولي أموره ..
فأشارت إليه زوجته الحقودة ( مشاعل ) بوضعه عند المسجد ..

والأن لا يعرف مكانه ..!! .. !! .. !!

لارا : تبلغ من العمر .. 18 عاماً .. تملك من الجمال الشيء الكثير ..طويلة ..
جسمها المتناسق والذي يميل للنحالة .. لها خصر عجيب .. يجذب الأنظار لروعته ..
بيضاء .. عيونها واسعه .. ورموش كثيفة .. ومعكوفة .. أنفها الصغير والحاد ..
شعرها البني .. الغامق .. الطويل إلى نهاية ظهرها .. شفتيها الصغيرتان وبلون التوت ..
رقبتها الطويلة .. هادئة جداً .. واثقة .. متزنة .. غامضة ..


أبو طلال : أخو أبو الوليد .. عمره 44

أم طلال : عمرها 38 ..

طلال : عمره 20 ..

رندا : تبلغ من العمر 18 عاماً .. متوسطة في الطول ..
جسمها يشابه جسم لارا .. مابين البياض والسمار .. لكن الأقرب البياض ..
عيونها واسعة . ورموشها كثيفة وطويلة .. أنفها الصغير ..والحاد ..
شعرها الأسود القصير إلى آخر رقبتها القصيرة .. شفتيها صغيرة ولونها عادي ..


عائلة راقية .. عبد الرحمن .. ( أبو فيصل ) : عمره 60 سنة ..

متوفي هو وزوجته في حادث قبل أسبوع ..

أم فيصل : عمرها 55 متوفيه مع زوجها قبل أسبوع ..

فيصل : عمره 20 فيه من الوسامة الشيء الكثير ..



OoOoOoOoOoOoOoOoOoOoOoO



مقتطفات قصيرة (2)

تنهد بضيق كبير وهو يتذكر كلام أبوه وهو على فراش الموت في المستشفى ..

أبو فيصل وبدون مقدمات : يافيصل .. آآنت . مانت وولدي ..

فيصل بتعجب : نعم ,,

أبو فيصل : آيه أنا لقيتك عند باب المسجد وعمرك سنتين وبحكم إني ماعندي عيال أخذتك عندي وربيتك و كح كح كح .. وأنا ... كح كح كح .................................................. .. انقطع النفس ..!!

أخذته الذكرى و قلبه ينزف من الألم .. أجل إذا ماكنت ولدك أكون ولد من ..!! آه .. يارب ..



OoOoOoOoOoOoOoOoOoOoOoO



قال وهو عارف إن منيته قربت ..: مشاعل ..

مشاعل : سم .. يابو الوليد ..؟

أبو الوليد : كح كح كح ... نادي لي لارا ..

مشاعل بتذمر :أوووووف ..

مشاعل وهي تضرب باب غرفة لارا بقوة : لارا لارا ..

لارا من خلف الباب : نعم ..

مشاعل : روحي لأبوج .. بسرعه ..

لارا : طيب ..

لارا وهي تمشي لعند أبوها : سم يبه ..؟

أبو الوليد وهو يناظر مشاعل بتعب : كح كح كح .. ممكن يامشاعل تروحين لأي مكان بأكلم لارا .. بموضوع كح كح كح .. خاص ..

مشاعل بقهر : وخيييييييييييير ياطير .. وش ها الموضوع اللي بتخشه عني ..

أبو الوليد بحزم : مشاعل ..

مشاعل وهي تقوم بقهر : يعظم أجرج يامشاعل ..

أبو الوليد : لارا أنا عارف إن منيتي قربت ..

لارا بسرعة : جعله بعدوينك يبه ..

أبو الوليد بحنية : الموت جاي ع الصغير أو الكبير يابنيتي ..

بكت لارا ..

أبو الوليد : يابنتي خليك قوية .. لاتبكين على أي شي .. كح كح كح كح ..

لارا بصوت مبحوح : ان شاء الله ..

أبو الوليد : يابنيتي .. ااا كح كح كح ..وقال بدون مقدمات أنتي لك أخو اسمه الوليد .. كح كح كح

لارا : أخوو ...!! الوليد ...!! ..!!

أبو الوليد : ايه يابنيتي .. كح كح كح .. وقال وهويتذكر بألم : يوم كنتي صغيرة تقريباً عمرك شهرين .. تزوجت مشاعل .. وأمك ميته لها شهرين بس .. كان حب أمك معميني عن كل شي تزوجت مشاعل بس عشان تربيكم .. كح كح كح كح كح كح .. كنا فقرين لدرجة ماتتصورينها .. وكانت دوم تزعجني مشاعل بأني أحط أحد من عيالي عند المسجد بدل مايخسرني فلوس .. وافقت من غبائي .. وحطيت الوليد عند المسجد .. في حي " ............." والحين أنا ندمان .. على قد شعر راسي .. كح كح كح كح كح كح و.... بعد .. قال بقوة كح كح كح كح كح كح كح كح كح كح كح ..

لارا بخوف : يبه

انقطع الصوت ..

لارا بصراخ : لااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اا ..


OoOoOoOoOoOoOoOoOoOoOoO


مر شهرين على وفاة أبوها .. وكلامه يرن في أذانها ..

وينك ياخوي أنا محتاجة لك .. !!

نزلت للدور الأول بهدوئها المعتاد .. استغربت وهي تشوف الشنط .. والحوسة .. وأغراض كثيرة .. ..!!

عقدت حواجبها باستغراب ..!!

شوي إلا وتطلع مشاعل .. وهي لابسة عبايتها المشابهة للفستان ..

ناظرت لارا بطرف عين .. وقالت بسخرية : بشتاق لج ..

لارا : على وين ..!

مشاعل بفرحة : للكويت .. بروح وأفتك من خشتج .. أهلي رادين الكويت .. من 6 سنين .. وأنا هني ياحسرة مع أبوج الفقران ..

لارا بدهشة : جد .. بتروحين للكويت ..!

مشاعل : ايه وش بلاج .. !

لارا : الله معاك .. مع السلامة ..

مشاعل : الله لايسلمج .. ههههههآي .. باي .. لارا .. واجلسي لحالج ..

طلعت مشاعل تاركة .. خلفها .. لارا والخدامه .. وزوجها السواق .. !

جلست بهدوء ... : ياربي وين أروح الحين ..

بكت ماتحملت .. آخ يادنيا العنا وين أرضك ياخوي ..؟؟ وين .. قال بصراخ وألم : وين ..!

لكن لارد سوى الصدى .. ..!

OoOoOoOoOoOoOoOoOoOoOoO


مقتطفات قصيرة (3 )

دق التلفون .. قامت بهدوئها المعتاد .. رفعت السماعة : آلو

أبو طلال : السلام عليكم ..

لارا بابتسامة : وعليكم السلام ..

أبو طلال : وش أخبارك ...؟

لارا : بخير الحمد الله وأنت أخبارك ياعم ؟؟

أبو طلال : بخير الحمد لله .. يابنتي حنا بننقل من الشرقية للرياض .. جاتني وظيفة في الرياض ولازم ننقل .. فو شرايك تجين عندنا وتسكنين معنا ..؟

لارا : لا عمي تعالوا أنتو أسكنو معي أنا ماعندي أحد ..؟

أبو طلال : ومرت أبوك وينها ..؟

لارا : راحت للكويت اليوم ..

أبو طلال : خلاص أجل بشوف .. وأزين بعد عشان مانشتري بيت ..

لارا بفرحة : حياكم الله في أي وقت ..

أبو طلال : الله يحيك .. فيك الخير وأنا عمك .. يلا أجل أشوفك على خير .. مع السلامة ..

لارا : مع السلامة ..


OoOoOoOoOoOoOoOoOoOoOoO

كان جالس والضيق والهم واضح على معالم وجه ..

وينهم أهلي أجل ..! إذا صار هو ماهو أبوي ..! تنهد بضيق .. آه يارب ساعدني ..

دق جواله رفعه بضيق .. وابتسم على صديق عمره .. مايدق إلا في الأوقات اللي يكون محتاجه ..

فيصل : هلا طلال ..
طلال : هلا والله وغلا .. وينك ياشيخ من زمان عنك ..؟

فيصل بضيق : ياخي مالي خلق أكلم أحد .. وقال وهويتذكر بألم : أحسن الله عزاك بوفاة عمك .. ولو إنها جت متأخرة ..

طلال : الله يرحمه ويسكنه فسيح جناته ..

طلال : أبشرك .. بنجي للرياض .. يعني قصدي بنسكن فيها أبوي جته وظيفة هنا ..

فيصل : احلف عاد ..

طلال : والله العظيم ..

فيصل : وأخيراً .. مبرو ك الوظيفة ..

طلال : الله يبارك فيك ..

فيصل : متى يعني بتجون ..

طلال : بكرة إن شاء الله ..

فيصل بدهشة : بكرة ..

طلال : خخخخ ايه بكرة وش فيك ..؟

فيصل : لا مادري بس ماتوقعت بهالسرعة ..

طلال : إلا توقع .. عادي ..

فيصل بضيق وهو يتذكر : طلال ..

طلال : سم ..

فيصل : سم الله عدوك .. أبيك بسالفة .. قالها لي .. و بألم .. أبوي ..

طلال باستغراب : خلاص .. أبشر .. كلها يوم وأنا عندك ..


OoOoOoOoOoOoOoOoOoOoOoO

لارا بابتسامه : هلا وغلا باللي جاء تو مانور البيت ..

أم طلال : منور فيك يابنيتي .. أخبارك ..

لارا : بخير الحمد لله .. وأنتي أخبارك خالتي ؟

أم طلال : بخير يالله لك الحمد ..

رندا بصراخ : لارااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا ..

لارا : هلاااااااااااااااااااااااااااااا وغلااااااااااااااااااااااااااااا رنو أخبارك حياتي ؟؟

رندا : بخير الحمد لله .. وأنتي أخبارك ..؟

لارا : بخير الحمد لله ..

طلال وهو ينادي : ياولد ..

تغطت لارا بالجلال .. رندا : تعال طلول ..

طلال : السلام عليكم ..

الكل : وعليكم السلام ..


OoOoOoOoOoOoOoOoOoOoOoO


فيصل : وهذي السالفة ..! طلال أنت مقدر موقفي ماني قادر أسوي شي شلون يصيرماهو أبوي ..؟؟

طلال بحيرة : شي غريب .. !!


OoOoOoOoOoOoOoOoOoOoOoO


مقتطفات قصيرة (4)

فيصل : وهذي السالفة ..! طلال أنت مقدر موقفي ماني قادر أسوي شي شلون يصيرماهو أبوي ..؟؟

طلال بحيرة : شي غريب .. !!


OoOoOoOoOoOoOoOoOoOoOoO


لارا : خالتي ..

أم طلال : سمي ..

لارا : صديقتي مها بتتزوج .. وعازمتني أنا ورندا .. عادي نروح .؟؟

أم طلال : والله ماعندي مانع ..لكن شوفوا أبو طلال إذا هو موافق عادي ..



رندا : خلاص أنا بكلم أبوي .. ونروح مع سواقنا .. للسوق .. عشان نشتري ..

رندا وهي تدق على أبوها ..

رندا : آلو ..


OoOoOoOoOoOoOoOoOoOoOoO

في سيارة صلاح ( سواق أبو طلال ) ..

رندا وهي تعدل نقابها : رولي .. حجزتي عند المشغل ..

لارا : ايه حجزت ..

رندا : يالله وصلنا

OoOoOoOoOoOoOoOoOoOoOoO

في بيت من بيوت الرياض ..

ندى : سعيويد وجع .. آآآآآآآآآآآآآآآآآآآه ياكلب ..

سعود وماجد :هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ..

مها :حرام عليكم ..

ماجد : أقول إنتي خليك مع سلمانك ..

مها بخجل : وه فديته ..

سعود : وجع يابنت استحي .. اصبري ع الأقل زواجك بكره ..


OoOoOoOoOoOoOoOoOoOoOoO

في السوق ..

لارا : رنو وش رايك بهذا ..؟؟

رندا : واااااااااااااااااااااااو يجننننن ..

لارا : بس مدري محتارة ..آخذ الأصفر ولاالفوشي ..

رندا : اامممممممم خوذي الفوشي لأنك نادراً ماتلبسينه ..

لارا : طيب .. أنتي لقيتي شي ..

رندا وهي توريها : شوفي محتارة بين التركواز والبني .. أو الأحمر والذهبي ..

لارا وهي تفكر : ااممممممممم .. لا الأحمر والذهبي .. مب حلو موديله ..

سمعت لارا صوت من وراها : فديت الذوق .. وأهله ..

لفت بسرعة .. وطاحت عينها ع الشاب .. اللي كانت عيونه تنطق بالخبث .. أما رندا فتراجعت للخلف بخوف ..

لارا وهي ترجع للورا مسكها الشاب مع معصمها .. دفته بسرعة لكن في يد كانت أسرع ..

رفعت لارا ورندا أنظارهم على صوت الصفعة .. لقت شاب في بداية العشرينات لكن هيبته هيبة رجل في آواخر الثلاثين .. طبعاً الشاب الأول .. راح بسرعة وش يبغى غير كذا .. انداست كرامته ..

ناظرت رندا لارا اللي كانت تناظر الشاب .. بس طبعاً هو مايدري عنها لأنها مغطيه نقابها ..

لارا بغصة ولا شعور نطقت : الوليد ..

رفع الشاب نظره : نعم أختي ..!

لارا بغصة وألم : أنت الوليد ..!

فيصل باستغراب : لا ..

رندا وهي تسحب لارا : مشكور أخوي ماقصرت ..

فيصل : ماسويت إلا الواجب ..

راحوا بسرعة .. ورندا .. أخذت الفستان البني مع التركواز ..

طلع فيصل من المحل وفكره مع لارا .. مايدري وش جاه قلبه ناغزة ..التفت مره ثانية على البنات اللي كانوا يمشون بسرعة للبوابة بيطلعون ..تنهد بضيق مافارقه ..


OoOoOoOoOoOoOoOoOoOoOoO

في سيارة صلاح .. (سواق أبو طلال ) ..

رندا بصراخ : مين الوليد ها !! مين ..؟؟

لارا ببكى : رندا والله مب وقته ..

رندا بحنيه : حياتي وش جاك ..؟

لارا ببكى : أخ وي ..

رندا بدهشة : أخووك .. منين لك أخو ..

حكت لارا لرندا السالفة كلها ..

لارا : بس طلبتك رندا ماأبي أحد يدري ..

رندا وهي تفكر بشي : ااممممم .. ايه ايه ابشري ..


OoOoOoOoOoOoOoOoOoOoOoO


مقتطفات قصيرة (5)


OoOoOoOoOoOoOoOoOoOoOoO


في بيت أبو الوليد سابقاً . وحالياً يسكنه أبو طلال .. وأهله .. مع لارا ..

رندا وهي تطلع من غرفتها ومصممه على شي بتسويه .. ناظرت الساعة اللي كانت ع الجدار .. كانت ثنتين تماماً .. مشت على أطراف أصابعها ..حتى وصلت غرفة طلال شافت النور شغال .. طقت الباب ..

طلال : مين ..؟

رندا بهمس : رندا ..

طلال وهو يفتح : هلا رنود ..

رندا وهي تدخل : طلول .. شوف بتكلم معك بموضوع خاص وأبغاك تساعدني ..

طلال : طيب .. قولي...

حكت رندا سالفة لارا ..

طلال بخوف : متاكدة ..!

رندا : ايه ايه ..

طلال بتوتر وقلق : بأي حي حطه عمي ..!

رندا : بحي ال " ................."


OoOoOoOoOoOoOoOoOoOoOoO

ماصدق يجي العصر .. طار لصديقه يبغى يتأكد .. وهو يتمنى إنه يصير اللي بباله صح ..

كان مسرع بشكل ماحد يتصوره .. وفكره ماهو معاه ..

ط راخ ..

حادث شنيع ..

صوت الاسعاف .. صوت الشرطة ..

لا إله إلا الله ..


OoOoOoOoOoOoOoOoOoOoOoO

وصل بسرعة أبو طلال بقلق سحب أنفاسه ودخل عند الدكتور : السلام عليكم ..

الدكتور : وعليكم السلام ..

أبو طلال : بشر يادكتور ..؟

الدكتور : أنت راضي بقضاء الله وقدره .. ولدك ..دخل بغيبوبة ..مؤقتة .. يعني في أمل يصحى منها قريب ..

أبو طلال بصدمه :آآآآ لاحول ولا قوة إلا بالله .. إنا لله وإنا إليه راجعون ..


OoOoOoOoOoOoOoOoOoOoOoO

مها : لارا تكفين..

لارا : والله يالغلا ماقدر ولد عمي صار عليه حادث .. صعبة والله صعبة .. انشاء الله نحضر العزيمة ..


OoOoOoOoOoOoOoOoOoOoOoO

لارا : رنوود حياتي اهدي .. خلاص .. لازم تصيرين قوية وتتحملين ..

رندا ببكى : آه يا لارا اذي أخووي الغالي .. ماقدر أعيش بدونه .. صرخت : ماقدر أعيش بدونه ..

كتمت صيحتها لارا وهي تتمنى إنهاهي بعد تلقى أخوها ..


OoOoOoOoOoOoOoOoOoOoOoO

من عرف إن صديقه صار عليه حادث وهو ماهنا له بال ..

كان يومياً رايح جأي عند غرفة طلال .. لكن شكله ماراح يقوم .. مر على حادثه أسبوعين وللحين ماصحى .. آخ يارب .. تقومه بالسلامه .. كان جالس في قسم الزيارات للرجال .. قام وهو عارف إن جلسته ماراح تفيد .. وعند البوابة ..شافها .. هي ... إلا هي .. ناظر فيصل لارا .. ياربي يحس هالانسأنه غير .. تأملها من عباءتها الرآس .. أو ماتسمى بالاسلاميه .. ونقابها .. إللي فوقه طبقة قصيرة .. عيونها الذباحة ماكانت واضحة .. كان شكلها جداً مرتب .. نزل راسه بسرعة .. وش جالس أسوي أنا جالس أناظر بالبنت .. استغفر الله يارب ..


OoOoOoOoOoOoOoOoOoOoOoO

في بيت من بيوت الرياض .. لم نتطرق له من قبل ..

جوري : وجع توجع العدو .. ظفي عصاقيلك بغيت أتكرفس فيها ..

جمانة : اطمري الله لايهينك ..

طارق : كل هاذا عجز .. الله لا يبلانا ..

جوري : أقووول ..

طارق : قوولي ..

جوري : ودنا نحضر عرس من زمان ماحضرنا عرس ..

طارق : وأنا وش أسوي لك ..؟

جوري : تزوج ياخوي .. عمرك خمسة وعشرين ..

طارق : أقول روحي بس ..؟ قال ايش قال تزوج ..

جمانة : والله ياعندنا بنت في الجامعه تخققق .. وأدب وأخلاق .. وكل شي .. وش رايك أخطبها لك ..!

طارق بتفكير : مدري خلوني أفكر ..

جوري : وش اسمها ..

جمانة : رندا ال "............"


OoOoOoOoOoOoOoOoOoOoOoO


في المستشفى ..

فيصل بفرحة : الحمد لله ع السلامة ..

طلال : الله يسلمك .. كم لي منوم في المستشفى ..؟؟

فيصل : أسبوعين ..


OoOoOoOoOoOoOoOoOoOoOoO

رندا بفرحة : يادب كذا تخوفنا عليك ..

طلال : هههه

رندا بغصة : ماتتخيل البيت شلون كئيب بدونك

طلال بابتسامه : احم احم تعرفين لزوم التغلي هههه



OoOoOoOoOoOoOoOoOoOoOoO


الجزء الأول

( رحيل الأمل )

..
خرج طلال بالسلامه من المستشفى اليوم وهو الأن يرقد على سريره وبيده الجوال يكلم فيصل

لكن جوال فيصل مقفل دلالة على أنه نائم

..

صحى طلال من نومه على صوت الجوال الذي أزعج نومته ..

رفع الجوال وضغط الزر الأحضر ..

فز واقف من اللي سمعه وسقط الجوال من بين يده وقف للحظات يستوعب ماقيل له ثم تهاوي على السرير وهو يُمسك برأسه دلالة على الذهول والصدمة في تلك اللحظات خرجت رندا من عرفتها قاصدة غرفة طلال طرقت الباب عدة مرات ولكن لامجيب

اضطرت تفتح الباب بسرعة وتدخل لترى ماذا حل بطلال لتنصدم هي أيضا من ما رأته
طلال يبكي !!

طلال القوي يبكي !!

جلست رندا على السرير وهي ترتجف خوفا لما رأته رما طلال نفسه في حضنها وكأنه طفل صغير فقد أمه

صحاه من جو الألم الذي يعبشه صوت رندا وهي تقول : وش صار ياطلال ؟!

شهق بألم ودموعه تتسابق : مات يارندا ماااااااااااااات

رندا بخوف : من هو ؟!

طلال ببكاء : ففففيييي صصل

رندا بصدمه : ففيص ل ..؟! مااات

طلال وهو يتنهد بضيق أكبر منه ويتجه لدورات المياه : ايه


وقفت رندا بذهول وصدمه : لااااااااااااااااااااااااااااااااااااا

طلال وهو يطلع من دورات المياه بعد ما غسل وجهه : إلا

وقال بألم وهو يلبس ملابسه : قولي لأمي وأبوي .. ترى بخلي العزاء ببيتنا

رندا ودموعها تتسابق : ان شاء الله

طلعت من الغرفة وطلع وراها طلال نزل مع الدرج ورجلينه يالله تشيله شاف أمه وأبوه في الصالة يتقهوون

نزل رأسه بألم وناظر رندا اللي تنهدت وهي تمسح دموعها

طلال بضيق الدنيا كله : السلام عليكم

أم طلال وأبو طلال : وعليكم السلام

أبو طلال : وشفيك ؟! عسى ما شر

تنهد طلال بقوة وه يحس بأن دموعه بدت تحجب الرؤية عنه هزء نفسه بضيق على ضعفه وقام بسرعه متجه لسيارته

تقدمت رندا وجلست بادر أبو طلال بسرعه بالسؤال : وش فيكم

بينما أم طلال كانت تترقب الاجابة بخوف

رندا بعبرة : فيصل مات

أبو طلال بصدمه : مات .! إنا لله وإنا إليه راجعون .. لاحول ولا قوة إلا بالله .. الله يرحمه ويغفر له ماشفنا منه إلا كل خير

أم طلال بهدوء وضيق بنفس الوقت : الله يرحمه يارب ويغفرله




OoOoOoOoOoOoOoOoOoOoOoO

في غرفة لارا ..

لارا بهدوء : لا حول ولا قوة إلا بالله .. الله يرحمه

رندا " آخ يالارا مات أخوك ومات الأمل بس مستحيل أقول لها إنه أخوك " : آمين يارب

لارا : جو حريم يعزون ؟!

رندا بضيق : لا

لارا : طيب ماجو ررجال ؟!

رندا : إلا الرجال مالين المجلس ..

لارا وهي تتنهد بضيق : لاحول ولا قوة إلا بالله


OoOoOoOoOoOoOoOoOoOoOoO


جوري : ها طروق وش قلت ؟!

طارق : وش أقول ؟!

جمانه : قصدها في إنك تتزوج

طارق : آها يصير خير

انهبلت جمانه : خيير وشو يصير خير يا إيه يالا

طارق باستهبال : لا

جوري : يوووه ياغبي لاتفوتك البنت

طارق بجدية : أنا أتكلم جد ما أبي أتزوج حاليا

جمانه بترجي : لاعاد ياشينك تكفى تزوج

طارق وهو يوقف : قلت لكم لا ..


OoOoOoOoOoOoOoOoOoOoOoO

لحد الحين مومصدق أن فيصل مات
جلس يتذكر يوم كان في المقبرة
\
شايلة بين يديه وللحين مو مصدق وقف عند القبر وعجز ينزلة طاح من طوله يبكي ويبكي ويبكي

يبكي فقد الأخ .. والصديق .. والأب .. والأم .. وكل شي

/
آآآآخ الله يرحمك يافيصل ويغمد روحك الجنة ..

عدات به الذاكره يوم كان عمره هو وفيصل 16 سنة

\
فيصل : تصدق ياطلال .. أتمنى عندي أخو أو أخت /

هذا أنا لقيت لك الأخت بس رحت

رحت يافيصل


OoOoOoOoOoOoOoOoOoOoOoO


الجزء الثاني

بعد مرور شهر

( حسرةُ )

طلعت من غرفتها تمشي بهدوء وهي تعدل جلابيتها السوداء الناعمة

نزلت مع الدرج عشان تسلم على عمها ومرته تنهدت بهدوء وقالت الحمد لله البيت بدا يهدى عقب موت فيصل

سلمت على عمها ومرته وأخذت لها فنجال قهوة

أبو طلال : آفا يا لارا وش فيه وجهك كذا ؟!

وكملت أم طلال : ايه يالارا ملاحظة إن وجهك منقلب له أسبوع .. سلامتك ؟!

لارا : الله يسلمكم من كل شر .. مافيه شي بس ارهاق وقل نوم

أبو طلال : لا مافيه .. بعد العصر القاك جاهزة عشان أوديك للمستشفى

لارا بضيق: ماله داعي ياعمي والله ماله داعي

أبو طلال بحزم : لا .. بتروحين يعني بتروحين .. لو نخليك على هواك بتموتين علينا

لارا : على أمرك ياعمي
استأذنت بلباقة وصعدت لغرفتها .. فتحت الباب ودخلت وسكرته .. تنهدت بهدوء وأخذت دفترها الخاص

وكتبت

5)فقدتك ...
وغير الغلا ما ينفقد ..
يالله عسى ما يشغلك
غير السعادة بدنيتك ...


سكرت دفترها وهي تنطق : وين أرضك ياخوي



OoOoOoOoOoOoOoOoOoOoOoO

في وقت العصر

لبست لارا عباتها تتنظر عمها .. نزلت للدور الأول وسمعت صوت البوري

طلعت بسرعه وفتحت باب السيارة وركبت قدام والخوف يسري بقلبها




OoOoOoOoOoOoOoOoOoOoOoO

عند رندا ..

: يمه

أم طلال : نعم نعم

رندا : طلول وينه ؟!

أم طلال : مادري عنه

رندا بتأفف : ياربيه أبي أغراض من المكتبة ومالقيت أحد يوديني .. السواق مريض ؟؟ وطلال مدري وينه ؟!

أم طلال : دقي عليه

رندا : مقفل جواله

لحظات ويدخل طلال ..

: السلام عليكم

رندا وأم طلال : وعليكم السلام

رندا : هلا والله .. جابك ربي ,,
طلال بتأفف : وش تبين بعد ؟!

رندا تتمصلح : ياخوي ياحبيبي نوديني للمكتبة بشتري شوية أغراض

طلال : أووه .. والله مالي نفس ..

رندا : طلوووول تكفى

طلال : خمس دقايق بس .. إن تأخرتي بمشي عنك

رندا وهي تركض للدرج : مرررررررره ماراح أتأخر ولا دقيقة وحدة



OoOoOoOoOoOoOoOoOoOoOoO



: " سرطان بالدم "

الدكتور : يس ومره تأخرتوا كثير مانقدر نعالجها بالكيماوي


أبو طلال بصدمه وهو يوزع نظراته مابين لارا والدكتور : يعني مافي أمل

هز الدكتور كتوفه : أمن جيب المضطر إذا دعاه ..

أبو طلال بألم وحسرة : لاحول ولاقوة إلا بالله .. ناظر في لارا اللي جامدة في مكانها وكأنها مو مستوعبة شي من الصدمه

أبو طلال : يالله يالارا مشينا

تحركت لارا بهدوء .. وطلعت ورى عمها




OoOoOoOoOoOoOoOoOoOoOoO

رندا بصدمه : سرطان بالدم ..

أبو طلال بضيق : ايه

أم طلال : والحل .؟!

أبو طلال : الدعاء ..

طمرت رندا من الجلسة بطريققة عفوية تضحك .. وركضت من الدرج لحتى وصلت باب غرفة لارا

أخذت نفس وعدت من واحد إلى ثلاثة ودخلت ..

صدمة عمرها

لقت لارا جالسة بكل هدوء تقرا المصحف بصوتها العذب وكأن مافيه أي شي صار

تنهدت بضيق وهي تقول بغصة : ماتشوفين شر يالغلا

لارا بابتسامه حلوة : الشر مايجيك

رندا : لارا بسم الله عليك وش فيك ؟!

لارا : وش فيني ؟!

رندا : قصدي أحسك مره باردة يعني ماخفت ماصحت ماسويت أي شي ؟! أحس إنك من الصدمه مو عارفة تسوين شي .. لا قلبي مو حلو كذا ابكي وطلعي اللي بقلبك كافي كتمان

هزت لارا كتوفها ببرود : عادي .. أنا متوكلة على رب العالمين ..

هزت رندا راسها بضيق وطلعت من الغرفة قبل لاتبكي .. وكلها حسرة على شباب لارا .. لكن حكم رب العالمين تنهدت بصوت مسموع .. اللهم لاعتراض لقضاؤك ..


OoOoOoOoOoOoOoOoOoOoOoO

الجزء الثالث ..

بعد مرور شهر ..

طلعت رندا من غرفتها بضيق البيت ماله طعم أبد طلال ماعاد طلال المعروف .. فقدنا مرحة وابتسامته اللي نادر ماتروح من بعد مت فيصل .. الله يرحمه .. ولارا ماعادت لارا اللي تعرفها انعزلت كثير عنا وهي أصلا من زمان انطوائية .. بس الحين بزيادة .. وذا ابتسمت أو ضحكت في تكون مجاملة فقط .. يارب عدل الاحوال

مشت لغرفة لارا .. وفتحت الباب ولقتها ساجدة تصلي ..

جلست ع السرير وهي تحس بش غريب في مظهر لارا وهي ساجدة ..!!

قربت وقلبها يرجف وهي تقول لا يارب مايصير اللي في بالي قربت منها ورفعتها وهي ترجف

وبعدها أغمى عليها


OoOoOoOoOoOoOoOoOoOoOoO

دخلت أم طلال وطلال البيت بعد ماكانت رايحة زيارة لجيرانهم

طلال : غريبة وين رندا مالها حس

أم طلال : أي والله غريبة

صعدت أم طلال لغرفة رندا ومالقتها .. توقعت إنها في غرفة لارا دخلت ووقف شعر راسها من الصدمة ..

منظر هزها كثير تماسكت قبل لاتطيح وصرخت : طلاااااااااااااااااااااااااااااااال

ركض طلال : سمي سمي


أشرت على غرفة لارا دخل بسرعه ووقف من الصدمه

موقف أعجز عن وصفه ..

لارا متشنجه في سجادتها ساجدة .. وليس لها أي حركة

رندا بجنبها مغمى عليها وجهها أصفر من الصدمه

جلست أم طلال على الأرض ودموعها تتسابق بينما اتصل طلال بالاسعاف .. والالم يكاد يقتلهم


OoOoOoOoOoOoOoOoOoOoOoO

جمانه : طويرررررررررررررق وجعوه كسرت يدي

طارق : أحسن مره ثانية ماتمين يدك على شي موب لك

جوري : هههههههه خلاص فكها شكلها يكسر الخاطر

وهاهي طيور السعادة تحلق حولهم



OoOoOoOoOoOoOoOoOoOoOoO

مرت أيام العزا ثقيلة على الكل .. كانت لارا لها مكانتها عند الأغلبية ..

حضر العزا كل من صديقاتها .. معلماتها .. وغيرهم .. ولاننسى رندا التي تكاد تموت من الالم

لفقد حبيبتها وغاليتها ..

في اليوم الرابع من وفاة لارا .. تقف رندا مستقبلة القبلة وكلها خضوع وخشوع لرب العالمين

"اللهم أغفر لها و ارحمها و اعفو عنها و أكرمها
- اللهم وسع مدخلها و ادخلها الجنة و غسلها بالثلج و الماء والبرد
- اللهم يمن كتابها و هون حسابها و لين ترابها و ثبت أقدامها و ألهمها حسن الجواب
- اللهم طيب ثراها و اكرم مثواها واجعل الجنة مستقرها و مأواها
- اللهم نور مرقدها و عطر مشهدها و طيب مضجعها
- اللهم آنس وحشتها و ارحم غربتها و قه عذاب القبر و عذاب النار
- اللهم نقها من خطاياها كما ينقى الثوب الأبيض من الدنس
- اللهم فسح لها في قبرها و اجعله روضة من رياض الجنة و لا تجعلها حفرة من حفر النار
- اللهم انقلها من ضيق اللحود و القبور إلى سعة الدور و القصور مع الذين أنعمت عليهم من الصديقين و الصالحين والشهداء
- اللهم اجعل لها من فوقها و من تحتها و من أمامها و من خلفها و عن يمينها و عن يسارها نورا من نورك يا نور السماوات و الأرض
- اللهم أبدلها دارا خيرا من دارها و أهلا خيرا من أهلها و أزواجا خيرا من زوجها واسكنها فسيح جناتك في الدراجات العلي آمين
- اللهم إن كانت قد أحسنت فزد في إحسانها و إن كانت قد أساءت فتجاوز عن إساءتها "

مسحت دموعها وقلبها ينزف ألم وحسرة على شباب لارا .. وتحمد ربها إنه أحسن خاتمتها ..




OoOoOoOoOoOoOoOoOoOoOoO

تنتهي قصتي .. بموت الأمل والآمال .. بحسرة وحزن .. تانتهي قصتي بنهاية بعض أبطالي ..

وهذا حال الدنيا فرح وسعادة .. وضيق وحزن ..

لارا :

شخصية هادئة جدا .. استسلمت لحزنها ولم تجعل له حد .. لا بل جعلته يستمتع برسم خطوطه على جسدها الشريف .. أعجبني فيها قوة ايمانها بالله .. أسأل الله يرزقنا اياه .. اللهم آمين

فيصل :

ايضا هو كذلك استسلم لحزنه .. وهذا خطأ أكبر !!

طلال :
كذلك هو استسلم لحزنه .. لاتنتهي الحياة بموت من نحبهم .. صحيح أننا نفتقدهم وبقوة .. لكنهم رحلوا .. فلا يفيد الحزن والبكا .. ولنأخذ العبرة منهم .. أن لانستسلم لأي حزن مهما يكن ..

رندا :

كافحت .. ولم تستسلم لحزنها .. أعجبتني شخصيتها الرائعه ..

جوري . جمانه . طارق ..

هم مبدعون جداً أتعلمون لما .. لأنهم لم يتركوا للحزن أي فرصة لأن يدخل حياتهم ..
..
تمت .. هي منقوله للامانه’’’’
لمنت(بنت عز)ديات خجلي













آخر مواضيعي

0 احلى طبق بسكوت الجوز الهند
0 رواية: جدا جميله
0 اضحك مع احلى نكت
0 ---- اجمل قصيد-----
0 احلى طبق كيكة العجه


  رد مع اقتباس
قديم 20 - 8 - 2011, 09:06 AM   #2

άđм̐и̝τк
خجلي جديد
افتراضي رد: رواية: جدا جميله



بنت عز
يعطيكِ العافيه على الكلمات الرائعه
جزيتي كل الخير على جهودكِ
يشرفني أن أتواجد بين عزف حروفكِ ..°°
بصرآحه أبداع وتآلق ..
معآني جميله ورآقيه ..
يعجز الحرف مآذا يكتب ويسطر أمام حروفكِ...










آخر مواضيعي

0 ابي اغير اسمي
0 يڪْفي أنڪْ بِِِي هنآ ( ♥ ) مْن ضِلعععَي ذآ, لل ضلّع ذآڪْ]|
0 آآه...
0 آآه...
0 قآلو علآمك مسرحة قلت آول خآطرة آتمنى آن تشآركوني


  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
كيف تكونى جميله بدون مكياج ٱڼـثے مڼ حـرﯾڔ♣ عالم حواء - العناية بالبشره - رشاقتك - شعرك - تبييض البشره 8 11 - 2 - 2012 06:10 PM
رواية لبى قلبك دلع ومن شايفني ولع قصص - قصص قصيره - روايات - قصص واقعية - روايات طويلة 3 12 - 9 - 2011 10:31 PM
صور جميله لقطر ٱڼـثے مڼ حـرﯾڔ♣ سفر - سياحة - رحلات - كشتات Travel - Tourism 2 8 - 9 - 2011 08:51 PM
رمزيات مسلسل انتي جميله ، رمزيات مسن بلاك بيري مسلسل انتي جميله تشكيلة كامله للجميع ٱڼـثے مڼ حـرﯾڔ♣ بلاك بيري - برامج بلاك بيري - خلفيات بلاك بيري - ثيمات بلاك بيري 4 27 - 8 - 2011 12:47 AM
معلومه جميله عن الملائكه التي تحيط بنا ملآك الصمت مواضيع اسلاميه - فقة - عقيدة 10 20 - 1 - 2009 02:06 AM


الساعة الآن 12:37 PM.


المواضيع المكتوبة في منتديات خجلي لاتعبر بالضرورة عن رأي الإدارة وإنما تعبر عن وجهة نظر كاتبها

Security team

تصميم دكتور ويب سايت


سعودي كول