متابعين خجلي على تويتر

متابعين خجلي على الفيسبوك


العودة   منتديات خجلي > شعر - نثر - خواطر - قصائد - قصة - رواية - ثقافة > قصص - قصص قصيره - روايات - قصص واقعية - روايات طويلة

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 19 - 2 - 2012, 07:11 PM   #1

افتراضي رواية قلبي مات



كان ريان نايم في ساااابع نومه ..
الساعه 5 الفجر ..
فجأة ! أنفتح الباب بقووووة !!
رائد : يااااااالله قووووم صلاة الفجر راااح تفوتك !
أما بالنسبة لريان كان نايم في العسل ما يحس باللي حوله !
قرب رائد من ريان وشافه فاتح فمه على آخر شي ويشخر » ( ماخذ راحته الحبيب ! )
رائد من الشطانه الزايده حب يغلس على ريان .. !
قام وقعد ينطط فوق راس ريان !
ريان ( معصب ) : رويد لو ما ضفيت خشتك بعلقك في المروحه فاهم ! ! !
رائد : ترا ما عندنا مراوح في البيت وبعدييين ما راااح أخليك ألا لين تقوم ..
ريان : حرااااام عليك بنووووم تعبااااااان بالحييييل »» ( يتغلى )
رائد : وش رايك أشيلك وأوديك المغسلة وأعلمك كيف تتوضى ! !
أقووووول قوووم بلا تغلي لا بالجزمه على خشمك ! !
ريان سكرااان فيه النووووم وكعادته قعد ي
رائد سمع الإقامه ! ونقز من مكانه وطلع !
تسدح ويتمغط ! وفجأة ! تذكر الصلاة ! وقام غصب وراح يتوضا وبعد ما خلص ...
سمع الإمام يسلم » ( فاتته الصلاة )
رجع لغرفته وهو دااااااايخ = عين مفتحه وعين لسى !! =
فرش السجادة وكبر وصلى . . .
وسجد أول سجود ...............
وبعدها الحبيب نسى الدنيا !!!
قام من سجوده وهو يحس بدووووخه فظييييبعه ?
شاف الساعه .. وشهق !
كانت الساعة 9 الصباح !
... نام وهو ساجد 5 ساعات » ( النوم سلطان خخخخخخ )

راح يغسل علشان يعيد صلاته ..
لأن حضرته نام ما كملها !

شاف وجهه بالمرايه وأنصدم !!
........ قعد يلمس وجهه ويشوف شكله »» ( كان يظن أنه واقف قدام مهرج خخخخخخ )
وجهه لونه أزرق على أحمر ..!
وعيونه حمرررراء
وفوق كل هذا خشمه وخدوده صايره طماط طبيعي 100% خخخخخ
( الله لا يبلانا )
كل هذا لأن الحبيب نايم وهو ساجد ههههه
صلى ريان بسرعه وبعدها نام يوم كامل !


% الشخصيات %

أبو ريان : محمد
.. حبيب .. لكن إذا عصب لا تقربه ! ويحب عياله .. أبيض .. مع عوارض ويتمتع بشخصية قوية ....

أم ريان : هدى
حنونه وطيوبه .. ومحافظه على نفسها .. وتحب عيالها الأثنين اللي ما لها غيرهم .. وهم :

"ريان " : عمره 19 سنه مملوووح وأبيض وأشقر وعيونه خضروات وخدود متوردات .. وكله
ملح وسكر »» ( بس أنه متعقد لأن أخوياه ينادونه بالسوري أو الأجنبي أو أبو خدود وغيرها .. )
وهو من النوع الهادي ! وحبوب وطيوب وعسل ! وما يعرف الزعل !
سنة أولى جامعة قسم " علم الأحياء "

" رائد " : عمره 16 النسخه الثانية من ريان بس شعره أسود وعيونه سود وشكله رسمي ! وأبيض
! وهالولد هذا مهبول وفرفوش ما تمل من قعدته ! ولسانه طويل ! ويحرج الناس ! وصريح بمعنى
الكلمة ! يحب الدفاع عن نفسه ! وطبعا كل يوم يسوي في ريان مقلب » ( الله يصبر ريان ) وهو
حساااااس بالمره ومصاب بمرض
" القلب الشديد " و " الربو "
{ عافانا الله وإياكم }
سنة أولى ثانوي ..
وما يعرف الدراسة ولا طوايف الدراسة هع هع
بعد يوم . . .
نزل ريان .. وشاف أمه وأبوه يتقهوون .. فرح واستانس لأن رائد مو موجود »»
( تدرون ليه ؟ لأن رائد ما يخلي ريان فحاله أبد ! دوووم يحارشه ويضايقه وريان واصله
حده منه )

قعد ريان طبعا بعد ما حب راس أمه وأبوه . .
وما درى ألا رائد طاب فوقه وضمه بقوووة وحبه وقال :ريووون عمري حياتي قلبي عيوني يا بعد
كبدي وكليتي ومصاريني !!
بإختصار .. كلي ! وحبيب ألبي كمان » ( يقولها بدلع ! )
ريان : أوفففففففففف نعم ؟! أكيد بعد هالكلام وراك شي ... وش تبي خلصني خنقتني !
رائد : أفاااا يعني ما أشتاق لأخوي حبيبي ؟؟ »» ( مصلحة )
ريان : رويد أبعد عني ترا بدخل هالفنجال فخشمك !!
رائد وهو يبعد عنه : ليه ما تحبني يعني ؟؟؟ زعلت ! ( برطم )
ريان : أزعل وطق راسك بجدار المدرسة !
رائد : أقول لا يكثر ! قلت ؟ ما لقيت ألا جدار المدرسه جعلها الماحي اللي يمحاها !! »» ( حاااااااقد )
لو جدار بيتنا ما قلت شي !
سكت شوي وأبتسم ..
رائد : ريون حبيبي أبي مفتاح سيارتك أبدور شوي تكفى ! »» ( بنظرة ترجي )
ريان ( بيقهره ) : ما فيه !
رائد : أيييه ليش ؟
ريان : خل مقالبك تنفعك يا دب
رائد : لا والله ؟ وش تصير عاد أنت يا الأعصل ؟؟ » ( وحب يقهره ) وقال : يالسوري !
أبو ريان : بس خلاص لجيتونا يكفي !
رائد : أبوي حياتي عطني سيارتك سيارتي متعطله !
أبو ريان : ما فيه !
رائد عصب وقام ويوم جا بيطلع عطا ريان نظرة مكر وتحدي !
وريان مات من الضحك على هبال أخوه .. »» ( رائد ما ينعطى سيارة ! ما تقعد معه يوم ألا وهي
متعطله .. خخخ " دفش " )

راح ريان لغرفته .. لأن خاطرة يقعد عالنت شوي .. فجأة !
سمع صوت رائد يصارخ !
رائد : رياااااان ألحق علي تعاااااال بسرررررعه !!
ريان خااااف وطلع من غرفته مرعووووب ! وما درى ألا رائد ناااط فوووقه وضامه بقوه
ريان : وش فيك ؟؟؟
رائد : آآآآآآه أشتقتلك
ريان عصصصصب من حركة رائد وكان بيضربه بس رائد كان أسرع منه ونحاش وقفل على
نفسه بغرفته !! »» ( هذي وحدة من مقالب رائد اللي يسويها في ريان )
ريان : بتشووووف حركته هذي مردوووووده !!
رائد ( من ورا الباب ) : أتحداااااك

بعدها ريان طنش ورجع لغرفته وتسبح وتزين علشان يروح لأعمامه ..

وطلع من غرفته وشاف رائد قدامه ..
ريان : سيارة ما فيه .. تستاهل !
رائد : طيب مو أول مره أسوي مقلب فيك حرااااام عليك
ريان : بالعربي أقولك ما فيه تفهم !
رائد : طيب زعلت
ريان : أزعل ..
ريان راح يقضي كم شغله
وبعدها نادى رائد ( اللي بعده
" مخنفس " وزعلان ) علشان يروح معه لأعمامه ..
راحو وكان هناك أعمامهم الثلاثه الصغار ..

خالد ! وفهد ! سلطان !

خالد : هلا هلا هلا والله نورتونا يالحلوين
ريان : هلا فيك النور نورك يا قلبي
خالد ( وهو يناظر رائد ) : وش فيك تافخ الخشه ؟ بالعاده إذا جيت عندنا الحاره كلها تدري
من لجتك !!
شكلك طافي أعطيك شحن ؟
رائد : يمدحونك ساكت !
خالد : أفا يا ذا العلم ما بقى ألا أنت يا رائدوه يالمنتف تقولي أسكت !
رائد : وش منتف دجاجه أنا ؟ وبعدين أخبر الناس يقولون للضيوف تفضلو ! مو مخلينهم عند الباب .... لا ويتريقون عليهم بعد !!
خالد : هههه تفضلو حياكم ...

في المجلس ..

خالد : وش فيك منتفخ وزعلان ؟ أعطيك أبره علشان تنسم ؟ ههههه
رائد : ماااااااالك شغل فاهم ! صدق أنك مروق
خالد : لا والله ؟ وش رايك تجي تضربني ؟
رائد : لو الود ودي كان دفنتك ما ضربت وبس !
خالد : والله تخسي !
رائد : أوفففففففف
خالد : طيب وش تافخك ألحين ؟
رائد : ما بخبرك ..
خالد : طيب قولي علشان أعطيك مشاركة وجدانيه !
رائد : ..........
خالد : خبرني ..
رائد : معصي !
خالد : بكيفك يالبالون ..
ريان : هاااه شخبارك يا فهد وشخبار الجامعه ? حلوة صح ؟ هع هع هع
فهد : كاكاكاي تتريق أنت مع هالوجه تقول زراديه !! ومين هالقرد اللي قال أن الجامعه حلوه ؟؟؟
ريان : لا أبد بس امزح ههه
....... وكان ريان بيكمل كلامه بس طاح فوقه رائد لأنه كان يتضارب مع سلطان ..
سلطان ( وهو ماسك رائد ) : أورييييييييك يالهيس يالتيس أما رجعت حقي ما أكون أنا سلطان !
ريان : أوه أوه عسى ما شر وش صاير ?
سلطان ( يلقط أنفاسه ) : أخوك هالمصطول ما قصر أخذ مفتاح سيارتي ورماه فوق السطح
!! ما علي منه يجيبه يجيبه ولا ما بخليه !!
رائد ( مطنش ) : خخخخ يا عمري عمرك والله أني راحمك كيف بتروح المدرسه ....
مسكيييين »» ( قالها وهو يطلع لسانه )
خالد : ألحين هالصجه واللجه والمضارب كلها علشان مفتاح سياره ؟؟
وكان سلطان فوق رائد وماسكه مع ياقة بلوزته ورائد منسدح تحته ..
سلطان ( بصوت عالي ) : أيه
رائد : طيب بشويش فقعت طبلة أذني للمعلوميه تراني أبيها !!
سلطان : جب جب جب أنت آخر من يتكلم مفهووووم
رائد : لا تكفى يا أستاذي فهمني الدرس فأنا لم أفهم !
سلطان ( رجع طبيعي ) : حسنا يا عزيزي سأشرحه لك بعدين ..!
خالد : أقطع أبو اللغه ههههههه تنفعون تدرسون لغه عربية بحته خخخخخخخ
رائد : أسكت يا هذا ماذا تريد ؟
سلطان : دعك منه هذا غبي
خالد : لا أعرف أن أسكت ماذا أسوي ؟
الكل : هههههههههههههههههه
ريان : ههههههاااي حلوووة ماذا أسوي ههههههه
سلطان : هلا أسكته يا أبا الحارث ؟
رائد : هو يسكت بنفسه ! وإذا كان لا يعرف فهو بدون شك .......
وقبل لا يكمل كلامه ما حس ألا بوحده من الخداديات ضاربه وجهه
خالد : أكرمنا بسكوتك لو سمحت تراك تبلت تسبدي ! »» ( كبدي )

فهد : ههههه والله طيحت وجه
رائد ألقط وجهك بسرعه ! هع هع
رائد : هاهاهاي ما تضحك .. » حس رائد بعوار في قلبه .. لأن ضحك كثير وأجهد
نفسه » ( بس مو مبين )
سلطان : يالله قوم أبيك تروح ترقى السطح وتجيب المفتاح مااااااا علي منك !
رائد : أبشر إذا أنطبقت السماء على الأرض !
سلطان : رااااااااااااااائد
فهد : هيييييه خير أن شاء الله فحراج أنت ؟
سلطان : لا في بيتنا ! ههه
فهد : سخيف
سلطان : وأنت بايخ
فهد : جب ولا كلمة
سلطان : صرت ولي أمري وأنا مدري !؟
فهد : بتسكت ولا شلووون
سلطان : ............
ريان : هههه وش فيك سكت مو من عوايدك ؟
خالد : بالعاده لسانه يلوط أذانه ! ههه
سلطان ( يتصنع الزعل ) : ...............
خالد : أحلى بعد بزران ويزعلون !!
ههههه
فهد : زعلت ؟
سلطان : أيه
رائد : إلى متى بعلمك تقصر من صوتك ؟ مو بعيده الأمريكيين سمعوك !! وشكلك مو مرتاح
الا إذا فقعت طبلة أذني !
سلطان : ....... » ( لا تعليق )
فهد : سلطون دور لك على أحلى وأقرب جدار وأضرب راسك فيه !! وصدقني بترضى !
سلطان : لا والله ؟
وقعد سلطان وفهد يتضاربون ويذبون كلام على بعض !
وخالد ماخذ موقف المتفرج ..
ورائد أوجاع قلبه تزيد وبعده مو مبين ..
وريان حاس في أخوه رائد بس ما حب يسأله »» ( لأن رائد ما يحب أحد يسأله عن مرضه
.. يحس أنهم مهتمين فيه بزود .. وهو ما يحتاج شفقة أحد )
سلطان خلص من ضراباته مع فهد ورجع لرائد ..
سلطان : هاه رائد بتجيب المفتاح ولا لأ ؟
رائد ( بتعب ) : ما راح أجيبه
سلطان : وليش إن شاء الله ؟
رائد : كذاااا مزاااااااااااج !
سلطان : وأنا وش دخلني في مزاجاتك المتقلبه ! بتجيب المفتاح يعني بتجيبه الله لا يعوق بشر !!
رائد ( ما قدر يتحمل ) : سلطان خلاص يكفي دخيل الله يكفي
سلطان حس برائد وخصوصا أن وجهه متقلب وسأله : رائد ياخوي فيك شي ؟ متعبك شي ؟ قول
لا تخاف !
رائد : لا لا سلامة راااااسك ما فيني شي .... ( ويكلم ريان ) يالله ريان نمشي ؟
ريان : براحتك ..
سلطان : لا وين رايحين أقعدو ..
ريان : لا رائد ما أخذ علاجه
رائد : لا إله الا الله كيف عرفت أنت ؟
ريان : سبحان الله عرفت وبس ..
جلسو شوي بعدين طلعو
خالد : عمره 22 طيب وحبيب وسوالفه حلوة .. أسمراني ! بعيون سوداء مكحله ! والقعده معاه
حلوة ..

فهد : عمره 21 قوي الشخصية ! عصبي ! كلمة ما تنرد ! بس طيب ومسولفجي .. عريض قوي
وله هيبه ! أسمراني ! وبعيون سود سواد الليل .. فيه لمحه من رائد ..
سلطان : آخر العنقود ! وعمره 16 وهو يشبه ريان ! أبيض ! بعيون لوزيه وخضروات ! نفس
عمر رائد وهم أصحاب الروح بالروح .. ونفس الأطباع .. مهبول وفرفوش !

رائد ركب السيارة وطول الطريق .. ساااااكت ما حكى ولا بكلمة !
وريان تاركه في حاله .. لأن بطبعه ما يحب يظغط على أخوه ! ويراعيه
رجعو البيت ..
وعلى طووووول راح رائد لغرفته وأخذ العلاج ! وخفت عليه الأوجاع .. ونااام وهو مرتاح
ريان قام الصباح ..
ونزل علشان يفطر ..
وشاف رائد قاعد وسرحاااااااان في عالم ثاني ..
ريان حب يخوفه ...
ريان ( بصوت عالي ) : رااااائد وش مقومك هالحزه ؟؟
رائد أنتفض وطاح من الكرسي ..
وريان مات من الضحك لأن شكله كان مضحك ...
رائد : الله ياخذك وياخذ بليسك وعدوك إن شاء الله .. خييييير وش الحركة البايخه هذي ؟
ريان : اللي ماخذ عقلك يتهنا به
رائد : حرام عليك خرعتني !
ريان : والله ؟ عالأقل أنا أسوي بك مقلب في السنه مره !! مو مثلك في اليوم عشره !!!
رائد : أقول لا يكثر بس أفطرت ؟
ريان : وش رايك يعني توني قايم ونازل من تحت ! أكيد بعدي ما أفطرت !
رائد : يا كثر ما تهذر أنت .. أسكت
ريان : أن شاء الله أوامر ثانيه أستاذ رائد ؟
رائد : لاااا أبد سلامتك .. بس أسكت
ريان : أجل أنا بروح أذاكر .. علي أختبار .. فرجاء رجاء لا تزعجني !
رائد : أن شاء الله » ( أيه هين )
فغرفة ريان ..
ريان ...... يذاكر » ( دافور )
دخل رائد ..
رائد : السلام ..
ريان : وعليكم .. نعم ! وش جااااااابك ياخوووي خلني أذاكر تكفى الله يخليك الماده صعبه
رائد : أي ذاكر ما قلت شي بس
ط ف ش ا ن ..
ريان : وش قلت ؟
رائد : أقولك طفشاااااااان
ريان : طيب بذاكر ..
رائد : ذاكر ما منعتك ..
رائد نقز وتربع على طاولة ريان ..
ريان ( يطالعه بحده ) : أطلع ..
رائد : مابي .. أبقعد .. ريون والله طفشان أبتونس تكفى تكفى يا بعد مناخيري والله !!!
ريان : رويد ياااااا وصخ يا قذر بتتلفظ بهالألفاظ مره ثانيه ! بشوتك ! تفهم ؟
رائد : أبشر من عيوني ! لكن عنادا لك أبقعد .. !! أنقهر !
ريان : راااااااائد أقلب وجهك ..
رائد : على أي صفحة ؟؟؟ هع هع هع
ريان : أوفففففففففف رويد ضف وجهك
رائد : أجيب المكنسة ؟! خخخخخ
ريان : رااائد وبعدين معك ؟؟
رائد : بعدين ولا قبلين ههههههه
ريان : يا ربي ألهمني الصبر على هالرائد ..
رائد : آآآآآمين » ( مشاركة وجدانيه )
ريان : تكفى تكفى تكفى ترا تكفى تهز الرجاجيل .. أنقلع ..
رائد : يا عمري والله أني راحمك .. أبطلع .. أو بالأصح أبنقلع على قولتك .. مع السلااااااامه
ريان : الله يسلمك .. ولا تجي مره ثانيه .. وسكر الباب وراك ..
رائد : أوامر ثانيه ؟
ريان : لا سلامتك يا قلبي
رائد : لااااا في كلام حلو ! أجل أبقعد .. !
ريان : راااااااااائد ..
رائد : ياخي ما بطلع يعني ما بطلع جالس بحلقه أنا ؟؟
ريان : أي جالس بحلقي .. وشوووف لو ما طلعت بيجيك شي ما شفته بحياتك !!!
رائد : أحلى .. صرت تالي عمرك تهدد وبعدين لحظه ..........
وطمر رائد على مكتب ريان ووقف
ريان : نعم ؟؟؟؟
رائد : أبلعب ! ! »» ( مروق أبو الشباب )
ريان : رااااااائد !!!
رائد : هلا ..
ريان : أحب رااااااسك .. بس أطلع بذاااااكر أرحمني !
رائد : خلاص ذاكر بس ما بطلع ..
ريان قام من الكرسي معصصصب وبيلحق رائد .. بس رائد قعد يقامز ويطامر من الكرسي
للطاوله ويراكض في الغرفة لأنها واسعه وريان وراه .. » ( لا والله النشبه ؟ )
ريان : رائد خلاص أرحمني ..
رائد ( يلقط أنفاسه وماسك صدره ) : يوووه تعبت .. آه آه
ريان : شفت كيف أتعبت نفسك ؟ يالله تقلع .. روح أرتاح
رائد : لا والله ونااااااسه تكفى خلنا نكمل تذكرت أيام الطفوله خخخخخ
ريان ( بهداوه ) : رائد ..
رائد : عمره .. حياته .. قلبه
ريان : علشان خااااااطري أطلع بذاكر .. وإذا خلصت بدري بلعب معك أوكي ؟
رائد : ان شاء الله .. ولا تتكلم أنقلزي ! صدق لا قالو يا شين القلايد على البقر !!
ريان : ليش حاقرني !
طلع رائد ولا حتى عبره .. وتنهد ريان بقووووة وقال : الحمد لله ...
رائد يطل عليه مع الباب ويقول : كح كح كح وش تتحمد عليه ؟ علشاني طلعت وأفتكيت مني
؟!! كح كح كح
ريان لم راسه وقال : يا ربي
رائد : ههه لا تخاف أعرف أني مبعثر عليك .. ( ويكح ) كح كح .. أصلا بروح آخذ لي بخار
.. تعبت من كثر ما
ريان : سلامات ما تشوف شر حبيبي ..
رائد : الله يسلمك من الشر .. ألا وين البخار " الأكسجين " وين حطيته ؟؟
ريان : مادري ! من اللي فيه الربو أنا ولا أنت ؟؟
رائد كان بيرد .. بس أجتاحته دوامه كحه قووووويه ! وحمر وجهه ! وما قدر يتوازن !
ريان نقز من مكانه لرائد وحاول يساعده ..
وأخذه لغرفته .. وعطاه البخار تبعه .. وأرتااااااح
ريان رجع لغرفته علشان يذاكر ..
لكن من وين بيجيه نفس المذاكرة بعد اللي حصل لرائد ..
من بكرا الصباح ..
في المدرسه .. وبالتحديد في الفصل .. والأستاذ يشرح الدرس ..

رائد كان حاط راسه على الطاوله ويحس بتعب فظيع وكتمه .. وعوار خفيف في قلبه ..
سلطان : رائد ..
رائد : .......... »» ( ما يحس باللي حوله من التعب )
سلطان ( يهزه ) : هيييه رااائد ..
رائد ( ما رفع راسه ) : نعم ..
سلطان : وش فيك ؟! تعبان ؟
رائد : شوي ..
سلطان : قلبك ؟
رائد : أي وصدري بعد ..
سلطان : يا ربي أجل أستأذن واطلع .. خلني أوديك المستشفى ..
رائد ( قام ) : لاااااا كل شي ولا المستشفى لا أرجوك ..
سلطان : طيب أوديك البيت ؟
رائد : لا خلني كذا مرتاااح ..
سلطان : ياخي شوف وجهك يروع ! روح عالأقل البيت وخذ لك نومه تريحك ..
رائد : ما قالولك أنك نشبه وتجلس بحلق الواحد ..
سلطان : ألا .. بس يالله قوم نطلع ..
رائد : خلاص يكفي زن » ( ورجع راسه للطاوله .. )
المدرس : سلطان ورائد ممكن أعرف وش تتكلمون فيه ..
سلطان : هاه »» ( توهق )
المدرس : وش تتكلمون عنه ؟
رائد ( رفع راسه ) : أنا تعبان ويبي يتطمن علي !! فيها شي ؟
المدرس : أولا كلمني بأسلوب حلو ..
رائد : تحمد ربك أني أكلمك .. طرار ويتشرط ..
المدرس ( ما سمع ) : وش قلت ؟
رائد ما عطاه وجه ورجع راسه للطاوله ..
المدرس ( بصوت عالي ) : راااائد أكلمك أنا !!!!
رائد ( بالا مبالاه ) : نعم وش تبي خلصني ؟
المدرس : وش هالأسلوب ؟؟ كلمني بإحترام سامع ؟؟
رائد ( يتريق ) : لا ما سمعت ! بعد هالصوت العالي هذا اللي يفجر الراس ما تبيني أسمع ؟
سلطان : رائد يكفي وش جاك ؟
المدرس : قوم أطلع برا وروح عند الوكيل .. وأنا أعرف كيف أتعامل معك ..
رائد : فصل أبوك علشان تتحكم فيه ؟؟ لا يا عمي ما راح أطلع ..
المدرس : رائد أنا الأن ماسك نفسي لا تحدني أعطيك أسلوب ثاني !!!
رائد : يالله ورينا شجاعتك يا خالد أبن الوليد ! » ( مهوي ! ) خخخ
المدرس : أطلع ..
رائد : ما راح أطلع ..
سلطان : رائد خلاص أطلع وبطلع معك ..
المدرس : بتطلع ولا كيف ؟!
رائد : كيف ولا دكتور كيف ؟ خخخخ » ( يقصد واحد من محلات الكوفي شوب بالرياض )
سلطان : أستاذ خلاص بيطلع وأنا بطلع معه
المدرس : بسرعه ..
رائد ( قام من الكرسي ويحس بعوار شديد بقلبه .. بس مو مبين عناد للأستاذ !! )
الوكيل : ممكن أعرف ليش تسوون هالحركه ؟
سلطان ( يطالع رائد ) : ............
رائد الدنيا مسوده في عيونه .. ما عاد يفكر في شي .. غير انه يروح البيت وياخذ علاجه ..
الوكيل : ما رديت علي !
رائد ( ما يقدر يشوف شي ) : .........
الوكيل ( بعصبيه ) : رااااائد !!
رائد : نعم هلا ..
سلطان : رائد تحس بشي ؟ وجهك أسود !!
الوكيل : وش فيك ما ترد أكلمك أنا ..
رائد : ما فيني شي بس شوي تعبان ..
سلطان ( معصب ) : رائد تعبان ما تقدر أحد ؟!!
المدرس نفسه دخل .. : هاه وش صار ؟ المفروض يكتب تعهد ..
رائد : أنت وش تبي ! ما قالولك أنك ثقيل دم وبايخ ..
المدرس : لو سمحت قصر صوتك وأحترم نفسك أنا في بحسبة أبوك !
رائد : أمحق !!
المدرس : رائد أحترم نفسك لا يجيك شي ما شفته فحياتك
رائد ( مسك صدره ) : آه آآآه قلبي يا سلطان قلبي يعورني آآآه آآآآآآآآآآه !
سلطان : رائد ..
رائد : ما أقدر أتوازن يا سلطاااان أمسكنييييي ..
وطاح رائد فحظن سلطان مغمى عليه ..
سلطان ( بصراخ ) : رااااااااااائد علااااااامك وش فيك راااائد رد علي راااااااااااااااائد















.





الوكيل والمدرس خافو وعلى طوووول راحو يشوفون وش فيه !
سلطان ( يهز رائد ) : رااااائد راااااااااائد كلمني رد علي رائد قووووم .. ( ويناظر
الوكيل ويصرخ في وجهه ) : أنت وش تنتظر قوم وده للمستشفى ..

في المستشفى ..
الدكتور : وين ولي أمره ؟
سلطان : أنا أقرب له .. وش فيه رائد خبرني !
الدكتور : هو بخير لكن أجهد نفسه وشكله ما أخذ العلاج .. وطبعا ما يتحمل ..
سلطان : أهم شي هو بخير ؟؟ ممكن أشوفه ؟ هو صاحي ألحين ؟
الدكتور : أي ممكن تشوفه .. لكن بعده ما صحى ..
سلطان : متى بيطلع ؟
الدكتور : الظهر ان شاء الله ..
سلطان رااااح طيرااان لرائد .. ودخل لغرفتة بسرعه ..
سلطان : رائد ؟
رائد : ...............
سكت سلطان .. وبعد فتره .. دخل الوكيل والمدير والمدرس .. ومبين من نظراتهم كلها قلق
وخوف ..
الوكيل : هاه شخباره ألحين ؟
سلطان : مثل ما تشوف .. ما بعد صحى ..
المدرس : وش فيه هو مريض بشي ؟
رائد : وش دخلك أنت ؟
سلطان : هلا رائد صحيت ؟
المدرس : أنا سألت بأدب وأعتقد سؤالي ما فيه شي ..
رائد : لا تدخل عصك في شي ما يخصك ..
سلطان : رااائد ! حتى وأنت منوم في المستشفى ما سلمت من المضارب ؟
رائد : وش مستشفاه ؟ أنا في المستشفى ألحين ؟
سلطان : صباح الليل توك تلاحظ ؟
الوكيل + المدير : الحمد لله على السلامه .. ما تشوف شر ..
رائد ( مستغرب ) : الله يسلمكم ! بس ممكن أعرف من متى أنا وأنتم هنا ؟
سلطان : ههه ما طولنا وأحنا فيه .. وبعدين أنت تشوف نفسك على سرير المستشفى ولا تدري
وينك فيه ؟ وينها عيونك ؟!
رائد : في البيت خخخ .. » ( حتى في الأوقات الصعبه يستهبل )
المدرس : طيب وش أخبارك ألحين ؟
رائد ( اللي متنرفز من المدرس وأكره ما عنده أنه يسأله ) : يعني واحد منوم في المستشفى وش
تبيه يكون حاله ؟
المدرس ( سكت ما حب يظغط عليه .. لأن رائد معروف .. زي الكبريت .. على طول يشب !! )
رائد ( يكلم المدير ) : لو سمحتم ليش جايين ومتعبين أعماركم ؟
المدير : نتطمن عليك .. ما تبي !
رائد : لا وش دعوى ؟ الله يحييكم ..
الوكيل : أجل نستأذن ألحين خلاص تطمنا عليك وبنطلع ..
رائد : مع السلامه .. » ( في باله يقول .. تقلعو .. روحه بلا رجعه ان شاء الله ! )
....................
سلطان : رائد أتصل بأبوك ؟
رائد ( نقز من مكانه ) : لا لا لا تكفى بعدين أروح في ستين داهيه .. !!
سلطان : لا عادي ليه خايف ؟ بتصل ..
رائد : بكيفك ..
عرفو أبو ريان وريان وجو المستشفى وتطمنو على رائد ..
وبعدها طلع رائد ورجع البيت ..
أبو ريان : ما أخذت علاجك صح ؟
رائد : والله نسيت !
أبو ريان ( يضربه مع راسه على خفيف ) : وأنت دوم تنساه ؟
رائد : والله غصب .. يالله بروح ..
أبو ريان : وين ؟؟ يعني تتهرب ؟
رائد : لاااااااا .. بروووح أكبر المخده وأنااااااام ..
أبو ريان : نوم العوافي ان شاء الله ..
رائد : أمي عرفت عن دخولي المستشفى ؟
أبو ريان : أكيد لا ! عشان تبيها تفزع العالم ؟! لا حبيبي خلها مستوره أحسن ..
رائد : ههه يااااا حبيلهاااااا ..يالله تصبح على خير ..
أبو ريان : وأنت من أهل الخير ..

______________

بعد شهر ( أيام الإختبارات النهائيه )
الساعه 6 المغرب ..
أبو ريان : رااااائد يالله قوم يكفي نوم .. متى بتذاكر يالله قوم ..
رائد : يا ليل ما أطولك .. أبوي تكفى والله دااايخ خلني أناااام ..
أبو ريان : وش تنام نعاس ان شاء الله .. من الظهر وأنت نايم .. ما شبعت ؟
رائد : لا أباكل شوي وأبشبع خخخخ
أبو ريان : والله أنك رايق ! ألحين تقول أني دايخ وقاعد تتريق وتضحك ؟؟
رائد : الشكوى لله !
أبو ريان : قوم يالله ..
رائد : يوووه أبوي سمعت ريان يناديك روح شوف وش يبي !
أبو ريان ( يمط أذنه ) : لك وجه بعد تكذب ؟؟؟
رائد : خلاااااص قمت ( ومسك قلبه ) آه
أبو ريان : بسم الله عليك وش فيك ؟
رائد : لا ما فيني شي ..
أبو ريان : أخذت علاجك ؟!
رائد : أحم أأ أ .. لا
أبو ريان ( عصب ) : ليه ؟
رائد ( خاف ) : هاه ؟ نسيت !!
أبو ريان : الله يصلحك .. يالله بسرعه قوم ..
رائد : ان شاء الله
أبو ريان : ولا تنسى علاجك
رائد : طيب
.............
قام رائد وعلى طول راح لريان !
رائد : هلا وغلا والله بريون شخبار الأختبار ؟
ريان ( ماسك راسه لأنه عارف أن رائد بينشب فحلقه ومو مخليه يذاكر ! ) : هلا .. الحمد لله زين
رائد : ياخي ما تمل من المذاكره قبلك دافن خشمك في الكتاب ..
ريان : وش دخلك ؟! كيفي ! أنا أحب المذاكره ! أنت وش عليك ؟
رائد : علي بدله ! هههه
ريان : يا ثقل دمك ! صدق وش عليك ؟
رائد : والله مدري ! أعتقد مكتبه هالنشبه ، وماده ثانيه مدري وش هي ! » ( أهماااال على
مستوى ! خخخ )
ريان : يالمخفه !! بكرا أختبارك النهائي ولا تدري وش عليك ؟؟
رائد : أنا راسب راسب الله لا يعوق بشر ؟
ريان : ليه التشاؤم هذا كله !
رائد : مابي أذاكر غصب ؟ لو أقدر كان أخذت ملفي وقعدت في البيت أبرك لي ! بس خايف ..
ريان : والله تسويها ! بس ليه خايف ؟ خايف من المدير هع هع
رائد : يخسي والله ! أنا أخاف من المدير ؟ ألا قول خايف من عقال أبوووي
ريان : هههه لا تخاف أبوي ما يضرب حبيب ..
رائد : آآآه »» ( يتثاوب )
ريان : أعوذ بالله من الشيطان الرجيم ! سكر خشتك !
رائد : أنا المتثاوب ولا أنت ؟ وبعدين وش فيها خشتي كلها ملح وقبله !
ريان : طيب وش تبي ألحين خلصني أبذاكر لو سمحت !
رائد : ذاكر مانعك انا ؟ وبعدين أبوي قومني وما شبعت نوم !
ريان ( بحده ) : اطلع ..
رائد : أوففففف ! طيب ..

_____________

في المدرسه .. بالتحديد بالفصل ..
وفي يوم أمتحان الكيمياء ..
رائد قاعد على الكرسي ! والورقه قدامه .. طبعا ما فهم ولا شي !
وشغلته ما غير يبحلق في العالم ......
اللي يكتب متحمس ، واللي يعصر مخه بيطلع الإجابه ، واللي نايم ... وهو قاعد يناظر ويعلق
ويضحك » ( ماخذ راحته )
المراقب : رائد !
رائد : هاااه » ( ما فيه أسلوب ! )
المراقب : قول نعم !! مو هااااه !
رائد : هلا وش تبي ؟ » ( عناد )
المراقب : أشوف الورقه فاضيه وين الحل ؟
رائد : في السياره خخخخ
المراقب : تتريق في حصة أمتحان ؟ رد علي ليش ما تحل زي الناس ؟!
رائد ( يستعبط ) : وش أسوي الورقه عيت أكتب عليها ! هاوشها ؟
المراقب : تستهبل ؟ جاوب على سؤالي بدون أستهبال لو سمحت !
رائد : تدري ليه أستهبل ؟
المراقب : وليه ان شاء الله ؟
رائد : لأن السؤال غبي وزي وجهك ! يعني بالله عليك ليش ما حليت ! أكيد ما ذاكرت !
المراقب ( طاح وجهه ) : أحترم نفسك ! لاااا ومعترف بإهمالك !
رائد : اجل تبيني أكذب ؟ الإعتراف بالحق فضيله !
المراقب : ......... »» ( يتحمد ربه )
رائد : طيب بغيت شي الحين ؟
المراقب : لا
رائد ( بهمس ) : طيب ضف وجهك وشوله مرتز فوق راسي !
المراقب ( سمعه ) : عيب عليك تكلم اللي أكبر منك بهالأسلوب !!
رائد : ما شاء الله عليك .. أذانك صايره مكبر صوت هع هع .. وبعدين صدق وش تبي ؟
المراقب : سلامتك .. بس حاول تحل في الورقه تغطي الفراغ ..
رائد : أبشر » ( في نفسه يقول : ألا سلم عالورقه خخخخ )

______________

بعد 6 أيام ..
سلطان جاي يزور رائد لأنه ما شافه 3 أسابيع .. بسبب الإختبارات .. ومشتاااااق له ومشتاق لخفة
دمه ..
رائد : هلا هلا والله بسلطون حيااااتي .. وييينك وحشتني .. من زماااان عنك يالدافور ..
سلطان قمز وحظنه ..
رائد : آآآي خنقتني وش فيك ؟
سلطان ( تركه وقعد يقامز ) : رائد رائد نجحت نجحت يا حظي بطيييير من الفرحه ..
( ويحظنه مره ثانية من الفرحه )
رائد : أكيد أنت مضمون لك النجاح .. أما أنا واحسرتاه على حالي .. أكيد راسب .. ألا صدق
وشلون عرفت ؟
سلطان : من النت ..
رائد : أقول خل موضوع الدراسة على جنب .. المهم شلون حوشكم عساه بخير ومرتاح ؟!
سلطان : أبد ! بخييير وعافيه وما يشكي باس !
رائد : ههه يالله أمش معي ..
سلطان : على وين ؟
رائد : يا قوطي ! يعني وين ؟ أكيد داخل .. أجل بتظل واقف برا البيت !
سلطان : قوطي في عينك ! أحترم نفسك .. أنا عمك ..
رائد : أقول بلا هذره زايده .. يعني نجحت وكبر راسك علينا ؟
سلطان : لا وش دعوى ؟
رائد : سلامتك والله لك وحشه يالدب !
سلطان : دب ؟ مالدب ألا أنت وأشكالك ..
رائد : ما ودك تدخل ؟
سلطان : يااااااالله دخلنا ..
قعد سلطان ورائد يتهاوشون كعادتهم ..

_____________

بعد كم يوم ..
في المدرسة ..
يوم أستلام الشهادات ..
سلطان : يوووووه درجتي نازله بالمره في الرياضيات ..
رائد : يا عم أي رياضيات وأي بطيخ .. أصلا تفهم فيها شي ؟
سلطان : أي سهله بس هالمدرس أسئلته صعبه
رائد : مو صعبه وبس ! الا اللي كاتبها مستحيل يكون من كوكب الأرض ! ولا كنها وجهه أنت
شفت وجهه ؟ أسئلته مثله !
سلطان : أستغفر ربك !
رائد : هههه أستغفر الله العظيم ..
سلطان : رااائد درجاتي نازله !
رائد : وش أسويبك ألحين أنا ؟؟ أكفخك ! ولا أجلدك ! يا ابن الحلاااال عاااادي تراك أيام المذاكرة
ما قصرت أكلت الكتاب أكل .. وبعدين شوفني أنا راسب الفصل الأول في 4 مواد .. والله يزيد
ويبارك في الفصل الثاني ! وأنت علشان درجاتك بس بس بس نازله وتافخ خشمك ..
سلطان : ........... ليه ما أخذت نتيجتك ؟
رائد : لا بعدي ما أخذتها ...... بروح آخذها ألحين ........... ( وراح )

زياد : أرحبوووو هلاااا والله بسلطان وشلونك ؟
سلطان : هلااا فيك ..
زياد : أفاااا والله وش فيه الدافور زعلان ؟
سلطان : ما فيني شي ..
زياد : أكيد الدرجات نازله .. عطني شهادتك ... ( وأخذ شهادته )
زياد ( مطير عيونه ) : ألحين كل هالدرجات ومتضايق ؟؟؟ أنا ما جبت ربع اللي أنت جايبه !!
سلطان : أذكر الله لا تنظلني ..
زياد : لا اله الا الله .. لا تخاف عيني بارده ..
مرت فتره بسيطة ..
زياد : هذا رائد جاي ..
جاهم رائد يرقص ويطامر وفرحان !
سلطان : ها بشر نجحت ؟
رائد : أبششششششرررررررك رسبت في 3 مواد بس ! هههههههااااي يا حظي
زياد : لا والله ؟ ومبسوط ؟ شوف اللي جنبك ( يقصد سلطان ) درجاته نازله بس وزعلان !
وأنت ياللي راسب قاعد ترقص ؟
رائد : أول مره أرسب في 3 بالعاده أكثر !! يالله يا ثقلكم شاركوني الفرحه !
زياد : يالله .. نرقص ؟
سلطان : والله رايقين !
رائد : وش متضايق عليه ؟ شوف لو ما غيرت عبوسك هذا ! بقص ذيلك سامع ؟؟
سلطان : قرد على غفله ؟
رائد : لا أشوف الثور أنسب لك ..
سلطان : ......... شكرا ..
رائد : سلطوني حياتي والله أمزح .. خلاص كفايه .. ما صارت درجات .. مكشر كأن عندك أحد
ميت ..
سلطان : فال الله ولا فالك ..
رائد : هههه أضحك يالله أشوف ..
سلطان : ........ » ( ما عطاه وجه )
رائد : وبعدين معك يا دافور ؟ ترى أهم شي درجات الآخره ..
سلطان : وأنت صادق والله .. بس نسبتي 97% أحسها شويه ..
رائد : يا ثور أحمد ربك في غيرك يتمنونها » ( ويأشر على نفسه )
سلطان : الحمد لله على كل حال ..
مرت فترة هدوء .....
رائد : هيه لحظه !!
سلطان + زياد : وشو ؟
رائد : أنا ما ذاكرت رياضيات أبداااا الفصل هذا ولا جبت الكتاب معي ..
سلطان : أووووه ليييش ؟؟
رائد : تبي الهيئة تمسكني وتقولي أنت تتعلم طلاسم ? وسحر وبلاوي لا ياخوي ! متربي زين أنا
سلطان + زياد : هههههههههههههههههههه
يقصد »» ( " جا/جتا/ظا " .. إلخ )
في بيت أبو ريان ..
أبو ريان : هاااه بشر نجحت ؟
رائد ( واللي خايف من هالسؤال ) : أبوي أنت عارف يعني أول ثانوي وموادها كثيره وصعبه ..
وخاصة هالعله الرياضيات يا ثقل دمها و......
كان بيكمل بس قاطعه أبو ريان وقال : قول أنك راسب ولا تقعد تفتح لي محاظرة ما لها أول ولا آخر .. الله يصلحك ويهديك
رائد : ياخي ما أحب الدرااااسة .. التعليم غصب هو ..؟
أبو ريان : ههه أي غصب ! ألا وين ريان ؟
رائد : أكيد في غرفته يعني وين بيكون ؟!! حشى يا كثر ما يقعد فيها لو أنها مسجد ما قعد هالكثر فيه ..
ريان : وانت وش عليييييك مني ؟ غرفتي وأتحكم فيها ناشبتلك هي ؟
رائد : بسم الله .. خرعتني ! » ( و بيرقعها ) هلا والله هلا بريون .. سبحاااان الله الطيب عند ذكره مثل ما يقولون ... !!!
ريان : أي أي حاول ترقعها يالمعفوص ! لكن أوريك بردها لك بس بعدين !
أبو ريان : هلا ريان حياااك ..
ريان : هلا أبوي شلونك ؟
أبو ريان : الحمد لله شخبارك وشخبار الشباب ؟
ريان : الحمد لله .. خالد مسافر دبي ! وفهد عنده دوره أسبوعين .. وسلطان نجح الحمد لله
رائد : ما شاء الله تنفع تصير مذيع أخبار ! خخخخخ
ريان : يا ملغك ..
أبو ريان : أكيد سلطان بينجح شاطر ماشاء الله عليه .. مو مثل هالكسلان أخوك ..
رائد : لا عاد حرام عليك بس راسب في 3 مو كثيره .. بالعاده أرسب في 7 أو 5 أحمد ربك ..
ريان : ههههه
أبو ريان : الله يصلحك ..
رائد + ريان : آمين

______________

رائد : أنت ألحين وش تبي راز عكرتك بيننا ؟ ضف قشك لو سمحت !
خالد : أفا والله أنا ألحين فعينك ضب ؟ بصراحه ما يليق علي !
رائد : أجل سحليه أهون ولا ؟
خالد ( يضربه ) : أقول لا يكثر ! رجال بطولي وعرضي تقولي ضب ! صدق ما عندك مذهب !
رائد : وش مذهبه ؟؟ مذهب أهل السنة والجماعه ؟؟ خخخخ
خالد : أنت ألحين ما عندك ألا الطنازه والتريقه ؟ غير الروتين !
رائد : يا عيني عالروتين ! أجل تبي مادتي الرجه ! وموضعها اللعب والفرفشه ؟؟
سلطان + رائد : ههههههههههه
خالد : أقول ..
رائد : سم طال عمرك !
خالد : جعل الله يسم عدوك ....... أطلع أحسن لي من القعده مع
" الأتراك " أمثالك .... » ( لأن رائد أشباهه تركيه )
رائد ( انقهر ) : ...........
خالد ( يبتسم بمكر ) : وش فيك بلعت لسانك ؟
رائد : وش الله حادني أرد عليك ؟ ما أحب أحط عقلي بعقل بزر ( و يعطيه نظره قهر )
خالد قام بيطب عليه ..
بس رائد نحاش .. وقعدو يتلاحقون ..
دخلو الصاله ونط خالد فوق رائد ومسكه !
خالد : ألحيييييين أنا بزر يالتركي يا رويد ؟؟؟ شكلك اليوم بتطلع من بيتنا مذبوووووح !!!!
رائد : آآآآآآي أمي ألحقي علي خويلد بيذبحني .. أبعد عني يا بزر ! ( مصمم أبو الشنبات خخخخ )
خالد ( يعطيه كف ) : لو شفتك مره ثانيه تناديني كذا برتكب فيك جريمه .. سامع ؟!
سلطان : قوم أنت عنه ذبحته .. ترى أهله يبونه ..
خالد : مو شغلك يالملقوف أنقلع ..
رائد : قوم عني ..
خالد قام عنه .. ورائد قعد يناظره بنظره وراها شي .. وقال : يا بزر
ونحاش ..
خالد : هين يا رويد بردها لك ..
سلطان : أتحدااااك .. هذا مثل الذبانه ما يمديك تقربه ألا وهو منحاش ..
خالد : أسكت أنت مالك دخل !
سلطان : ان شاء الله .. بس أعطيك وجهه نظر ..
خالد : يا حليلك أنت مؤدب مو مثل هالبزر الملسون ..
رائد : أحترم نفسك .. أنت البزر ..
خالد : أسكت أحسن لي » ( فجأه طب خالد على رائد وربطه )
رائد : آآآآي فك أيدي والله يعوووور ..
خالد : تستاهل يالخايس ..
رائد : والله تعبت خلاص فكني ..
خالد : لو تموت ما راح أفكك ..
رائد : أحب راسك .. بس فكني ..
خالد : يالله » ( وفكه ) ..
رائد : يا بعدي والله » ( ويحب راسه )
خالد : غصبا عنك .. يالله قدامي أطلع ما نبي نشوف رقعة وجهك ..
رائد : بس ؟؟ أبشر من عنوني الثنتين ! وعلشانك برتز كل يوم عندكم ..
خالد : علشان أشوتك ..
أتصل أبو ريان على رائد ..
رائد : هلا
أبو ريان : هلا رائد أرجع البيت تأخرت ..
رائد : ان شاء الله ..

__________

بعد يومين ..
ريان : راااااائد وبعدين معك ؟ ليش حوست غرفتي كذا ؟ يالله أشوووف رتبها ..
رائد : ماني مرتبها ..
ريان : يا ثقل دمك ..
رائد : أقول ترى السكوت يمدحونه على السواريا أمثالك ..
ريان : شكرا ..
رائد : أفا عليييك لا شكر على واجب .. !!
ريان : رائد حبيبي عمري قلبي ليه سويت كذا ؟
رائد : هااااه ؟
ريان : يالأصقه أقول ليه سويت كذا علل ؟!
رائد : لا لا لا تقول علل ..
ريان : اجل وش أقول ؟
رائد : أكمل الفراغ .. هههههه
ريان : والله موسع صدرك .. أطلع برا خلاص أنا برتبها ..
رائد : بروح أنا للنادي ودي أتعلم السباحه !
ريان : روح .. بس فكني من شرك
رائد : مع السلامه .. نلتقي غدا أو الليلة على الهواء مباشره على قناة الأم بي سي ..
ريان : أقول لا يكثر ! يا كثر هذرك ما يتعب لسانك ؟
رائد : لا أنا معاقبه هالأيام خخخ أقول بغيت شي قبل أطلع
ريان : أي أبي طلب واحد بس
رائد : آآآآمر تدلل ..
ريان : ورني عرض أكتافك
رائد : مالت عليك .. أطلع أحسن .. سلااام
ريان : هههه مع السلامه وأنتبه لنفسك ..
رائد : أن شاء الله ..

وفي هاليوم رائد قضاه في النادي مع خويه ( زياد ) وعمه سلطان ..
وريان راح لأعمامه ..
فهد : يا هلا والله بالغلا ريون كيفك
ريان : أهليييين هلا فيك والله الحمد لله أنا تمااااام أنت شخبارك علومك أن شاء الله زينه ؟
فهد : لا مو زينه نحول خخخخخ
ريان : ها ها ها ما تضحك .. يا سخفك !!
فهد : وش فيك أمزح .. ألا وين رائد ؟ ولا مطربق مع سليطين » سلطان
ريان : أي طالع مع سلطان .. وين خالد ؟
خالد : قول عمي خالد عمت عيون العدو أن شاء الله !
ريان : بسم الله الرحمن الرحيم من وين طلعت أنت ؟
خالد : أنا ! أبد طال عمرك طلعت من جحر الضب !!! من وين يعني أكيد من داخل !
ريان : هههههه لا بس خرعتني
فهد : ما ودك تدخل ؟ ما غير مرتز عند الباب تقول كاميرا !! أدخل أدخل ربي يصلحك أن شاء الله
ريان : يالله دخلنا حشى كليتوني
أبو محمد ( جدهم ) : هلا هلا بالطش والرش والبيض المفقش ! نورتو الدار يا بعدي
ريان : هلاااااا جدي شلووونك شخبار أن شاء الله بخييييير ؟
( حبه على راسه )
ابو محمد : والله بخير ونعمه أنتم وشلونكم عساكم مرتاحين وشخبار رائد وقلبه أن شاء الله أحسن
ريان : الحمد لله كلنا بخير وعافيه ورائد ما عليييه حصان !
أبو محمد : قول ما شاء الله .. ثمين تعطيه عين يتسدح بعدها ما عد يقوم !
ريان : أفاااا يا جدو لهالدرجة عيني حاره حرااااام عليك أهئ أهئ زعلت
أبو محمد : شوف الجدار قريب ويمدحونه
ريان + خالد + فهد : ههههههه
أبو محمد : الله يحفظكم ان شاء الله جميع !
الكل : آآآآآمين
....... قعدو 3 ساعات كلها سوالف وضحك ومضارب وكل شي ..
بعدها رجع ريان للبيت ..
وراح يشوف رائد » ( حب يتطمن عليه )
دخل غرفة رائد وشاف الدنيا حووووسه .. كأنه داخل غرفة عزابيه .. الغرفة منقلبه فوق تحت !!!
دور على رائد وما حصله ..
فجأة .. طلع رائد من الحمام مسرع ( الله يكرمكم ) وأصطدم في ريان
رائد : بسم الله من وين طلعت لي ؟
ريان : من سابع أرض ! من وين يعني ؟
رائد : لا بس ليش جاي ؟ وكان عطيتني خبر قبل عشان أرتب الغرفة لسمو الأمير ريان .. خخخخ
ريان عطاه كف عالخفيف : بس بس بس تتريق أنت ووجهك ؟ هذي جزاتي جاي أتطمن عليك ؟
رائد : ياااااا بعد هالدنيا والله مشكوووووور أنا بخير » ( وحبه على راسه ) هاه رضيت ؟
ريان : ههههه أصلا زعلت عشان أرضى .. ههههه يا حبيلك ..
رائد : غصبا عنك تحبني خخخخ
ريان : أقول يالله بس ! صدق واثق من نفسك ..
رائد : واثق الخطى ! يمشي ملكا !!
ريان : لا يكثر بس .. وتصبح على خير .. ولا تنسى علاجك ..
رائد : أن شاء الله .. وأنت من أهل الخير

من باكر العصر ..
رائد يطالع التلفزيون وريان معه ..
ومندمجين مع البرنامج ..
......... : شوي شوي لا تدخلون في الشاشه !
رائد + ريان : ............ » ( الحبايب رايحين فيها ... مندمجين وبقوه )
........ : هيه يا عالم يا هووووه من ساعه وأنا أهذر على نفسي ومسوين أكبر تطنيش ؟؟!
رائد : سليطين شوي شوي خلنا مع البرنامج حسافه يفوتنا ؟
سلطان : يا عمي روووح أي برنامج وأي بطيخ ! من ساعه وأنا جاي ولا فكرتو حتى تستقبلوني ؟ خوش تربيه والله ؟!
ريان : هلا سلطان متى جيت ؟
سلطان : خير ؟؟ أصغر عيالك أنا ؟؟ قول عمي سلطان خلاااااص ؟
ريان : بعد ما بقى ألا أنت يالبزر المنتف أناديك عمي !!
سلطان أو سليطين يخب عليك !
سلطان : بزر فعينك أنا رجال
ريان : أي رجال تستخف دمك أنت ! بعد أنا رجال نشمي وأنا رجال سنع ! وفي الأخير يطلع لنا بزر حتى الشارب ما طلع له !
سلطان : تتريق أنت وخشتك يا دب
ريان : لا ما أتريق بس أستهبل هع هع
سلطان : أقول أسكت صدق أنت ثرثار
ريان طنش وكمل البرنامج ويقول في نفسه ( بزر ما بعد طلع من أرضه ) خخخ
سلطان : وش فيك سكت أنربط لسانك ؟
ريان : إذا كان الكلام من فضه ؟ فالسكوت من ذهب !
سلطان : أحلى مانت سهل والله صرت تتكلم بالأمثال ؟؟
ريان ( وهو يناظر السقف ) : يقولون أن البزران ما عليهم شرهه !
سلطان : تابع برنامجك وأنت ساكت
أهئ أهئ ضيف وتستقبلوني أستقبال زفت ! لا حتى الضيافه ما ضيفوني ! تحسبوني جني ؟
رائد : لا شيفه هع هع هع
سلطان : أنت آخر من يتكلم أوكي؟
رائد : أحلى ! بعد صرت تتكلم عنقريزي ! أقصد أنقليزي ! مانت سهل والله !
سلطان : أي شقالولك قروي ؟
ريان : لا حوطي خخخخ
سلطان : أنت ألحين وش تبي ! ضف شوشتك تراك جالس بحلقي
ريان : هههههه خلااااص شخبارك حبيبي ؟
سلطان : لا لا لا ما أتحمل أنا الكلمات الحلوة .. ترى بذوووب !!
وبعدين صباح الليل توك تسألني عن
أخباري ؟
رائد : الله أكبر ! تذوب على كلمة حبيبي ؟ لو أنك بنت ما قلنا شي !!
ريان : رائد أسكت ! وبعدين يا سلطون كنا نمزح معك ! ألا أخبارك وأخبار الوالد والوالده والشباب ؟
سلطان : والله أخبارنا أخبار خير وبركه
رائد : أخبار ولا أهم الأنباء ؟ خخخخ وبعدين لحظه ! ريان سألك عن أخباركم .. ما قال أن فيه أمطار نازله علشان تقول
خير وبركه !! ههههههه ..
سلطان : هاهاهاها ما تضحك ! وبعدين أنت قاعد تتابع البرنامج وذاب أذنك علينا ؟
رائد : عض على شحمه وأسكت !
سلطان : ما بسكت عنااااااد
رائد : شوف بتعاند أطلع برا واللي يرحم والديك
سلطان : طرده يعني ؟
رائد : أفهمها مثل ما تبي
سلطان : طيب .. سلاااااام
وقام سلطان وكان بيطلع ومسكه رائد مع ثوبه وسحبه
رائد : لحظه لحظه هيييه وييين مدرعم على الله أصبر أصبر ! حتى المزح ما تتحمله !
سلطان : أي عارف بس كنت بطلع أشرب مويه
رائد : أييييه بتشرب مووويه ؟ أجل ضف خشتك !
سلطان : وبعدين ؟؟
رائد : بعدين ولا قبلين روح أشرب مويه قبل لا أنشف ريقك ألحين
سلطان : أصلا أبطلع بدون ما أشاورك !
رائد : تقلع ..
سلطان رجع ..
سلطان : أقول رااائد ..
رائد : قول ..
سلطان : خالد في البيت ألحين وناااايم .. لأنه مواصل من أمس ! وش رايك نروح نخرب عليه ؟ والله وناااااسه ..
رائد : علشااان يعلقني في مروحة غرفته !!
سلطان : لا وش مروحته بعد أنت ؟ خلنا نخرب عليه ......
قاطعه رائد : ونهرب ؟؟!!
سلطان : أحسنت إجابه موفقه .. !
رائد : أحم شكرا ..
ريان : شكلكم ماخذين مقلب في أعماركم !! وش رايكم تضفون وجيهكم لأني بكمل البرنامج ..
سلطان : لا صارت الجلسه تحت أمرك أطردنا مثل ما تبي !
ريان : الله يخليكم تقلعو ..
رائد : أبشر ! من عيوني .. كم ريون عندي أنا ؟!
ريان : عشره ! ومشكور على الإطراء الحلو ... وتقلعو ..
راح رائد لبيت أعمامه مع سلطان ..
ورااااحو سيدا .. لغرفة خالد ..
رائد : يا ويلي !! أيش الفوضى هذي ؟
سلطان : أي عادي ..... شوف شوف شكل خالد وهو نايم معفوووس هههه ..
رائد : ناظر بس وين كرعانه فيه .. ههههه .... خويلد قوم معفس سريرك تعفيس .. اللي بيشوفك بيقول فاتح ساحة تفحيط
فيه ! خخخخ ..
خالد : أوفففففف برا ..
رائد : برا ولا بحرا ولا جوا خخخخ قوم قووووم يكفي نوم ..
خالد : ........... ( يشخر الحبيب )
سلطان : ههههه ما عطاك وجه ..
رائد : قوم يالدب شوف وش مسوي بنفسك !!! عافس الدنيا ! شوف رجليك موزعه في السرير خخخخ .
. ما صاااارت مسوي توزيع خيري لها ؟؟ هههههه
سلطان : أقول أهل الحاره سمعوك واهو ما سمعك هع هع ..
رائد : خالد !!!
خالد : جعلك السم اللي يسمك ان شاء الله !! خييييير وش تبي ؟
رائد : لااااا تدعي علي يا زفت ..
خالد : رويد لو ما رحت يا ويلك .. أنت ما تقدر أحد تعبان ومحتاج لراحه ..
رائد : آسف بس سلطان يقول أبي أزعجك ... هاوشه » ( ونحاش رائد )
خالد : طيب يا السلطه أنا أوريك !
سلطان : سلطه في عينك ! أنا سلطان !
خالد : لا والله ؟ تصدق توي أدري أن أسمك سلطان ..
سلطان : بلا هذره زايده .. وقوم يالله ..
قام خالد بيلحق سلطان ... بس سلطان نحاااش .. وخالد قفل الباب وكمل نومته ..

____________

أنتهى هاليوم بسلااااام













آخر مواضيعي

0 كلمات رومنسيه
0 رواية قلبي مات


  رد مع اقتباس
قديم 20 - 2 - 2012, 03:57 PM   #3

افتراضي رد: رواية قلبي مات



رائد يطالع التلفزيون وريان معه ..
ومندمجين مع البرنامج ..
......... : شوي شوي لا تدخلون في الشاشه !
رائد + ريان : ............ » ( الحبايب رايحين فيها ... مندمجين وبقوه )
........ : هيه يا عالم يا هووووه من ساعه وأنا أهذر على نفسي ومسوين أكبر تطنيش ؟؟!
رائد : سليطين شوي شوي خلنا مع البرنامج حسافه يفوتنا ؟
سلطان : يا عمي روووح أي برنامج وأي بطيخ ! من ساعه وأنا جاي ولا فكرتو حتى تستقبلوني ؟ خوش تربيه والله ؟!
ريان : هلا سلطان متى جيت ؟
سلطان : خير ؟؟ أصغر عيالك أنا ؟؟ قول عمي سلطان خلاااااص ؟
ريان : بعد ما بقى ألا أنت يالبزر المنتف أناديك عمي !!
سلطان أو سليطين يخب عليك !
سلطان : بزر فعينك أنا رجال
ريان : أي رجال تستخف دمك أنت ! بعد أنا رجال نشمي وأنا رجال سنع ! وفي الأخير يطلع لنا بزر حتى الشارب ما طلع له !
سلطان : تتريق أنت وخشتك يا دب
ريان : لا ما أتريق بس أستهبل هع هع
سلطان : أقول أسكت صدق أنت ثرثار
ريان طنش وكمل البرنامج ويقول في نفسه ( بزر ما بعد طلع من أرضه ) خخخ
سلطان : وش فيك سكت أنربط لسانك ؟
ريان : إذا كان الكلام من فضه ؟ فالسكوت من ذهب !
سلطان : أحلى مانت سهل والله صرت تتكلم بالأمثال ؟؟
ريان ( وهو يناظر السقف ) : يقولون أن البزران ما عليهم شرهه !
سلطان : تابع برنامجك وأنت ساكت
أهئ أهئ ضيف وتستقبلوني أستقبال زفت ! لا حتى الضيافه ما ضيفوني ! تحسبوني جني ؟
رائد : لا شيفه هع هع هع
سلطان : أنت آخر من يتكلم أوكي؟
رائد : أحلى ! بعد صرت تتكلم عنقريزي ! أقصد أنقليزي ! مانت سهل والله !
سلطان : أي شقالولك قروي ؟
ريان : لا حوطي خخخخ
سلطان : أنت ألحين وش تبي ! ضف شوشتك تراك جالس بحلقي
ريان : هههههه خلااااص شخبارك حبيبي ؟
سلطان : لا لا لا ما أتحمل أنا الكلمات الحلوة .. ترى بذوووب !!
وبعدين صباح الليل توك تسألني عن
أخباري ؟
رائد : الله أكبر ! تذوب على كلمة حبيبي ؟ لو أنك بنت ما قلنا شي !!
ريان : رائد أسكت ! وبعدين يا سلطون كنا نمزح معك ! ألا أخبارك وأخبار الوالد والوالده والشباب ؟
سلطان : والله أخبارنا أخبار خير وبركه
رائد : أخبار ولا أهم الأنباء ؟ خخخخ وبعدين لحظه ! ريان سألك عن أخباركم .. ما قال أن فيه أمطار نازله علشان تقول
خير وبركه !! ههههههه ..
سلطان : هاهاهاها ما تضحك ! وبعدين أنت قاعد تتابع البرنامج وذاب أذنك علينا ؟
رائد : عض على شحمه وأسكت !
سلطان : ما بسكت عنااااااد
رائد : شوف بتعاند أطلع برا واللي يرحم والديك
سلطان : طرده يعني ؟
رائد : أفهمها مثل ما تبي
سلطان : طيب .. سلاااااام
وقام سلطان وكان بيطلع ومسكه رائد مع ثوبه وسحبه
رائد : لحظه لحظه هيييه وييين مدرعم على الله أصبر أصبر ! حتى المزح ما تتحمله !
سلطان : أي عارف بس كنت بطلع أشرب مويه
رائد : أييييه بتشرب مووويه ؟ أجل ضف خشتك !
سلطان : وبعدين ؟؟
رائد : بعدين ولا قبلين روح أشرب مويه قبل لا أنشف ريقك ألحين
سلطان : أصلا أبطلع بدون ما أشاورك !
رائد : تقلع ..
سلطان رجع ..
سلطان : أقول رااائد ..
رائد : قول ..
سلطان : خالد في البيت ألحين وناااايم .. لأنه مواصل من أمس ! وش رايك نروح نخرب عليه ؟ والله وناااااسه ..
رائد : علشااان يعلقني في مروحة غرفته !!
سلطان : لا وش مروحته بعد أنت ؟ خلنا نخرب عليه ......
قاطعه رائد : ونهرب ؟؟!!
سلطان : أحسنت إجابه موفقه .. !
رائد : أحم شكرا ..
ريان : شكلكم ماخذين مقلب في أعماركم !! وش رايكم تضفون وجيهكم لأني بكمل البرنامج ..
سلطان : لا صارت الجلسه تحت أمرك أطردنا مثل ما تبي !
ريان : الله يخليكم تقلعو ..
رائد : أبشر ! من عيوني .. كم ريون عندي أنا ؟!
ريان : عشره ! ومشكور على الإطراء الحلو ... وتقلعو ..
راح رائد لبيت أعمامه مع سلطان ..
ورااااحو سيدا .. لغرفة خالد ..
رائد : يا ويلي !! أيش الفوضى هذي ؟
سلطان : أي عادي ..... شوف شوف شكل خالد وهو نايم معفوووس هههه ..
رائد : ناظر بس وين كرعانه فيه .. ههههه .... خويلد قوم معفس سريرك تعفيس .. اللي بيشوفك بيقول فاتح ساحة تفحيط
فيه ! خخخخ ..
خالد : أوفففففف برا ..
رائد : برا ولا بحرا ولا جوا خخخخ قوم قووووم يكفي نوم ..
خالد : ........... ( يشخر الحبيب )
سلطان : ههههه ما عطاك وجه ..
رائد : قوم يالدب شوف وش مسوي بنفسك !!! عافس الدنيا ! شوف رجليك موزعه في السرير خخخخ .
. ما صاااارت مسوي توزيع خيري لها ؟؟ هههههه
سلطان : أقول أهل الحاره سمعوك واهو ما سمعك هع هع ..
رائد : خالد !!!
خالد : جعلك السم اللي يسمك ان شاء الله !! خييييير وش تبي ؟
رائد : لااااا تدعي علي يا زفت ..
خالد : رويد لو ما رحت يا ويلك .. أنت ما تقدر أحد تعبان ومحتاج لراحه ..
رائد : آسف بس سلطان يقول أبي أزعجك ... هاوشه » ( ونحاش رائد )
خالد : طيب يا السلطه أنا أوريك !
سلطان : سلطه في عينك ! أنا سلطان !
خالد : لا والله ؟ تصدق توي أدري أن أسمك سلطان ..
سلطان : بلا هذره زايده .. وقوم يالله ..
قام خالد بيلحق سلطان ... بس سلطان نحاااش .. وخالد قفل الباب وكمل نومته ..

____________

أنتهى هاليوم بسلااااام

____________

بعدها بيوم ...
قام ريان الساعه 9 الصباح وكان عنده موعد ( أسنان ) راح بدري ..
وأول ما رجع شاف أبوه مرتبك ويروح في الصاله ويجي .. ما يثبت في مكانه ! وكان خايف + معصب + مرتبك + متوتر !

ريان ( بخوف ) : أبوي وش فيك عسى ما شر فيه شي صاير ؟
أبو ريان : أخووووك أخووووك هاللي ما يستحي منزل سمعتي للأرض ؟؟؟؟؟؟؟ حسبي الله عليه من ولد حسبي الله عليه

ريان : رائد ؟؟؟ أبوووي لا تدعي على رائد هذا ولدك !!!!
وش صاير فهمني ?

أبو ريان ( بصوت عالي مهدج ) : رائد أخوك قبل 3 أيام كان طالع مع أخوياه ! وكانو يمارسون أشيااااء محرمه !!!!!!!! وما تبيني أدعي عليه ؟؟؟؟ يااااااااا حسافة الوقت اللي ربيتك فيه يا راااائد حسبي الله ونعم الوكيل .. حسبي الله ونعم الوكيل . . .
ريان وقف منصدم ! معقووووله رااااااااائد يسوي كذاااا ! معقوووول ؟؟؟

ايش راح يصيييير ؟؟؟؟؟؟؟؟
هل الكلام اللي قاله ابو ريان صحيح ؟؟؟؟؟؟؟
وايش راح يسوي في رائد ؟؟؟؟؟




ما انزل التكمله يعني وربي محور القصه رووووعه وما يتفوت
نجمه المنتدى
عضو رد: قصة * قلبي مات * مضحكة للغايه , ومأثرة جدا جدا جدا
والمسكين رائد كان نايم مرتااااح ما يدري وش صاير بالبيت !
قام وكأنه حاس بشي صاير !! غسل وجهه وكان بيطلع من غرفته ألا ويلاقي أبوه قدام وجهه !!

رائد ( ببراءة ) : هلا أبوي صباح الخير ..
أبو ريان ( بصوت عالي ) : أنت ما تستحي على وجهك ؟؟ هاه ؟؟؟ وش هاللي سويته لا بارك الله فيك ؟؟؟
وين راحت تربيتي فيك ؟ رد علي »» ( قالها بصوت عالي خلى رائد ينتفض )
رائد : أبوووي وش صاير وش انا مسوي ؟! ما سويت شي والله ........

وقبل ما يكمل كلامه أبو ريان مسكه بقوووة وقعد يضرب فيه ضررررب !
ويقول : يعني مصمم ؟!! ما تبي تعترف بعمايلك السوداء اللي أنت مسويها هاااااه ؟؟؟؟
رائد ( من بين دموعه وآلامه ) : أبوووووي وووووالله ما سويت شي وش فيك علي حرااااام عليييييييك لا تظلمني !
أبو ريان : يا حيوااااااان لا تحلف كذب فاهم ! ! ! !
ودز رائد عالجدار وطلع من فمه وأنفه دم من قوة الضربه !!
وقعد يضرب ويضرب ضرب مبرح !
وبعدها رماه بقوووووة عالأرض وطلع ..
وترك رائد المسكين في حاله يرثى لها ... كله دموووع ودم .....
__________
دخل أبو ريان الصاله وكان فيها ريان اللي من سمع الخبر وهو منصدم ! ومو مصدق أبددددا يحس أخوووه بريييييئ !
أبو ريان : الله لا يبارك فيه
ريان ( بخوف ) : أبوي وش سويت ؟
أبو ريان : وش سويت يعني ! أكيد ضربته ! لكن ما راح أخليه !
لأني تعبت الحين
بكرا بوريه الشغل زين !
........... وطلع
أما ريان خاااااف على أخوه ( أكيد أبوي ضربه ضرب قوي ! الله يعينك يا رائد ! قلبي يتقطع عليك )

ريان بعد ما عرف أن أبوه طلع من البيت ركض لغرفه رائد !
وهو كان رايح لغرفة رائد جاه أتصال .... وكان المتصل ( رائد )
رد على طول ......
ريان : رائد
رائد : ..................
ريان : ألوووو رااااااائد تسمعني ؟
رائد : ................
ريان قفل الجوال وراح طيراااان لرائد ...
فتح باب غرفته بشويش ..
ولمح رائد .......

دخل ريان .. وشاف رائد .. وليييته ما شافه .. كان مسند راسه على السرير .. ووجهه ملطخ بالدم .. وماسك على قلبه .. وينتفض .. ويتنفس بصعوبه ..

ريان : رائد ؟
رائد ( بكلام متقطع ) : ر ر ي ا ان
ريان : رائد ياخوي وش أنت مسوي ؟
رائد : و و وال ل ه م ما ما سوي ت شي والل ه
ريان كان خااااايف على أخوه وكان بيمسك رائد ! بس رائد زادت نفاضته وحظن نفسه وقال بصوت يقطع القلب : لا
لا ري ان ل لا تضربني تكف ى لا تضربني
( وشهق ) حرام علي كم و و وال ل ه ما س س سويت شي ( وشهق مره ثانيه )
ريان نزلت دموعه غصبا عنه ! حس ببراءة أخوه
قرب ريان عند رائد وقاله : رائد حبيبي خلاص أنا مصدقك بس كافي دموع خلاص قطعت قلبي عليك !
رائد ( وهو ماسك قلبه ) : آآآآآه قل بي قلبي يعو و و رن ي رياااااان آآآآآآآآآآه آآآآه
ريان ما تحمل أخذ رائد وضمه لصدره ...
وقعد يقرى عليه ... إلى ما حس ريان بخدور رائد ! وحس بجسمه حااااار ...
رفع رائد عن صدره وشافه كأنه نايم .. وخاف ريان لا يكون صار شي له ..
ناداه : رائد ..
رائد فتح عيونه على خفيف وغمضها مره ثانيه !
ريان في هاللحظه أرتااااااح .. لأن رائد نام ..
وشاله وسدحه على سريره ..
ورن جوال ريان ..
شاف المتصل ( أبوه )
وخاف بس رد عليه
ريان : هلا أبوي ..
أبو ريان : هلا ريان .. رائد طلع من غرفته ؟
ريان : لا نايم الأن
أبو ريان : أسمع يا ريان أشوفك داخل عنده يا ويلك مني فاهم ؟
ريان : وليش أدخل عنده ؟
أبو ريان : المهم لا يطلع من الغرفة ولوتقفل عليه يكون أحسن
ريان : أبوي أنت ناسي أن رائد فيه القلب وما يتحمل ؟
أبو ريان : خله ياخذ جزاه على هاللي سواه سود وجيهنا الله يسود وجهه !
ريان : طيب وش دراك عنه ؟
أبو ريان : بعدين بخبرك .. يالله مع السلامه .. ريان سكر جواله وألتفت على رائد اللي نايم بتعب ووجهه كله دم !
جاب ريان مناديل ومويه .. ومسح وجه رائد ونظفه .. وكان رائد ناااايم ما حس بريان وهو ينظفه ! من التعب !

طلع ريان .. وكله تساؤلات .. وتفكير .. وحيره .. وأستغراب .. وفوق كل هذا خوفه على صحة أخوه ..

قعد في الصاله .. وبعد ربع ساعه دخل عليه أبوه ..
ريان : هلا أبوي .. يالله يممكن تقولي وش سمعت بالظبط ؟!
أبو ريان : يا ريان اليوم في صلاة الفجر جاني أبو سالم جارنا .. وقالي أنه قبل 3 أيام شاف رائد وربعه مع بعض ويمار
سون شي محرم .. وهو شافهم بعيونه .... أنا متأكد من تربيتي لرائد .. ليش سوا كذا ؟!
ريان ( بعصبيه ) : أبوي أنت عارف أن أبو سالم هذا من أكبر الحقودين علينا هنا !! وأكثر شي حاقد على رائد ! كيف
صدقت كلامه على طول ؟؟ تشك في ولد وتضربه وأنت ما تدري إذا كان الخبر صح أو غلط ؟؟؟؟
أبو ريان : وإذا كان صح ؟ وأبو سالم شايفه بعيونه !
ريان : أنت سبق وقلت أنك مربي رائد تربيه زينه ! كيف تشك فيه ورائد ما يداني الأشياء هذي ودوم يحاربها !!!
أبو ريان : الدنيا تتقلب يا ريان ..
ريان : أبوووي طيب وش اللي يثبت أن أبو سالم هالحاقد شاف رائد ؟
أبو ريان : أهو حلف لي !
ريان : أبوي في هالزمن ما تدري إذا الناس حلفو .. هم صادقين ولا كاذبين !
أبو ريان : الله يعين .. الأيام الجايه بتكشف لنا الحقيقه ان شاء الله ..
ريان : لو كان رائد بريئ وش تسوي ؟!
أبو ريان : ...............
ريان : أبوي أكلمك ..
أبو ريان : الله المستعان .. أمك عرفت ؟
ريان : لا ..
أبو ريان : أجل بروح أخبرها ..

أذن الظهر .. وقام أبو ريان وراح لرائد ..
أبو ريان ( بعصبيه + صوت عالي ) : رائد قوم صلاة الظهر ..
رائد أنتفض من صوت أبوه ..
رائد ( بتعب ) : ان شاء الله
أبو ريان : أبجيك بعد الصلاة أبشوفك قايم .. تسمع ؟
رائد ( وهو ماسك صدره ) : ان شاء الله
أبو ريان : وين جوالك ومفتاح السياره جيبها !
رائد : هذي هي » ( ويقوم بتعب وياخذ الجوال والمفتاح ويعطيها أبوه )
أبو ريان ( بنفس النبره ) : لا تنسى الصلاة ........ وطلع ...
رائد خلاااااص انهار ما قدر يتحمل .. ( أنا وش سويت يابوي ؟ ليش تضربني بدون سبب ! ما أذكر أني سويت شي غلط ! وش صاير ؟ ليش يعاملني كذا ؟ ليه ضربني ؟ ليه ما قالي شي ؟ حرااام عليكم والله حرااام ! ليش عذبتني يابووووي ليش ؟ ) » ونزلت دمعه حااااره على خده ... مسحها على طول .. وقام علشان يصلي ..
توضا وصلى .. ورجع قعد على سريره .. وينتظر بخوف وش مخبي له الزمن من مصايب ..

خلصو الصلاة .. ورجع البيت أبو ريان .. ودخل على رائد بعنف !
شاف رائد مسند راسه على سريره ووجهه منقلب أسود وتعباااان .. ويطالع في أبوه بخوف ..
أبو ريان حن قلبه على رائد لأن شكله بريئ .. لكن تذكر السالفة ورجع لعصبيته ..
أبو ريان ( يحاول يهدي نفسه ) : ممكن أعرف ليش سويت كذا ؟
رائد : أبوي وش فيه وش صاير ؟ وش أنت سامع عني ؟ أنا ما سويت شي ..
أبو ريان : يعني ما تبي تعترف وتتصنع البراءه ؟
رائد : طيب قولي وش أنت سامع ! وأحلف لك برب الكعبه أن إذا كان كلامك صحيح أبعترف !
أبو ريان : ........... » ( قال السالفه لرائد )
رائد : والله حرام عليك أنا ما سويت كذا ؟ وقبل 3 أيام كان صدري تعبان وقاعد في البيت .. حتى أسأل ريان ..
أبو ريان : لا تحلف ..
رائد : بس أنا صادق والله
أبو ريان ( أنفجر فجأة ) : قلت لك لا تحلف ! ما تفهم ؟ ولا تسوي نفسك ما تعرف ! أنا ماني غبي أصدقك على طول !
رائد : أبوي ما في شي يثبت أنا ما أحب هالأشياء .. والكل يشهد علي .. وأنت عارفني زين
أبو ريان : لا تحاول تبرر .. أبو سالم شافك بعيونه ..
رائد : أبوي هذا يكرهني تعرف كيف يكرهني ؟؟ ما يطيق شوفتي بعيشة الله ! وحاقد علي لأن ولده متضارب معي وتدخلت الشرطه ! وسجنت ولده كم يوم ! وأنت عارف السالفة ما يحتاج أعيدها ! وبعدين أنا ما شفته من شهر تقريبا ؟
أبو ريان : بس ولا كلمة !
رائد : أبوي لا تظلمني !
أبو ريان ( عصب ) : أنت ما تسمع ؟
وقام وهجم على رائد وضرب فيه ضرب ما صار ...
ريان كان قريب وسمع رائد يتألم ويصارخ !! وتدخل ومسك أبوووه لأنه كان بيذبح رائد ..
أبو ريان : ريان أبعد عني قبل لا يجيك شي ما تتوقعه !!!
ريان : أبووووي أنت ناوي تقتل رائد ؟ حراااام عليك ذبحته !
أبو ريان كان بيرد .. بس سكت .... لأنه شاف أم ريان واقفه عند الباب وكلها دموع ..
ريان ترك أبوه وراح لرائد وقعد يهزه ويكلمه ويناديه .... لكن رائد .. لا حياة لم تنادي ....... فقد وعيه من قوة الضرب وهو أصلا ضعيف زي الريشه ما يتحمل ..
أم ريان رااااحت لولدها وتحاول توعيه ..
أم ريان ( وكلها دموع ) : رائد رائد رائد رد علي .. رائد حبيبي رد علي .. قوووم يا ريان ود أخوك المستشفى قوم ..
أبو ريان : مستشفى ما فيه !!
أم ريان : أنت حراااام عليك بتذبح ولدي ؟
أبو ريان : ولدك هذا أنتي عارفه وش مسوي !!
أم ريان : لا !! مستحيل رائد يسوي كذا مستحيل .. هذا ولدي حبيبي وأحس أنه بريئ .. وقلبي يقول كذا ..
أبو ريان : ............
أم ريان : ريان وش تنتظر ؟ قوم ود أخووووك ..
ريان كان يحاول يوعي رائد بس ما في فايده ..
ألتفت على أبوه ينتظر رده : ...........
أبو ريان : ما في مستشفى
أم ريان ( أنفجرت في الصياح ) : حرااام عليك لا تحرمني من ولدي .. لا تحرمني منه .. إذا كنت ما تبيه أنا أبيه .. ما عندي ألا أهو
وريان وبتحرمني منه حراااام عليك .. ورائد بيروح المستشفى ألحين ..
أبو ريان ( لف وجهه لأنه ما يحب يشوف الدموع » ويضعف ) : ما فيه مستشفى .. ولو شفتكم مودينه يا ويلكم تفهموووون ..... » وطلع

أم ريان ضمت ولدها رائد وأهي تصيييح وريان كان ماسك راسه ... يحسه بينفجر .. قام وآخذ رائد من أمه وقال لها : خلاص يا امي أنا بعالج أخوي ..
أم ريان : يا ريان يمكن صار فيه شي .. أنت عارف مرضه
ريان : لا ان شاء الله أنا بحاول أوعيه .. لا يضيق صدرك ..
ريان اخذ أخوه وعالج جروحه .. لكن ........... ما قدر يوعيه ..
أم ريان كانت قاعده عند رائد وضامته وتصيح ...

أذن العصر ..
ودخل أبو ريان البيت وتوجهه لغرفة رائد .....
وشاف أم ريان قاعده تقرا عليه ..
أبو ريان : ممكن أعرف أنتي ليه قاعده هنا
أم ريان : قاعده عند ولدي .. وما راح أخليك تلمسه ..
أبو ريان : لا تحديني أسوي شي أنتي بتندمين عليه ..
أم ريان : سو اللي تبي .. بس لا تضرب رائد ..
أبو ريان ( يناظرها بغضب ) : ............
رائد ( وعى وقال بصوت رايح ) : أمي روحي لا تخلي أبوي يغضب عليك ..
أم ريان فرحت لأن رائد صحى ..
أم ريان : هلا حبيبي أنت صحيت الحمد لله والشكر لك يا ربي ... يا قلبي بسم الله عليك .. لا تخاف أبوك ما يقدر يلمسك وأنا موجوده ..
رائد ما يقدر يتكلم .. لأن جسمه كأنه متكسر ويعوره بالحيل ..
أبو ريان : صليت ؟؟
أم ريان : شلون تبيه يصلي ويقوم وأنت مكسر ضلوعه ..
أبو ريان : هدى ! أنا أكلم رائد !!
رائد ( يفك أمه ) : روحي أنا بخير
أم ريان : لا يا ولدي قلبي ما يطاوعني أخليك لحالك ..
رائد : أمي علشان أبوي لا يغضب عليك .. مابي يصير لك شي بسببي ..
أم ريان : رااائد لا ! أنا يضربني عادي ! لو يبغى خله يذبحني !! بس ما يلمسك أنت ..
رائد حس بتعب فظييييع وسكت .. وطالع أبوه بحزن ...
أبو ريان : ما ودك تصلي ..
رائد ( بصعوبه يتكلم ) : م م اقدر
أبو ريان : يعني تبيني أعلمك شلون ؟؟ » ( وأتجه له وكان بيمسكه )
بس أم ريان مسكته : والله ما تلمسه هذا أنا حلفت .. وأن لمسته والله راح تشوف مني تعامل ثاني معك ...
أبو ريان : وان شاء الصلاة يتركها ؟
أم ريان : أنا بساعده .. بس أنت روووح .. خليت رائد يعيش في رعب بسببك !!

أبو ريان طلع ...
أم ريان حاولت تساعد رائد اللي ما قدر حتى يوقف على رجله ..
بس أعانه ربه ..

عند الأعمام اللي لاهين ما يدرون وش صاير في بيت أخوهم .. !
سلطان : خويلد أمس رائد مكلمني وقايل أنه بيجي يتغدى .. وما جا ألحين الساعه 2 ؟؟
خالد : أولا وش أسمي الأصلي ؟
سلطان : لاحوووول هاااه خالد بس جاوبني ..
خالد : والله مادري ليش أعلم الغيب أنا ؟
فهد : لا صدق أتصل برائد ومقفل ! وريان مثله ! ومحمد ما يرد !
سلطان : الله يستر لا يكون صاير شي كايد ..
خالد : فال الله ولا فالك يا خوي
فهد : كل غايب وعذره معه ..
سلطان : ياااااخي قلبي ناغزني ! أحس في شي صاير ..
خالد : يا خوي والله خليتني أشك ..
فهد : بتصل بمحمد وأن شاء الله يرد ..
سلطان : رد لنا خبر وطمنا !
فهد : ان شاء الله

فهد يتصل ويتصل على محمد ألين رد ..
فهد : السلااااام عليكم ..
أبو ريان : وعليكم السلام .. هلا فهد شلونك ؟
فهد : والله تمااااام أنتم علومكم أخباركم ؟
أبو ريان : ..........
فهد : محمد وين رحت ؟
أبو ريان : لا معك معك .. هاه شخبار الوالد والوالده وخالد وسلطان ان شاء الله بخير ؟؟
فهد : الحمد لله بخير .. شخبار رائد وريان ؟
أبو ريان : بخير ..
فهد : وش فيهم مقفلين جوالاتهم ؟
أبو ريان : وش عرفني !
فهد : وش فيك مالك نفس تتكلم ! ورائد أمس مكلمنا وقال أنه بيجي يتغدى ! وألحين الساعه ثنتين .. ولا جا ليه ؟
أبو ريان : أنا مانعه !
فهد ( مصدوم ) : ليييه ؟؟
أبو ريان : تعالو بكرا العصر لبيتنا .. وبقولكم ليه !
فهد ( انقبض قلبه ) : في شي صاير ؟
أبو ريان : إذا جيتو بتعرفون ..
فهد : شي كايد ؟؟؟
أبو ريان : تراااك لجيتني !! إذا جيتو بتعرفون خلاص يكفي زن !!!
فهد : السموحه منك بس أقلقتني !
أبو ريان : يالله ما أطول عليك ..
فهد : مع السلامه وسلم عالجميع ..
أبو ريان : الله يسلمك .. ويبلغ ان شاء الله ..

من بكرا العصر ..
سلطان ( معصب ) : محمد !! وش هالعقليه عندك ؟؟ لهالدرجه تشك في ولدك ؟ وتصدق الناس الكذابه ؟؟؟
أبو ريان : سلطان قصر صوتك على اللي أكبر منك ..
سلطان : قولي ليش تشك في رائد كذا ليش ؟
أبو ريان : نزل سمعتي للأرض .. صرت شبه مهيون عند الناس !!
خالد : طيب ليش ما سألته يمكن يعترف ! وأنا أعرف رائد في الأشياء مثل هذي يكون صريح ويتكلم من جد ويعترف ..
أبو ريان : وهو أنكر الشي هذا !
سلطان : يعني أكيد رائد بريئ ؟
( فجأه تغيرت ملامح سلطان ) وقال : لا يكون سويت فيه شي ؟!
أبو ريان : .............
سلطان : رد علي ! أكلم جدااار ؟!!!
أبو ريان : أي .. ضربته !
سلطان + خالد + فهد : ايش ؟
أبو ريان : مثل ما سمعتو ..
سلطان ( بعصبيه + صوت عالي ) : الله ياخذك وياخذ أشكالك .. يا إمعه ! تصدق كلااام الناس !! لاااا وما لقيت تصدق غير أبو سالم
هالنذل الخسيس !!
أبو ريان : سلطان أحترم نفسك !!!
سلطان ما عبره .. مشى بخطوات سريعه لغرفة رائد .. ولحقه فهد .. وبعده خالد ..
فتح الباب على عجل ....
سلطان : رائد ؟
رائد كان قاعد عند " البلكونه " وسرحاااان ... بعد ما ناداه سلطان ألتفت بحركه سريعه ... ( لأنه صار يخاف من أي صوت بسبب أبوه )
سلطان : رائد .. ( شهق لما شاف وجه رائد .. كيف متأثر من الضرب ومبين عليه الهلك والتعب الشديد ! )
رائد : سلطان ؟!؟! ( وقام رائد بسرعه وحظن سلطان بشوق ، وبأستغاثه .. وكل شي .. )
سلطان : مستحيل أصدق اللي يقولونه .. أكيد ما سويت هالشي هذا .. أنا متأكد .. أخوي وأكثر من أخوي وأعرفك زين ..
رائد : والله أني ما سويت شي والله .. أرجوك يا سلطان لا تصدقهم وتروح وتخليني لحالي ..
سلطان : لا لا تخاف ( وبتردد ) ضربك بقوة ؟
رائد ( أبتعد عن سلطان ) : كسرني ..
سلطان ( بتسرع وبقهر ) : النذل الخسيس البايخ !! يصدق كلام الناس ويكذبك ويظلمك .. بالله أي أبو هذا ؟
رائد : سلطان لا تقول على أبوي كذا !!
........ : وتدافع عن أبوك رغم كل اللي سواه فيك ؟ هذا العشم والله أنك أصيل يا ولد أخوي ..
ألتفت رائد لمصدر الصوت وشافه .. خالد ..
رائد : خالد ؟ أرجوك يا خالد لا تصدقهم ! أنا مظلوم .. وربي يشهد علي !
خالد : رائد مهما كان الأنسان مو معصوم عن الغلط .. وكل ابن آدم خطاء ..
رائد : افهم من كلامك أنك مكذبني ؟
خالد : لا يا قلبي .. في رابع المستحيلات أني أصدق مثل هالكلام .... وفي مين ؟ ولد أخوي رائد حبيبي ... لا ما أصدق ..
رائد أرتاااح وابتسم ابتسامه غصبا عنه ..
فهد كان متابع هالفصل كله بدون أي كلمه ..
رائد ( بنظرات تعبانه ) : فهد أنت مصدقهم ؟
فهد : أكيد لا ! والسالفه أحسها شوي حساسه ..
رائد نزل راسه .. وش يقول ؟ ما عنده كلام أو أحد يثبت له براءته !

خالد أتجه لرائد ومسك ذقنه ورفع راسه ..
وقال بإبتسامه : كلنا معك يالغالي لا يضيق صدرك ..
قام رائد : مشكورين .. والله يحفظكم ..
ريان : هلا باللي جانا ..
خالد : أهلين هلا وغلا ريان شلونك ؟
ريان : بخير .. ( ويشوف رائد ) هاه حبيبي شلونك ألحين ان شاء الله أحسن ؟
رائد : الحمد لله ..
فهد : إذا تبي ترتاح عادي أطردنا ما فيها شي مسموح لك ( يحاول يلطف الجو شوي )
رائد : البيت بيتكم ..
ريان أشر عليهم يطلعون وطلعو ألا سلطان اللي بقى مع رائد ..
سلطان : تبي شي ؟ محتاج شي ؟
رائد : أبي شي واحد بس !
سلطان : يالله آمر وش هو ؟
رائد : أبي أبوي يعفو عني ويسامحني .. ومابي شي من الدنيا غير هالشي هذا ؟ وهو أمنيتي وأتمنى أنها تتحقق ..
سلطان : الله يحقق لك مرادك .. وأصبر وأنا أخوك .. الصبر زين .. وإذا كنت متأكد من براءتك .. خلاص لا تشيل هم .. أنت واثق
نفسك ..
رائد : الله المستعان ..
سلطان : الله يعينك ..

___________

طبعا أبو سالم رجل من أعظم الحقاد .. وكان يحقد رائد والوسط اللي يعيش فيه .. من سعاده وغنى .. وخصوصا الراحة النفسية ! وأبو
سالم فقير على قد حاله .. ومادري ليه من بد العالم حاقد على رائد بالذاااات »» ( يا عمري عمره والله ينرحم )

طبعا أهو ما قال الكلام لأبو ريان ألا لأنه تقريبا أنتقام لولده وبسبب الغيره من رائد » ( تخيلو رجال بطول وعرض يغار ؟! ) » اللهم إنا نحمدك ونشكرك على نعمة العقل !!!

_______________


رائد اليوم اللي بعده خلاااااص ماااااااتحمل .. يحس روحه بتطلع من التعب والمرض .. ونفسيته بالمره تعبانه ومأثره فيه بكثييير !

طلع من غرفته على أمل أن أبوه ما يشوفه ويحصل ريان علشان يساعده ..
ولحسن حظه كان أبوه نايم .. وتسحب لغرفة ريان ..
وفتح الباب .. وشاف ريان يكتب ومندمج ..
رائد ( بصعوبه ) : ريان تعااااال بموووت ..
ريان ( رفع راسه وأنصعق من شكل رائد !! كان وجهه أسود على أحمر على أزرق .. وتحت عيونه أسووود .. وشعره مبهدل .. وحالته حاااله ) : راااائد ؟؟
رائد ( يأشر له علشان يجي يساعده ! ما قدر يتكلم ! أنربط لسانه ) : ...........
ريان ركض لرائد .... ويومه وصل عنده .. رائد طااااح عالأرض ..
ريان ( صرخ ) : رااااااائد !!!
رائد : ريان أحس قلبي بينفجر .. وفقد وعيه ...
ريان علشان ما يحس أبوه .. وقام وسحب رائد .. ونزله مع مصعد البيت " اللفت " .. وركبه السياره .. وطاااار طيراااان للمستشفى ...

دخلو رائد لمعالجته ... وريان قعد ينتظر بخوف ..
وفكر يتصل في أبوه ..
ريان : هلا أبوي ؟
أبو ريان : هلا ريان ؟ وش عندك ؟
ريان : أأ أ أ أبوي .. رائد بالمستشفى الأن ..
أبو ريان ( فز من مكانه ) : وش فيه ؟!
ريان : ماااادري .. توني جايبه ..
أبو ريان : طيب أنا جااااي .. سلام
.............
أبو ريان كان في الليله الماضيه داخل على رائد .. وبعد ما قرب عنده .. سمع رائد يتكلم ... واستغرب ! فتح الأنوار ! وشاف رائد غرقاا
اان في نومته .. بس ! ! !
كان يتكلم !
رائد : أنا مظلوم يابوي .. ليه تضربني ؟ والله مظلوم » ( حزت في خاطر أبو ريان هالكلمات اللي يقولها .. كان يقولها وهو نايم ! )
من بعدها خف غضبه شوي .. وحس أنه بريئ .. بس وش اللي بيقنعه ؟!

دخل المستشفى .. وشاف ريان ..
أبو ريان : هاه وش علومه ؟
ريان : ماااادري ..
وطلع الدكتور ..
أبو ريان : وش فيه يا دكتووور ؟
الدكتور ( متوتر ) : ..............

الدكتور ( متوتر ) : الولد قلبه تعبان بالمره ويحتاااج عمليه بأسرع وقت ممكن ..
ريان ( شهق ) : عملية ؟؟
الدكتور هز راسه ب ( نعم )
أبو ريان : طيب وش تنتظرون ؟
الدكتور : لازم نعرف راي ولي أمره مو نسويها على طول ..
أبو ريان : طيب سووها بسرعه ..
الدكتور : تعال معي المكتب .. علشان توقع ..

ريان كااان مستغرب .. ليش هالأهتمام من أبوي ؟! وش صار ؟؟ أنقلبت الدنيا ؟!
وقع أبو ريان وسوو العمليه اللي كانت نسبة نجاحها ( 69 % )
والحمد لله نجحت ...
دخلو رائد بغرفه خاصه مكونه من : _ غرفة المريض _ صاله بالجهه الثانيه _ ودورة مياه ( الله يكرمكم )
وكان رائد لسى نايم وتحت تأثير البنج .. وقالهم الدكتور أنه ما راح يصحى ألا بعد 3 أو 4 ساعات بالكثير ..
وبهاللحظات الحرجه ... جاء علة العلل ( أبو سالم ) !
ريان أول ما شافه طارت عيونه !! ويقول في نفسه ( يا ليل ! هذا وش جابه ألحين !! صدق ما عنده أحترام ! من وين الشفقه هذي كلها ! لااااا أكيد وراه مكيده ولا ما جا ولا حتى فكر يجي .... لأن يعتبر رائد أكره الناس بالنسبه له )
أبو ريان دخل أبو سالم وقعدو يسولفون شوي ...
وبدى أبو سالم يتكلم في موضوع رائد ..
<< طبعا كل هذا يصير وأم ريان تحرقص في البيت وتبي تعرف وش صاير لأن قلبها ناغزها » " تعرفون قلب الأم " >>

أبو ريان : يابو سالم خلااااص قفل هالموضوع ..
أبو سالم : وش فيك الله يهديك ما قلت شي غلط .. !
ودخل ريان بأمر من أبوه طبعا ..
وقعد .. أبو سالم يشرح ويحوس في خطه مخطط عليها قبل ..

وبعد حلوف وأيمان .. قدر يغسل مخ أبو ريان غسل .. وحقد محمد على رائد حقد عظيم ..

وريان اللي كان واثق من أخوه ..
أقتنع بكلام أبو سالم .. !! !! !! !! !! !!

بعد قرابة ال 4 ساعات ..
فتح رائد عيونه بتعب ..
يطالع اللي حوله .. شاف ريان جنبه .. وأبوه قاعد على كرسي .. ووجهه يولع ناااار ..
رائد : وين أنا ؟
ريان ( بجفاف ) : في المستشفى ..
رائد سكت .. استغرب من لهجة أخوه الجافه ! وكان ريان ساكت ما حكى بكلمة وحده .. مما زاد أستغراب رائد ..
بس رائد ومرضه وتعبه وارهاقه .. خلاه يفكر بحاله أكثر .. ولا فكر يسأل ريان ..
أهو لاحظ شروده .. ونظرات الغضب في عيونه ..
بس ساكت ....
قام أبو ريان ولف على رائد وشافه صاحي ... وكانت نظراته بريئة ينتظر أحد يقوله وش صاير ....
أبو ريان قعد يطالع رائد بحده .. خلى رائد ينتفض ويغمض عيونه من الخوف ..
وطلع أبو ريان من الغرفه .. لأنه عارف نفسه بيهجم على رائد ..
رائد : ريان ..
ريان : نعم ؟
رائد : ليش تكلمني بهالجفاف ؟ وش فيك علي ؟
ريان : ما فيني شي ......... وطلع ...

رائد انقبض !! ( ريان مو طبيعي .. هذا مو ريان أخوي ! هذا إنسان ثاني ! وش فيه علي ؟ ليش منقلب علي ؟ وش صاير يا نااااااس ؟ ) وسكت شوي ... وحس بدوخه من البنج .. ونام ..
....................... بعد فتره طويله تقريبا .. فتح عينه .. وشاف اللي يبغاه .......... شاف سلطان ..
رائد ( فز من مكانه ) : سلطان
سلطان : شوي شوي على عمرك .. أي أنا سلطان .. وبعدين خف شوي .. تراك توك مسوي عملية ..
رائد ( طارت عيونه ) : عملية ؟
سلطان : أي مسوي عمليه .. يعني ما أقتنعت ؟
رائد ( يلمس صدره .. ولمس الشاش عليه ) : متى وكيف ؟
سلطان : اليوم الصباح .. ولأنه ضعف قلبك .. وسووها لك .. طبعا تعرف سبب تعبك » ( ويطالع محمد بقهر واضح ! ) أما بالنسبه
لمحمد قعد يطبخ من حركة سلطان البايخه .. !
رائد ( بغباء ) : مين ؟
سلطان ( فاضين لغبائك ألحين ) : ماحد بس شلونك ألحين ؟ تحس بشي ؟ أنادي لك الدكتور ؟
رائد : الحمد لله أحسن .. ولا تنادي الدكتور تكفى ... عارف بيحسرني ..
سلطان : براحتك يا خوي ..
دخل خالد وفهد ......... وفرحو لما شافو رائد قايم ووجهه منور شوي ..
خالد : هلاااا وغلاااا حبيبي شلووونك وشخبارك وعلووووك يا قلبي .. ؟!
فهد : رئوووودي كيفك ألحين وكيف صحتك ! ان شاء أحسن ما تحس بشي يعورك ؟؟
رائد : بسم الله .. ألحين شلون بجاوب على هالأسئله كلها .. ؟
خالد : ههههه لا تجاوب خلاص شكلك طيب ومرتاح ..
رائد : الحمد لله ..
خالد + فهد .. ملاحظين سكوت ريان ..
كان منزل راسه ولا حكى حرف واحد ..
خالد : شفيك ريان مكشر ومعبس ؟
ريان ( يبتسم ) : لا أبد سلامتك .. بس شوي طفشان .. وتعبان ..
فهد : أفاااا قاعد مع هالحلو رئود وطفشان ؟؟؟ لا ما أصدق !
( ريان سفهه )
أبتسم رائد ..
سلطان : ما عاد ورى ابتسمت .. أخيرا شفنا هالإبتسامه الحلوة !!
رائد : تسلم يا خوي ..
دخل الدكتور ...
رائد ( بصوت واطي ) : أوووووهووووو !
سلطان : هههههه الله يصبرك ..
الدكتور : إذا سمحتم ..... بكشف عالمريض .. فياليت تخرجون .. وبطول عنده شوي ..
رائد : ...........
الدكتور : السلام عليك أخوي .. كيفك الأن ؟
رائد : وعليكم السلام .. الحمد لله تمام ..
الدكتور قعد يكشف عليه ..
وفك شاش جرحه بيشوف حاله ..
رائد ( رفع راسه ) : آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآي شوي شوي عورتنييييي ..
الدكتور ( يرجع راس رائد ) : معليش لازم يعورك .. هدي اعصابك ..
رائد ( لم صدره ) : لو تموت تلمسني !!
الدكتور : رائد عيب أنت رجال لا تسوي هالحركات ..
رائد : أبعد خلاص ..
الدكتور : رائد أهدى ما صارت .. كله كشف بس ! أجل لو بغير شاشة جرحك وش بتسوي ؟
رائد : تدري وش بسوي ؟
الدكتور » ( يعرف حركات رائد ووناسته .. لأنه في المواعيد هو المسؤول عنه .. )
الدكتور : وش تسوي .. ؟
رائد : أشوتك وأرميك مع الشباك !
الدكتور : ههههه الله يعيني عليك .. يالله عاد بلا حركات أطفال وفك صدرك بتطمن عالجرح ..
رائد : مابي تكفى والله يعور ..
الدكتور : والله حاس فيك .. بس كلها دقيقه وبتعدي بس تحمل ..... ولا ترا بربطك ..
رائد : وين تربطني يا عمي ؟! خروف قدامك ولا تيس !
الدكتور : ولا واحد بس يالله قبل أتخذ قراري وأربطك ..
رائد ( أستسلم للأمر الواقع ) : طيب بس بشويش هاه ؟
الدكتور : أبشر ما طلبت يا خوي ..

رائد غطى عيونه .. ومسك نفسه .. وصارع وتحمل ..

خلص الدكتور بسرعه .. وشاف رائد بعده مغطي وجهه ..
ضحك وقال : خلصت خلاص أرفع أيدك ..
رفع أيده عن وجهه ..
الدكتور كأنه تذكر شي .. وتقلب وجهه ..
رائد : وش فيك حزنت ؟
الدكتور : لا ما في شي بس وش فيه وجهك أنقلب أحمر .. لهالدرجه يعور ..
رائد : أي ..
الدكتور : الله يحفظك .. يالله بطلع تامر على شي .. تراني في الخدمه ..
رائد : وش خدمته ؟ أتصالات على غفله ؟
الدكتور : هههههه الله يرضى عليك وش أتصالاته ! هههه يالله في حفظ الرحمن ..
رائد : مع السلامه ...

( الدكتور سمع أبو سالم وأبو ريان وهم يتكلمون .. وانصدم للخبر .. وما صدق .. هو يعرف رائد زين وبعد كان وجه رائد وهو يكلمه
بالبراءه لا بالذنب !! )
بس ما حب يتدخل بالموضوع .. لأنه ما له أي دخل فيه .. رغم الحزن اللي في صدره على رائد ..
ما دخلت في باله فكرة رائد يكون من هالنوع .. ومن الشباب الطايش مثل ما يقولون !
أولا : لأن عمره صغير » ( 16 سنه )
ثانيا : مو راعي لف ودوران .. ولا حركات بايخه .. ولا ألفاظ قذره .. ويكفي بس سوالفه الحلوة اللي ما فيها أي إشكال أو غرابه ..
ثالثا : شكله الطفولي .. ونظراته البريئه .. نوارة وجهه ....
ما يخلي أحد يفكر أنه .. ممن يمارسون هالأشياء المعاديه للدين ..

دخلت أم ريان بسرعه ودموعها على خدها ..
أم ريان : بسم الله عليك يا ولدي بسم الله عليك .. وش صار فيك ؟ ليه ماخذت علاجك حبيبي ..
رائد : امي هلا والله ! ما صار فيني شي هذاني بخير وعافية لا تشغلين بالك ..
أم ريان ( تمسح على راسه ) : أنت مرتاح ؟ ما تشكي من شي ؟ قول يا قلبي لا تخاف ..
رائد : لا والله بخير .. تو الدكتور طالع من عندي ..
أم ريان : الله يحفظك يا ربي ! يا لبي قلبك والله خوفتني عليك .. الله يقومك بالسلامه ان شاء الله .. ما تبي شي ؟ يعورك شي ؟
رائد ( طفش ) : يا حيل الله ! أقولك ياامي أنا بخير والله العظيم وأقسم برب الكعبه أني بخير ..
أم ريان : الله يخليك ويحفظك لي يا ربي ..
رائد : آآآمين ..
أم ريان : محتاج شي ؟
رائد ( لا والله البلوى ) : أمي .. تدرين متى أكون بخير ؟
أم ريان : متى ؟
رائد : إذا ما تكلمت كثير .. وماحد أزعجني .. هذا كلام الدكتور » ( يبي يسكتها خخخ )
أم ريان : الحمد لله أهم شي أنت بخير ..
ريان قاعد جنب رائد ومتابع الفصل اللي قاعد يصير .. وعلى السايلنت
( ساكت ) ..
أبو ريان : يالله يا هدى خلصت الزيارة .. ريان قوم ودها ..
رائد ( بتعجب ) : ما معي مرافق ؟
أبو ريان : أنا !
رائد ( أنصدم ) : أنت !
أبو ريان : أي أنا فيها شي ..
رائد ( فيها شيات مو شي واحد وبس ) : لا عادي بالعكس ..

طلعو أم ريان وريان ...
وبقى رائد وأبوه لوحدهم ..
أبو ريان ( يمسك نفسه ) : ممكن أعرف ليش سويت اللي ما ينتسوى في واحد مثل عمرك ..
رائد : ما سويت شي .. أبوي لا تتعبني والله لو اني مسويه كان أعترفت .. كيف تظن فيني هالظن ؟
أبو ريان : رائد أعترف أحسن قبل لا يجيك شي .......... يا خبيث !
رائد : خلااااص يا بوي ! يكفي ظلم اللي فيني مكفيني ... وتناديني بلفظ الزاني ؟؟ ..... ليه يا بوي ؟!
لا تدوس علي قلبي أكثر .. أنت مربيني أحسن تربيه .. وعلمتني الصح من الغلط ! ولا حتى أتلفظ بكلمات قذره ....... كيف دخل في بالك أني ....... » ( ونزلت دمعته )
أبو ريان : لا تبرئ نفسك ..
رائد : أبوي راح تندم على هذا صدقني !
أبو ريان : ما راح أندم !
رائد لف وجهه للجهه الثانيه .. ودموعه تنزل ..
أبو ريان بدون أي أهتمام .. راح السرير الثاني وانسدح فيه ونااام ..

رائد بنص الليل صحى !
كان يبي يروح لدورة المياة ..
شاف أبوه نايم ..
وحب يخدم نفسه أحسن من أبوه ..
نزل من السرير بصعوبه ..
حس بعوار خفيف بس طنش ..

طلع من الحمام ( الله يكرمكم ) بتعب شديد .. ومره تعبااان .. شاف أبوه واقف عند سريره وشكله كأنه خايف ..
أبو ريان ( بصوت شوي مرتفع ) : أنت وين رحت ؟!
رائد يخاااف من نبرة أبوه وخصوصا إذا كان معصب .... وما عرف يرد عليه ... يحس لسانه أنربط من الخوف ... أشر لأبوه عالحمام بخوف ..
أبو ريان ( هدى ) : ليش ما قلتلي أساعدك ..
رائد : ما حبيت أصحيك وأزعجك ..
أبو ريان ( بعصبيه ما يدري من وين جت ) : مره ثانيه لا تروح لحالك فاهم ؟
رائد غمض عيونه وتسند عالجدار من الروعه ..
أبو ريان ( مستغرب من نفسه ! ما يدري هالإهتمام كله موجود لرائد ! وأهو ما صرخ عليه ألا لأنه خايف عليه ! بس ليش يخاف ؟ وش
معناته هذا ؟ )
رائد ( فتح عيونه ) : أبوي إذا كنت بتعذبني ؟ لا تقعد عندي عادي أقعد لحالي هنا ! ما احتاج أحد ...... إذا كنت تكرهني وغضبان علي ليش متعب نفسك وجاي تنوم معي ؟ لا تقعد معي يابوي ما أتحمل جروح أكثر .. يكفي طعن لقلبي .. راااع ظروفي الصحيه .....
وإذا كنت ما تبي حياتي معكم .. عادي .. قولي وباخذ أغراضي وبروح عنكم .. أعيش بدار ثانيه أصرف لي من العذاب اللي معيشني فيه .. وإذا بتذبحني .. خذ راحتك أنا موافق .. بس بس لا تعذبني أكثر يابوووي أرجوك ! » ( نزلت دموعه )
أبو ريان ( تأثر ) : خلاص ارجع سريرك .. » ( رجع أبو ريان لسريره وانسدح ولف الجهه الثانيه وقعد يفكر في كلام رائد .. يحس أنه ظالمه ! كافي نظراته اللي تبرر عن صدقه .. )
أما عند رائد زاد تعبه ورجع لسريره وكله نظره مثبت على أبوه ..
كان بيصعد بس ما قدر ! السرير مرتفع .. وهو ما فيه جهد علشان يصعد له ..
لف لأبوه شافه معطيه ظهره .. ما حب يكلمه ..
وحاول يساعد نفسه بس مااااااااا قدر ..
حس بالتعب الشديد وخلاااااص ما عاد فيه شدة يتحمل أكثر ..
وكل اللي سواه ... سحب له كرسي وقعد عليه وحط راسه على طول نام ...
الدكتور اللي معالج رائد ...
ما نام الليل ! كل تفكيره فيه ..
وهو معروف دوامه الساعه 1 الظهر .. وعلى غير عادته .. جا المستشفى الساعه 9 الصباح .. لجل رائد ..
دخل عليه .. وانصدم !
الدكتور ( راح له وضرب خده على خفيف ) : رائد ..
رائد ( بتعب واضح ) : نعم ؟
الدكتور ( بغضب ) : ليه نايم عالكرسي ؟؟ أنت ما سويت العملية الا أمس الصباح !! المفروض أشوفك نايم عالسرير .. أصلا وش قومك وطلعك منه ؟؟؟
رائد : خلاص ساعدني وحطني فوقه ..
الدكتور : يالله ( ويمسك يده ويقومه .. لكن رائد ما قدر يوقف على رجله .. بغى يطيح .. بس مسكه الدكتور وحمله وحطه فوق السرير .. )
كشف عليه وعطاه علاج وغير شاشة جرحه .. وعطاه اكسجين لأن شاف شكله محتاج ......
بعد ما أنتهى ... ألتفت على أبو ريان .. وشافه نايم .. وأستغرب من أهماله الواضح لولده ! وتذكر السالفه .. وبعدها عرف سبب أهماله ...

صحى رائد وفك قناع الأكسجين على طول ..
ريان : ليش فكيته ؟
رائد : مو محتاج له .. ( وعدل جلسته وقعد )
ريان وش فيك يا خوي ؟ ليه متغير علي ؟ صدر مني شي غلط بدون قصد ؟
ريان ( لف وجهه ) : ما في شي !
رائد : طيب ليه تعاملني كذا ! وش هالجفاف هذا ؟؟
ريان : ............. » ( كان بيطلع بس رائد مسك أيده بإيدينه الثنتين ويقول له بترجي : ريان وش فييييك ! دخيل الله قولي ! لا تعذبني
أكثر !! وش سويت لك أنا ؟
ريان : رائد فك أيدي ..
رائد ( يضم أيدين ريان ) : تكفى يا خوي وش فيك علي ؟ لا تضيق صدري أكثر مما فيه .. قدرني يا خوي !
ريان ( فك أيده بقوة وطلع ) ..
رائد نزل من السرير ويحاول يلحق على ريان ... بس ريان رااااح ..
رائد ( نزلت دموعه ) : ريان لا تروووح لا تروح عني تعااال قولي وش فييك ؟؟؟ آآآآآآآ » ( كان واقف عالأرض وحط راسه على سريره وقعد يصيح بحرااااره .. )
دخل الدكتور ..
وأستغرب من رائد ! وأسرع له ورفع راسه ..
الدكتور : رااااائد علااامك ! وش بلاك يا خوي ؟ ليه كل هالدموع ..
رائد : آآآآآه أهلي تخلو عني .. ظلموووووني ظلموووني وأنا ما لي أي ذنب ! حرام اللي يسوونه في والله حرااام .. » ( ويحظن الدكتور بقوه .. وقعد يصيح بصوره تقطع القلب .. )
الدكتور أول مره ينحط بموقف زي كذا ! صدق في هاللحظه أن السالفه اللي سمعها كذب ....
وما عارض !! ضم رائد لصدره أكثر ...... يمكن يهدى .. لأن هذا خطر كبييير لصحته !
أخذ رائد وقعده عالسرير .. ورائد متمسك فيه ..
رفع راسه ... وشاف الدكتور .. وقعد يناظره بنظرات غريبه ..
الدكتور ( يبتسم ) : ألحين هديت ؟
رائد ( يهز راسه ب أي .. لكن ... ما غير نظراته )
الدكتور : يالله أنسدح على السرير لا تضر بصحتك أكثر مما هي متضرره ..
رائد : متى جيت ؟ وشفتني وأنا ........
قاطعه وهو يبتسم : أنا جيت قبل شوي .. وما عليك من الموضوع .. نتكلم فيه بعدين ان شاء الله .. مراعاة لصحتك ! ....
أنا بطلع .. بغيت شي ؟
رائد ( وهو شارد ) : سلامتك ..
الدكتور : الله يسلمك ويعينك ويشفيك ويصبرك ان شاء الله ..
رائد : الله يسمع منك ..
وانسدح في سريره مستغرب ! كيف دخل ؟ أكيد شافني وأنا أصيح ؟ وبيقول هذا مجنون ! ليت مكانه أبوي ولا ريان .. يعطي شوي من الحنان !! ... ما شاء الله عليه .. الله يحفظه ...
وانسدح وناااام ..


من بكرا الظهر .. عند رائد ..
دخلت السستر تنظف الغرفه ..
رائد يشوفها ويقول في نفسه ( خير ان شاء الله ؟ الأخت ماخذه راحتها ! لا حيا ولا ذله ! )
رائد : في أختراع أسمه أستإذان !
السستر : what ‎‎?‎
رائد : أقول ضفي شوشتك !
السستر : ........ » ( الأخت مستحيه وما فهمت شي » خخخخ أعجبها )
رائد ( لاحووول ذي شلون بتفهم ؟ وأشر لها عالباب .. )
السستر فهمت أنها طرده .. لقطت وجهها وطلعت » ( وأهي أصلا ما ودها تطلع » خخخ رايحه وطي )

دخل الدكتور .. : السلاااام ..
رائد : وعليكم السلااااام هلا ..
الدكتور : هلا فيييك .. هاه طمني شلونك اليوم ؟ ان شاء الله أحسن من أمس ؟
رائد : الحمد لله .. أنت شخبارك يا دكتور ؟
الدكتور ( جلس جنبه ) : الحمد لله بخييير وعافيه .. ونادني ياسر ..
رائد : عادي ؟
الدكتور ياسر : أي عادي وش دعوى ! أنا اللي طالب منك تناديني كذا .. وأنا أعتبرك أخوي وأكثر ..
رائد : مشكوووور والله أنك طيب وتخش الراس على طول ..
د. ياسر : ما في تذاكر ؟ يعني أخش على طول ؟
رائد : ههه يا حليلك ..
د. ياسر : أيوه أضحك كذا !
رائد : علشان أتعب ؟ صدق أنك أناني !
د. ياسر : أفا والله .. ما هقيتها منك الصراحه .. يالله زعلت ..
رائد : شوف الجدار لا يفوتك ويمدحونه !!
د. ياسر : ههههههههه هذي الرضوة ألحين ؟
رائد : تبي أحسن منها ؟ زينه وتخب عليك بعد !
د. ياسر : ههههههههههه شكلي كل يوم بجي وأسنتر عندك ! من جد توسع الصدر ..
رائد ( تذكر اللي صار له أمس وحزن ) : حياك ..
د. ياسر : أفاااا وش فيك عبست ؟
رائد : ما في شي ..
د. ياسر ( بيلطف الجو ) : في أحد يقعد مع ياسر ويضيق صدره ؟
رائد : والله أنك واثق من نفسك ! لا ورافع خشمك !! بشويش لا يصقع في السقف ألحين !
د. ياسر : ههههههه والله أمزح معك
رائد : أدري ..
د. ياسر : خلاص يا خوي أبتسم للدنيا تبتسم لك ..
رائد : .............
د. ياسر ( يتكلم جد ) : يا خوي والله الدنيا ما تسوى أنك تضيق صدرك عليها .. أنسى يا خوك أنسى .. إذا كنت بتضيق على عمرك كذا
صدقني ما رااااح تتهنا أبد في حياتك .. وادع ربك يفرج عليك .. هذي هي الدنيا كلها بلاوي ومصايب الله يحفظنا من شرها ان شاء الله .. وإذا تبي معاونه أبد ( ويضرب صدره ) مالك ألا اللي يرضيك .. أنا في خدمتك وتحت أمرك إذا تبي .. بس وسع صدرك .. والله اني شايل همومك يا خوي ...
نزل رائد راسه .. ونزلت دموعه ..
د. ياسر : يا خووووي لا تعذب نفسك أكثر ... أهتم بدينك .. وصحتك .. ألزم ما عليك طاعه ربك .. خل أول وآخر أهتماماتك دينك .. ثم صحتك .. لا تهمك الدنيا .. لو قعدت تطاولها صدقني بتبتلش .. وش بتستفيد من الهم والغم ؟ خل كل شي ورى ظهرك .. ولا تهتم ! أنا والله العالم يا كثر مشاكلي .. مشكله منا ومشكله مناك .. ومطنش وعايش وصابر وحياتي من أحسن ما يكون ........... خلها على ربك وأنا أخوك .. أدع لنفسك بالهدايه والصلاح والصبر .. واصبر ترى الصبر زييين .. وفيه أجر عظيم عند ربك سبحانه .. وصدقني بإذن الله وهذا وجهي .. بتلقى مرادك ..
رائد : ........... » ( يصيح بهدوء )
د. ياسر : رائد أرفع راسك و ورني وجهك ..
رفع راسه ..
د. ياسر : لا تشيل هم .. ولا تحمل غم ... دام ربك معك .. صدقني ربك يمهل ولا يهمل .. أصبر يا خوي ان الله مع الصابرين .. وبيظهر الحق ان شاء الله ..
رائد ( يناظره بإستغراب ... ومسح دموعه ) : الله يعطيك العافيه .. مشكووووور يا خوي والله ريحتني .. بس أفهم من كلامك هذا أنك تعرف قصتي أو بالأصح سالفتي .. ؟
قطع عليهم سكرتيره جايه بعجل ..
السكرتيره : دكتور في مريض حالتو صعبه مره ..
د. ياسر ( يمسك كتفه ) : يالله يا خوي عندي شغل ما أطول عليك .. أرتاح ..
رائد : لا وين أصبر أقعد أبيك والله يرتاح لك البال ..
د. ياسر : عندي كم شغله بخلصها بأسرع وقت وبجيك ... أصلا ما أقدر أصبر عنك .. دخلت قلبي والله ..
رائد : تسلم والله هذا من ذوقك يالغالي يا ياسر ..
د. ياسر : لو سمحت ( وهو يرفع كتوفه بفخر ) دكتور ياسر ما أسمح لك تناديني بياسر وبس تفهم ؟
رائد : والله مدري عنك كل دقيقه لك راي .. روح روح شوف شغلك قبل لأشوتك .. » ( بريء نسى السالفة على طول )
د. ياسر : ههههه يالله سلااااام
رائد : بحفظ الله ..

أبو ريان صار يمنع أم ريان تزور رائد .. واللي قلبها متقطع من الشوق والخوف عليه ..
لكن وش تسوي ؟ شور رجلها وهداية الله ..

نرجع لرائد ....
كان نايم .. ودخل ريان ..
أول ما سكر الباب ! صحى رائد ..
رائد : ريااان وين كنت ؟
ريان : مو شغلك .. فياليت تسكت لو سمحت !
رائد : ريااااان بحق الله قولي وش فيك ؟ أنت مصدق الكلام اللي يقولونه ومكذبني ؟
ريان : رائد لا تصدع براسي ! خلاص أسكت يعني أسكت ..
رائد : ............... طيب ليه جاي عندي وتزورني ؟ يعني تتطمن علي ولا تعذبني ؟ إذا كنتو بتعذبوني أنت وأبوي .. لا تجوني .... وغير هذا أنتم عاملتوني كأني خادم عندكم ! ولا حتى قدرتوني وراعيتو صحتي .. ! أنا توني مسوي عملية قلب تعرف يعني وش هالعمليه ؟ وحتى أمي أحرمتوني من شوفتها في الوقت اللي أنا محتاج لها .. والوقت اللي أنتم أحرمتوني من حنانكم .... أحرمتوني من حنانها وعطفها .. ليه يا ريان ليه ؟ يهون عليك تعاملني بالطريقه القاسيه هذي ؟ يهون عليك وأنا أخوك ؟ كنت واقف معي وفي الأخير وقفت ضدي ؟ يا ريان أنا مالي في الدنيا غير الله ثم أنتم .. تبوني أموت في جحيمكم ؟ ( وأختفى صوته ... لأن دموعه طاحت ! وانسدح وغمض عيونه ) : الله يسامحك يا خوي الله يسامحك .. لو أني مو مريض بالقلب ؟ سوو اللي تبون فيني عادي أنا راضي .. لكن ربي باليني بهالمرض وتزيدون علي ! أرحموووني .. وين راحت طيبة قلبك ؟ يعني بهالسهوله بعتني وأنا مالي أي ذنب ! ( غمض عينه ونام تقريبا .. لأنه داااخ من التعب )
ريان : ..............
ريان يزور رائد لأنه يشتاق له .. وبعد خايف عليه .. بس مو مقتنع ببراءته .. لأن كلام أبو سالم كان مقنع 100 % ..

حط راسه على سرير رائد وهو يفكر ..
( أنا كيف ظلمت رائد ؟ والله شكله بريئ ! لهالدرجه انا غبي وأصدق بسرعه ! بس لاااااا أبو سالم شافه مع أخوياه .. بس ما فيه شي يثبت أن أبو سالم شايفه .. وهو يكره رائد كره عظيم .. بس توصل له المواصيل أنه يتبلى عليه .. والله محتار ! من أصدق ألحين ؟ ) ريان من كثر التفكير .. غلب عليه النوم .. ونااام ..
وحس بشي يضربه ! قام وشافها يد رائد ..
رائد : آسف مو قصدي .. ( ويبتسم )
ريان ( يرد الإبتسامه ) : لا عادي ..
قام ريان ويفز رائد ..
رائد : وين ؟؟؟؟؟
ريان : بطلع ..
رائد : وأجلس لحالي ؟
ريان : أبوي بيجيك ألحين ..
رائد : ...............
طلع ريان .. ورائد قعد ساعه كامله ... ما يدري هو حي ولا ميت !!! حس بتعب وعواااار وآلاااام قويه .. لكن ما يشوف من يساعده ...

أبو ريان كان قاعد مع أبو سالم .. وطبعا ما يحتاج ما تركه ألا بعد ما عبى راسه بالكلام والسب والشتم والبلاوي على رائد ..
وراح ودخل المستشفى بغضب ! وناوي على شي شين !
راح لغرفة رائد وفتحها ..
وجن جنونه ! لأنه شاف رائد مو موجود ..
دور عليه في كل الغرفه وما حصله !
وأستغرب .. وطلع يدور عليه .. وشاف الدكتور ياسر يمشي بسرعه ..
ولحقه ووقفه ..
ابو ريان : لو سمحت يا دكتور رائد مو في غرفته وينه ؟
د. ياسر ( بحزن ) : ..............

_______________

ايش فيه رائد ؟!؟!؟!؟!؟!؟!

ماااااااات ؟ أو لا ؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟

وريان وابو ريان ايش راح يصير لهم ؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟

الله يعين رائد !!










آخر مواضيعي

0 رواية قلبي مات
0 كلمات رومنسيه


  رد مع اقتباس
قديم 21 - 2 - 2012, 09:43 PM   #4

افتراضي رد: رواية قلبي مات



اهى اهى فديتش يا ريان < احبه >
وجع لذاك الشخص مادري وش اسمه
من جد الروايه حلوه بس النهايه مرررره تحزن










آخر مواضيعي


  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
تحميل رواية فارس احلامي كاملة , تحميل رواية مشاعل من اروع روايات النت كاملة ملآك قصص - قصص قصيره - روايات - قصص واقعية - روايات طويلة 6 28 - 6 - 2014 03:28 PM
رواية البنات دجه والشباب رجه ملآك قصص - قصص قصيره - روايات - قصص واقعية - روايات طويلة 3 16 - 2 - 2012 03:47 PM
رواية عمر عمري صعب المنال قصص - قصص قصيره - روايات - قصص واقعية - روايات طويلة 1 18 - 12 - 2011 02:19 PM
رواية لبى قلبك دلع ومن شايفني ولع قصص - قصص قصيره - روايات - قصص واقعية - روايات طويلة 3 12 - 9 - 2011 09:31 PM
رواية: جدا جميله بنت عز خواطر - نثر - عذب الكلام - خواطر حب - خواطر حزينة 1 20 - 8 - 2011 08:06 AM


الساعة الآن 03:44 PM.


المواضيع المكتوبة في منتديات خجلي لاتعبر بالضرورة عن رأي الإدارة وإنما تعبر عن وجهة نظر كاتبها

Security team

تصميم دكتور ويب سايت