متابعين خجلي على تويتر

متابعين خجلي على الفيسبوك


العودة   منتديات خجلي > شعر - نثر - خواطر - قصائد - قصة - رواية - ثقافة > قصص - قصص قصيره - روايات - قصص واقعية - روايات طويلة

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 26 - 2 - 2013, 07:35 PM   #1

صعب المنال
خجلي موهوب
افتراضي ذكريات علي حافه النسيان , رواية ذكريات علي حافه النسيان , رواية ذكريات علي حافه النسيان كاملة



ذكريات علي حافه النسيان

ذكريات نحملها بداخلنا وكان العالم يحتوينا "
الصمت مفتاحه اناملنا اكثر من الاحاديث التي تحرقنا
وكم تمنيت العيش في ماض حاضر خير من هذا الجحيم القاتل
اوليس كل الاحلام سواسيه بعضها يتحقق وبعضها تكون منسيه
ذكريات علي حافه النسيان تقتلنا بل تحرق اجوافنا من شده النار
تهدئ كهدوء العاصفه التي يتبعها اعصار
لا اقدر ان اتحمل فراقا يكون متبع بتيار من الذكريات اريد ان انسي ,ولكني ادركت اخيرا ان الذكريات كمثل خليه النحل المتتابعه تكون متصله كلها ببعضها اذا سقطت واحده تساعدها الاخري علي الصمود ,والملكه تتحكم في كل شئ وهذه انا ,ولكن برغم قوتي لا استطيع ان اطلب منهم التفرق ,اليس من الصعب الصمود وحيدا ,المقاتله وانت تعرف انك مقتول بالنهايه ,المحاربه في حرب غير عادله من البدايه,الخضوع لتفكير غير منصف ,الرضوخ لعقل غير مدرك والاصعب ,اتباع شهوات قلبا لا ينبض ولن ينبض الا لشهواته فقط ,فالاحساس اصبح منسيا او علي حافه النسيان ,فكلما ادركت كم انت حساس كلما اعتلتك الشهوه القاتله التي تتحكم فيها غرائزك ,فالكذب والخداع وقتل القلوب وكسرها اصبح عند بعض الناس غريزه"


الفصل الول:


الحياه،اعتقد ان هذه الكلمه اكبر مما استطيع ان افهم،وبرغم ذلك عرفت معناها حرفا حرفا.

عندما كنت صغيره،اقتصرت حياتي علي عده شخصيات كانت لها دور مهم في تغير نهايه البدايه الخاصه بمسرحيه حياتي،علي الرغم من ان شخصياتهم هي المسرحيه من حيث اهميتها،الا ان بسببهم حدث لي ما لا تحمد عقباه.

اكبر هذه الشخصيات كان ابي وامي واصغرهم كان انا،كل ما استطيع تذكره هو اننا كنا عائله سعيده،بل سعيده جدا،كانت حياتي كقصه خياليه،تحلم كل طفله صغيره ان تعيشها،تماما كتلك اللحظه السعيده المتجسده في افكارنا التي تجول في عقولنا الصغيره قبل النوم مباشرتا عنكا تحكي لنا قصه ما قبل النوم ،ونسبح بمخيلتنا في فضاء الافكار اللا متناهي.

كنت طفله صغيره لا يزيد عمرها عن ست سنوات لا تعرف في هذه الدنيا غير امها وابوها،برغم صغر سني وعدم ادراكي الجزئي لما حولي الا انني لم استطع صرف تفكيري عن شئ واحد وهو الشتاء والمطر،لكم عشقت المطر!!!ولكم عشقت الشتاء!!!

عندما كنت صغيره لم يبدو لي ان الشتاء مجرد برد قارص يخيفني حتي التجمد،ولم يكن المطر مجرد قطرات من الماء تتساقط من السماء بدون فائده حتي تبتل ملابسي واصاب بالزكام،عندما كنت اتذكر الشتاء كان كل ما يجول في خاطري هو الدفئ،نعم الدفئ،الدفئ الذي اشعر به عندما اكون جالستا مع امي وابي تحت ظل هذا القصير الواسع المخيف،ولكم عشقت كوب الشوكولاه الساخنه التي تعده لي امي حتي يعيد الحراره الي محاجر جوفي المرتجف من شده البروده،والغريب هو انني لا افتقد الطعم الذيذ فقط،بل انني حتي افتقد القشعريره التي كانت تجتاح جسدي الصغير لتشعره بالدفئ البارد،الحر القارص،والبروده الدافئه.

وابي،نعم ابي العزيز الذي كنت اشعر انه مصدر من مصادر الدفئ في قلبي،فقد حفر حبه بيديه داخل قلبي الصغير الذي لم يحتمل القليل من الالام ومات موت الاحياء الاموات،برغم ان كلامي يبدو مخيفا الا انها الحقيقه التي لا استطيع الهروب منها،فالموت هو الحقيقه الوحيده بين سراب الحياه،برغم قسوه تعابيري وكلماتي التي اسطرها،الا ان قلمي لا يستطيع ان يكذب،فقد اكتفي قلبي من الالام المبرحه التي نالها ولا يستطيع التحمل اكثر من ذلك،اعتدت ان ياخذني ابي بعد صلاه الفجر الي احد الشواطئ المشهوره بلندن،كانت متعه حياتي هي مشاهده المحيط والبحر تحت ظل المطر في ظلام الليل الذي قد يبدو للبعض مخيفا الا انه قد يكون احيانا انقي من نفوس بعض البشر،احببت انا استمع الي ابي وهو يقرا القراءن في خشوع،هذه الكلمات العذبه التي كانت تعيد الحياه الي عالمي وتعيد الطمأنينه الي قلبي الشبه متجمد،برغم الدفئ المنتشر حول اطراف جسدي الخارجيه الا انني من حين لاخر كنت اشعر بشظايا البرد تلسعني احيانا،عندما كان ينهمر المطر فوق رؤوسنا انا وابي كنت ابتسم وكانني في ذروه سعادتي ،وافرد ذراعاي محلقتا في فضاء افكاري كانني احاول احتضان قطرات المطر الساقطه ، وتذكرت فجاه حضن ابي،اااااه كم كنت اشعر بالدفئ والحنان المغمور بالطمانينه بين يديه!!!!!

ولكن هذه المره شعرت ببروده المطر وثلوجه قطراته.

احسست احساس الارض التي اقف عليها بل وانني شعرت بالاسي والشفقه من اجلها، اوكيف تحتمل هذه البروده القارصه؟

كيف لا تهتز او تتحرك الا بالبراكين والزلازل؟

اي من شده الحراره من شده الاهتزاز و الخفقان.

هيئ لي حينها ان الارض تذكرني بقلبي لا تستطيع هزه البروده ولكن الحراره تبعث فيه الحياه كانه يخفق لاول مره في كل مره اشعر بالدفئ في فصل الشتاء.

ياله من احساس عجيب!!!!!

في احد الايام وبينما كنت مع ابي،كانت الليله عاصفه،بل وكانت مخيفه،اسمع صوت الرعد المخيف الذي يدوي في اذني وكانني لا زلت اسمعه حتي الان،بعدما صليت الفجر مع ابي بعد ان تعلمت كيف اصلي وبرغم اني كنت اجد بعض الصعوبه في تحدث العربيه ونطق القرءان الا اني اصررت علي التمسك بهذي اللغه الشيقه،فبرغم صعوبتها الا انها لغه القرءان،ومع اني لا اعلم معاني الكثير من الكلمات الموجوده به الا انني اشعر براحه غريبه عندما يتلوه لي ابي قبل النوم،كنا في طريقنا الي الشاطئ ولكن سرعان ما انتشر صوت جوال ابي واخذ يثير شغب الضجه التي احتلت قلعه الصمت الموجوده بجو السياره بجانب صوت العاصفه التي لا تهدا،اخذ يرتفع صوته ليزيد الليله رعبا علي رعبها،وفجاه..........؟

لم اسمع شيئا،بل انني لم اري شيئا ايضا،ولكن كا ما اتذكره هو تغير شكل ابي المفاجئ وكانما صعقه برق العاصفه،او اصابه الرعد بصدمه دماغيه مرعبه،لم يتكلم ولم يصدر اي صوت،كان صامتا كصموت الليل الذي تكتسحه اصوات الحشرات بعد منتصف الليل.

ولكنه استدار فجاه واتجه عائدا الي البيت.

لم ادرك ماذا يحدث،ولكني شعرت بالرعب لدرجه انني فضلت السكوت والمشاهده عن التحدث،

" يالغبائي!!!!!كدت ان انسي ان اعرفكم علي نفسي،برغم وثوقي انكم مع الوقت ستعرفوني،ومع ذلك ذكريات حافه النسيان رواية ذكريات اسمي ملاك،حاليا عمري 21
سنه ادرس اداره اعمال في احد الجامعات الامريكيه التي ينتشر بها العرب الموجوده هنا وانا في السنه الثالثه
انا بريطانيه عربيه الاصل،سعوديه مسلمه كنت اعيش بلندن،ابي اسمه حمد...........الفهد،لا اتذكر عنه اكثر من ذلك غير انه قد عاش بلندن بسبب والدتي قد احبها وتزوجها بعد رفض جدي زواجهما،حيث انه لا يريد ان يتزوج اكبر اولاده بامراه مسيحيه وعلي الرغم من ان والدتي مسلمه الا انه كان يشكك في ذلك،وحسب العادات والتقاليد التي كانت تتحكم في القبائل البدويه الاصل انه يجب علي الكل اتباع كلمه الاكبر منه حيث انه هو كبير العائله،عندما افكر في ذلك شخصيا اري انها احد اجمل الاشياء التي يتسم بها العرب،حيث انهم يعرفون المعني الحقيقي للعائله،يساند البعض بعضه الاخر،يعرفون اصول الدين والدنيا،بل انهم حتي يقدرون صله الرحم بشكل يجعل كل من يسمع عنهم برغم عاداتهم التي يمكن ان تبدو غير متحضره للبعض الا انها تكسبهم هيبه واحترام ،ولكن جدي رفض زواج والداي بشده ،فطرد والدي من المنزل وبهاذا الشكل ابتعدت عنه العائله كلها وتجنبته لانه لم يتبع كلمه والده وعصي امره ،ولم يعد هناك اي اتصال بين جدي و والدي بعد ذلك اليوم ، الا ان والدي ظل يتتبع اخباره من اخوه عبد العزيز الذي يحبه بشده،وبرغم انه لم يرضخ لحكم والده الا انه يكن لكل الاحترام والحب،ولكن والدي من وجهه نظري يعتقد ان الزواج ليس من حق احد التدخل به"

تقدم والدي الي المنزل بعدما فتح الباب باقصي قوته،حتي انه كان يسير بخطوات سريعه وكانما يريد ان يسبق الزمن، وانا خطواتي كانت بمثابه حجم نمله صغيره تسرع بحثا عن اكلها ولكنها تزال صغيره،

وفجاه اخذ صوت والدي يرتفع اكثر فاكثر،وصرخ صرخه جعلت القشعريرع تسري في جسدي بشكل قد يلاحظه كل من ينظر الي ، بل انني شعرت بان بؤبؤي عيوني يرتعشان من الخوف،

في الحقيقه لم ادرك حينها ايا كان اكثر اخافتا بالنسبه لي ،تلك الصرخه المخيفه التي اصدرها والدي من اعماقه ام الخوف من المجهول الذي ينتظرني؟

7amad(my father):sara?sara?where are you?
ساره ساره انتي فين
ولكن ماما ما ردت :ذهب والدي الي غرفه نومه,ووجدها مع شخص اخر في فراشه,كان يعم المكان الصمت,بل وان والدي كاد ان يفقد اعصابه بل وانه فقدها بالفعلو فقد كانو نائمين ولا يشعرون بشئ, كل ما اتذكره حينها هو ابي , فبرغم التوتر الذي عم المكان,شعرت بالخوف من قسوه الصمت الموجود به , لم استطع ان اري ما بالغرفه لانني كنت فتاه صغيره وقصيره وكان جسد والدي الطويل يحجب الرؤيه , بالرغم من انني متاكده انه لم يتعمد فعل ذلك حينها لانني احسست كم هو مشتت , لكنني احسست ايذا انه لا يريدني ان اري هذا المشهد الذي سوف يبقي في ذاكرتي طوال ما حييت , ولكن حينها لم اعرف السبب وكما فعلت في السياره فضلت السكوت, ليس خوفا او قلقا , بل استعدادا لهبوب العاصفه التي سوف تدمر سقف الهدوء الذي يظلل حياه عائلتي بالكااااااااااااامل.
كنت علي مقربه من جسده, شعرت بالنار التي تحرق قلبه داخلي كاننا روح واحده, شيئا ما دفعني الي ان انظر الي وجهه , باحثتا عن اي شكل من اشكال الطمانينه التي اعتدت ان اراها في وجه ابي العزيز, ولكن ما رايته كان اقوي من ان اتحمل الصمت الذي شل حركتي , واحتل ردود افعالي, كان وجهه شاحب اللون , يتصبب عرقا , شعرت انه يتوهج , نعم يتوهج من الغيظ , لم ادع فرصه حتي لتفكيري , ونظرت من خلف والدي الي داخل الغرفه ,لاري ماذا اصاب ابي العزيز,وصعقت عن رؤيه والدتي في غرفه نومها مع شخص اخر,من هذا الشخص,ماذا يحدث , ماذا يفعل هذا الشخص في غرفه نوم امي, هل امي خائفه وجاء الي غرفتها حتي يشعرها بالطمانينه كما يفعل والدي معي, ولكن من هذا الشخص ؟ولماذا لم اره من قبل؟ ولكن سرعان ما تداركت نفسي وشعرت بسخف كلامي حتي علي فتاه صغيره هذا يبدو سخيفا قليلا, فاذا كانت امي خائفه لماذا لم تخبر ابي حتي يطمانها, يالسخافتي
اعتقد انه يجب علي هذه المره فقط ان اصمت
كل ما احسسته بعد ذلك هو ان ابي كان علي وشك الوقوع من فوق حافه الهاويه , وهذا اذا لم يقع بالفعل , تغيرت نظرات ابي , نعم تغيرت حتي ملامحه و اصبح شخصا اخر لم اعهده ولم اعرفه , كان سيقتلهم , ابي سوف يقتل امي لا محاله اشعر بذلك اراه في عينيه , هل سبق ان احسست ان الدنيا ترد لك الصاع صاعين من ضربه لم تقصدها؟ هل احسست انك تتالم لدرجه انك لا تشعر بالالم , بل انك لا تشعر باي شئ , مجرد جسد بلا روح ؟
اعتقد ان هذه كانت احد الصراعات التي تدور في خاطر ابي ذاك الوقت .
تقدم خطوه الي الامام بعد ان بدات حاله الشلل العصبي تذوب رويدا رويدا وفجااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااااااااااااه
توقف
ولكن الذي اوقفه هذه المره ليس افكاره بل صوت جواله, هذا الجوال اللعين مره اخري, حينها احسست انني اريد ان اكسره الي ان يصير قطع فتات اصغر من حبات الخبز المبعثره عشوائيا,لم استطع ان اخفي ذعري من صوت هذا الجوال المزعج , فقد انتفض جسدي كله لمجرد سماع صوته يرن في اذناي مره اخري, ما نوع المصابئب التي تخطط اقتحام فجر ليلي هذه المره ؟ مهما كان سبب رنينه الا انني قد احسست ان النهايه قادمه وان هذه الليله لن تمر بسلام , بل انها ستكون ليله لا تنسي في حياه هذه العائله التي علي وشك الانهيار.
رد والدي علي جواله وقد كانت نبره الغضب لا تزال في صوته الرجولي الخشن, وسرعان ما اخذ والدي يتصبب عرقا مره اخري بل ان هذه المره كان العرق يبدو كقطرات المطر المتساقطه بغزاره علي جبينه , وفجاه سقط الجوال من يده , وكانه نزلت عليه الصاعقه فشلت حركته ولكنها فشلت في شل افكاره , اخذ يكرر مات , مات , والدي العزيز مات , ذهب وهو غير راض عني
كيف ؟ كيف يذهب ويتركني ؟
الم يفتقدني ؟ الم يفكر في ولده ؟ لماذا يا ابي لماذا ؟ ان لله وان اليه راجعون ؟
واخذ ابي يهذي كالمجنون ويتمتم بكلمات غير مفهومه .
بل والاغرب من ذلك انه نظر الي الامام فجاه , وكانه تذكر شيئا قد نسيه بسبب الامه المبرحه,
واخذ يصرخ في وجه امي والرجل ومن الواضح انهم لم يفهمو شيئا لانه كان يتحدث العربيه "والله الذي لا اله الا هو , سوف لن اخذله مره اخري, لن اخذله بعد موته طالما حييت , وسرعان ما انقلبت غرفه نوم والدي الي حلبه مصارعه , واخذ ابي يتصارع مثل الثور الهائج مع امي وهذا الرجل الغريب, لا استطيع ان اقول انني كنت خائفه ولن استطيع ان اقول انني حتي كنت مدركه لما يحدث حولي , حدث كل شئ بسرعه البرق , الا انه بدي كانه حلم , بل انه كابوس لا محاله , نعم كابوس فظيع اتمني ان توقظني امي منه ولكن هذه المره لم تكن لدي القدره علي الصراخ لطلب المساعده .
كم تمنيت حضن ابي في هذا الوقت ولكن ابي لم يكن موجودا هناك ذلك اليوم , ما رايته كان شخصا اخر, اعماه الغضب لدرجه انه نسي وجودي .
كان ياخذني ابي بين ذراعيه عندما كنت استيقظ باكيه من احد الكوابيس التي تحتل سماء احلامي الصغيره فتقتل الامان الذي كنت اشعر به بعد سماع صوت قبي وهو يحكي لي حكايه قبل النوم , او هذه القبله الدافئه التي كان يطبعها علي جبيني ويقول لي تصبحين علي خير اميرتي , نعم انا اميرته , كان غاضبا لدرجه انه نسي اميرته واخذ يحارب هذا الانسان الذي بدي له شخصيه غير بشريه , ليست حيوانا ولا بشر بل انه شخص يجب ان يمحوه من خيال ذكرياتنا حتي يختفي طيفه مع الوقت ,
عندما نظرت الي امي كانت نظره الخوف التي رسمت علي وجهها حينها لا تزال امامي , بل انني اري تلك النظره في كل مره اغمض فيها عيني لكي افكر بها , واتخيلها , ولكن شيئا ما بداخلي كان يخبرني انها استحقت ما فعله ابي
وسرعان ما عدت الي الواقع من مخيلتي بعدما رايت الدماء تنتشر امامي من شده التطاحن , وهنا ادركت انه قد ضاع اخر امل لي في ان يكون ما يحدث الان حلما , بل انه ابعد ما يكون عن الحلم , انه بالتاكيد كابوس حي , نهم حي وذات قلبا ايضا , قلب ينبض بالحقد والكراهيه والغيره المنتشره في ارجاء الغرفه , بل انني شعرت بحراره التطاحن تلسعني مثل لسعات السوط علي جسدي الصغير, اغمضت عيني وتراجعت بهدوء , جلست في احد اركان الغرفه , ضممت ارجلي الي صدري , ودعوت الله ان ينشر الطمانينه في قلبي الذي يرتجف من شده الخوف , وما افظعه الخوف من المجهول وهذا الشعور بالوحده القاتله والصمت المميت ,
لا تستطيع ان تتكلم , ليس لك حق ان تتنفس او ان تطالب بان تعامل برحمه , حقك الوحيد هو العيش بروح ميته وجسد مقتول .
ولكن فجاااااااااااااااااااااااااااااااااااه
خرج ابي مسرعا وتركني , بل انه ترك المنزل كله واخذ يركض بسرعه هائله وانا اركض وراءه
ابي ابي اين انت , الا تسمعني؟ لمائا لا تتوقف ؟ لماذا لا تاخذني معك ؟ اضاعت اهميتي مع ضياع امي .؟
ابي لا يحتمل قلبي الصغير فراقك
ابي اتوسل اليك توقف ارجوك
ولكن سرعان ما ادركت انني ابتعدت عن المنزل وانه لا حياه لمن انادي
فبرغم الصمت الذي حل المكان الا انني اكاد ان اجزم ان صوت غضب افكاره كان اشد من صوتي فلم يسمعه
فهذا الصوت الذي اعماه عن رؤيتي فانا لا استبعد ان يكون قد حجب اذنيه عن سمعي ايضا
واخذ صوت العاصفه يدوي من جديد
وهنا سمعت صوت الغضب مره اخري
ذكرني صوت الرعد الذي يضرب الارض بكل قوته بصوت غضب ابي الذي ضرب قلبي الصغير بكل قسوه وجرحه , كلا بل انه قتله
خفت كثيرا عندما ادركت انني ابتعدت عن المنزل بدون شعور
حاولت ان اتراجع خطوات الي الوراء لاحدد ماذا سافعل في اللحظات القادمه
الا انني شعرت ان احدا قد قرر ذلك نيابه عني
حيث انني شعرت بقبضه يد فوق وجهي وشئ علي فمي
حاولت ان اصرخ
ان انادي ولكن هيهات
الي من انادي واليوم هو يوم مماتي ؟
بعد لحظات من الوقت مرت بسرعه البرق
فقدت الاحساس بكل شئ حولي
وانا اردد كلمه واحده" ابي ابي"
حتي اخذ صوتي يختفي شيئا فشيئا الي ان فقدت الوعي



الفصل الثاني :
اين انا ؟ هل مت من الالم .؟
ام ان ساعقه قد ضربتني هي الاخري ؟
لا اعلم , ولكني اشعر بالدوار , عيناي تكاد ان تبدو متورمه من شده الالم الذي اشعر به
هذا اكثر مما استطيع ان اتحمل ولكن ماذا حدث ؟
كنت اجري خلف ابي ولكنه اختفي
هل انا احلم ,؟ ام انني اتخيل حدوث كل هذا كله
وما كل هذا الا كابوس مزعج
ولكن ان كان كابوسا لما كل هذا الالم
اريد ان استيقظ
امي ابي ارجوكم ايقظوني
لا اتحمل لا اتحمل
بعد برهه
اخذت افتح عيني بطئ, لا اعرف من متي وانا انا , ولا اعرف اين انا , ولكن كل ما اعرفه هو انني لن اخرج من هذا المكان لاعود الي حياتي القديمه ابدا , شعرت في ذلك الوقت ان السياره التي كنت بداخلها كانت تسير بعكس اتجاه حياتي , فكل خطوه كانت تتقدمها السياره الي الامام كانت بمثابه الف سنه من الوقت
لن استطيع العوده بالزمن للوراء؟ لن استطيع
سابقي عالقه في بوابه الزمن المقفوله ؟ بل ان حياتي الورديه سوف تصبح سوداء بعد هذا وانا لن استطيع فعل شئ
عندما حاولت النظر من حولي, رايت كائنا ولكني تمنيت حينها لو انني لم افتح عيني وظللت نائمه اتخيل انني احلم
كان وحشا علي هيئه رجلو مثل تلك الكائنات الاسطوريه التي كنت اراها في كتبي في العصور القديمه
كان اصلع ,اسمر البشره , عيناه ذات لونان , احادهما رصاصيه اللون والاخري سوداء كالليل
لديه تلك العلامه التي لن استطيع نسيانها طالما حييت
تلك العلامه علي وجهه , لم تكن بعلامه بل انها كانت جرح بطول وجهه : اسنانه صفراء اللون وغير متناسقه , وعندما نظرت الي يده , كان يرتدي خاتما من الذهب به الماسه تبرق بريق الشمس في وضوح النهار
كانت اظافره مدببه بشكل مخيف وكانه يكون احد اعضاء العصابات التي اراها في برامج الكرتون المضحك
ولكن هذا الشخص لم يكن به اي شيئا مضحكا علي الاطلاك
حتي ان هذه المزحه ثقيله جدا
واكاد ان اختنق ولن استطيع ان اضحك
هههههههههههه هذا كل ما كان يدور في خاطري حينها
لم اشعر بذاك الخوف الذي كان يمكن ان يقتلني , بل انني حاولت ان اخفي مشاعري , شعرت بالقليل من الخوف ولكن ليس منهم بل من المجهول الذي لا اعلم اين سيقودني
ولكني اثق ان الله لن ينساني
عندما توقفت السياره فجاه شعرت وكان روحي قد افترقت عن جسدي , حيث ان هؤلاء المتوحشين اوقفو تلك السياره الضيقه بشكل سينيمائي هههههههههههه يالسخفي لا يعرفون انني لا اخاف بسهوله بل واني اشعر بالرعب فقط هههههههه
اغمضت عيني بسرعه عندما شعرت انه في اي لحظه سوف توجه كل الانظار علي وانه يجب علي ان اتصرف
واخرج نفسي من هذا الموقف والا لن اخرج من هذا المكان حيه علي الاطلاق
فقررت ان اتعايش مع الموقف حتي النهايه المحتومه
فانني لن استسلم فبرغم ضعفي وخوفي الا انني لن استسلم بسهوله
اخذني ذلك الرجل المرعب بكل قسوه خارج السياره ورموني علي الارض وجرحت ساقي واخذت تنزف
عندما رفعت نظري وجدت سيده ثريه الشكل, بل انها بدت مثل صديقات امي التي ياتين الي البيت , نعم اشعر انني رايتها من قبل لا اعلم اين لكني اشعر بانها مالوفه ولكن مهلااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااااااااا
تذكرت
نعم هي هي
رايتها
ولكن لحظه هذا الرجل
وهذه السيده
نعم الان تذكرت , الان بدات استعيد ذاكرتي والملم بقايا ما قد اهدرته منها
اعتقد انني لن اتذكر اين رايته ولكني بالفعل تذكرت , الرجل الذي كان مع والدتي في غرفه نومها وهذه السيده , لقد رايتهم اكثر من مره مع والدتي في النادي عندما كنت اذهب لالعب معهم
ولكن مهلا لحظه
ماذا يريدون منا , بل ما تريد هذه السيده مني لماذا احضرتني الي هنا, لماذا اشعر من نظراتها انها سوف تقتلني , وانني لن اري ابي وامي بعد اليوم
اخذت تنظر الي ثم قالت
the woman: hello again,i think we've met before
though it's not a very good way to say my greetings but hello there little girl
today you are going to have so much fun
angel(me):oh really,that's greet, how are you
the women:i'm fine, but today i'm planning to surprise your parents, did you say goodbye to them ?
me:goodbye, what for ?
the women: oh don't be on hurry, we have all day don't we sweety ?
you shall now see
booooooooooooooys
it's show time
start the game and clean up the miss far away from here okey
send her to candy land where she will have her real gift


"السيده:اهلا مره اخري,اعتقد اننا قد التقينا من قبل,برغم انها ليست طريقه جيده لالقاء التحيه ومع ذلك اهلا بكي يا صغيرتي,اليوم سوف تمرحيييين كثيرا .
انا بطفوله بريئه:حقا؟هذا رائع كيف حالك ؟
السيده بصوت مخيف وضحكه شريره:اوووووه,انا بخير ايتها الفتاه السخيف, ولكنني اليوم قررت ان العب لعبه مع القدر , هل ودعتي والديكي ايتها الصغيره ؟
انا:الوداع ؟ولماذا اودعهم؟
السيده:لا تستعجلي يا ملاكي الصغير سوف تعرفي كل شئ بوقته,لدينا اليوم باكمله لتكتشفي ,هل يجب ان نبدا الان ؟حسنا برغم انني اردت ان العب معكي قليلا بيدي الا انكي اخترتي الحل الاسرع
boyyyyyyyyyyyyyys ,حان وقت العرض ,ابداو اللعبه مع هذه الفتاه السخيفه مثل والدها اللعين ولا تنسو ان تنظفو مخلفاتكم ,فانتم تعلمون لا احب القذاره ,بعييييييييدا جدا ,ارسلوها الي ارض الحلوي لتتلقي هديتها الحقيقه
وضحكت ضحكه شريره بصوتها المخيف ثم خرجت بمشيتها التي لن انساها طالما حييت "




لم افهم كلامها في البدايه ولكن سرعان ما اكتشفت انني فعلا لن اري خيرا بعد هذه اللحظه ,
رايتهم يقتربون
واحد اثنان لا بل ثلاث اربع
عشر نعم انهم عشر اشخاص
اخذو يقتربون شيئا فشيئا حتي اظلمت الدنيا من حولي ولم اشعر باي شيئ بعد ذلك الا الالام المبحه التي شعر بها جسدي من شده الضرب
الا توجد رحمه ؟
الا يعرفون انه اذا صرخ اصعف شخصا بهم في وجهي يمكن ان يصيبني بسكته قلبيه تنهي حياتي قبل ان تبدا
انا مجرد فتاه في السادسه ماذا ساتحمل
لماذا لا استطيع ان استيقظ من هذا الكابوس المزعج الذي يقلق نومي
ولكن المشكله انني لست نائمه
لا استطيع ان اقول ان هذا الالم والدماء المتطايره مع خصلات شعري الرقيق هي دماء كاذبه
وان الالم مؤقت
ربما
ولكن قلبي المجروح سوف يظل يعوي وعاء الذئاب من شده الالم
اكاد اختنق من شده الالم
اين انت ابي ؟
الا تشعر بي ؟
الهذه الدرجه كرهتني ؟ سامحني علي ذنب لم ارتكبه ؟
اتمني ان تغفر لي ولكن ارجوك ساعدني
اين انت ؟ اين انت ؟
ابرحوني ضربا
ولكنهم لم يقتلوني
تركوني اتعذب و قتلوني قتلا بطيئا حتي اشعر بطعم القسوه التي يحملونها داخل قلوبهم
مرت لحظات بعد ان تركوني جثه هامده علي الارض
بالفعل كانو لحظات ولكني شعرت انهم سنوات حياتي الست متنكرين في شكل تلك اللحظات التي تعدها ساعات هؤلاء الوحش
وفجاه
اخترق صوت دقات قلبي المتالم الذي يعم المكان صوت هاتف يرن
ياللعنه
كم اكره هذا الاختراع الذي كلما دق

كلما ذكرته جاءت مصيبه فوق راسي
اعتقد هذه المره ان موتي قادم لا محاله اليس كذلك ؟
هذا كل ما شعرت به حينها , وكيف اشعر وانا فتاه صغيره كانت اكبر مشاكلها هي عندما ياخذ احد دبدوبها المفضل , , وفجاه صارت تواجه اعاصير الحياه وحيده بدون اهل او حتي احساس , فتاه ميته كليا , لم اشعر بالخوف التام حينها , لان قلبي كان ينبض , ومع كل دقه من دقاته ادعي فيها الله ان يخرجني من هذا المازق الذي لا تحمد عقباه , فالله هو عوني الوحيد وليس لي ملجا غيره
تذكرت حينها انني تعلمت ان اقرء سوره الفاتحه والفلق حتي اتعلم كيف اصلي
اخذت ارددها في سري حتي بعدما اغلق ذلك الشخص الكريه الهاتف
وجاءت اللحظه المنتظره
لحظه ما بعد انهاء المكالمه يا ويل حالي
ماذا ينتظرني من مصائب مره اخري
جاء الرجل نحوي
وحملني ورماني داخل السياره
عندما كنت انظ\ر الي الطريق اثناء سير السياره
لاحظ الرجل المشوه ذلك وسرعان ما ضربني ضربه قويه في السياره علي راسي الذي احسست بعدها بان عقلي قد تزحزح من مكانه واخذت اغمض عيناي حتي فقدت الوعي كليا
وبالرغم من انني اردت ان اعرف الي اين نتجه, وبرغم عدم معرفتي للطريق ايضا الا انني رفضت ان استسلم للامر الواقع
وفضلت المناضله حتي النهايه
مع ذلك
كنت شاكره فقد كان الالم يجتاح جسدي شيئا فشيئا , ويزداد اكثر فاكثر
وهذه الضربه قد قضت علي كل مناطق الاحساس في جسدي الصغير الا ان قلبي ظل يتالم بشكل موحش
اخذ يدق بقوه لدرجه انني شعرت انهم لاحظو ذلك
ولكني استسلمت اخيرا للنوم في تلك السياره السوداء
بعدها بفتره,اي عندما بدات في استرداد وعيي, شعرت بشئ ما , ماذا ما هذا
يا الهي اين انا .
كلا كلااااااااااااااا النجده ساعدوني



الفصل الثالث

كلااا, كلااا
ساعدوني ارجوكم لا اعرف السباحه!!!!!!!!!!!!!!!!!!
نعم رقد رموني في المياه البحر, لا اعرف لماذا ولا اعرف اين ولكني قد اكتفي باستنتاج ان هناك سر وراء كل هذه المعاناه التي لا اعرف لها سبب.
لا يمكن ان اقول اني خفت لانني ذعرت وكدت اموت من الخوف , في بعض الاحيان اعتقدت ان خوفي هو الذي سيقتلني وليس ضيق التنفس .
حاولت جاهدتا ان اتنفس ولكن سرعان ما امتلئ جوفي بالماء, واخذ الاكسجين الذي اتنفسه يقل شيئا فشيئا , برغم لون المياه الازرق الذي عم المكان, الا انه اخذ في الاسوداد شيئا فشيئا , حاولت الخروج من المياه ,
حاولت باقصي جهدي , احرك كل جسدي , ولكني فقدت ذرات الطاقه المتبقيه في هذا الجسد الهالك , واخيرا قررت الاستسلام للامر الواقع, قررت الاستسلام الي الموت الذي اخذ يلاحقني منذ رنين الهاتف ,
ايعقل ان يكون السبب هذا الهاتف الشرير الذي يلاحقني في كل مكان بذلك الصوت المزعج الذي يخيفني, ام انه القدر الذي لا استطيع الفرار منه بل اعتقد انني الذي الاحق قدري ؟
لا اعرف , ولكن ايعقل ان تنتهي القصه قبل ان تبدا
هل يمكن ان تكون هذه هي النهايه , لا اريد ان اذهب بدون وداع, ابي , امي , اين انتم , علي الرغم من انكم لا تسمعوني ولكن اينما كنتم افتقدكم , افتقدكم بكل ما تحمله الكلمه من معني . سامحني ابي علي ذنب لم ارتكبه , سامحيني امي لاني لم ادعك , لم افعل شيئا , ظللت اشاهد فقط
اسفه امي
اسفه ابي
"كنت اردد هذه الكلمات في نفسي, حتي احسست بيد احد تلتف حول جسدي الصغير, لتنتشله من المياه,سرعان ما بدا هذا كحلم ههههه لا انه بالتاكيد كابوس, فقد اعتدت رؤيه احلامي ورديه , لا اذكر وجود اي لون ازرق بها هههههه,ولكن كما ظننت حينها لم تكن هذه النهايه,كانت هذه فقط البدايه لمعاناه جديده, ولكني حاولت التماسك, حاولت التمسك باخر نفس للحياه يمكن ان الفظه , اعتقد ان حينها كنت اقوي اقوياء حكاياتي الخرافيه التي طالما كنت ارسمها بالوان افكاري,

لم اري شيئا بعد ذلك , لم اسمع شيئا , لكني استسلمت بكل ما بقي في جسدي من ضعف الي هذين اليدين اللذان التفا حول جسدي ,
اردت الشعور ببعض الراحه, بعد المسانده انني لست وحدي, انني يمكن ان انجووووووووووووووووووو"
اخذت افتح عيناي لحظه تلو الاخري, انظر من حولي يالهاذا االمكان الذي يذكرني بالافلام التي اشاهدها مع ابي , كان يبدو ان المكان فقير حتي التقشف.
اخذت افتح عيني الاثنين بهدوء وكانني كنت خائفه من فتحهما كليا, الا انني تشجعت وفتحتهما و تنقلب ببؤبؤي عيني في ارجاء الغرفه
كانت غرفه خشبيه صغيره لا تكاد تكفي شخصا واحدا,تملئها العناكب علي اطراف اركانها في السقف, وهناك شباك صغير يدخل منه ضوء الليل الذابح الممزوج بنور القمر ولكن زجاجه كان مخيفا ,
حيث انه كان مكسور من جه ومن جهه اخري مدبب,ولكن سرعان ما انتشرت فوضي ضوضائيه ناتجه من صوت مشاغبه بين صوت رجل وامراه عجوز, في البدايه لم اعرف اين انا , ولكن بعدما استيقظت ولاحظ الجميع ذلك , اخذو يتبادلون الانظار وحل الصمت بعد ذلك , واخترقه صوت العجوز البشوش الذي ملئ المكان دفئا وطمانينه فقدتها في الليالي الماضيه , لم اكن اعرفه بالاتاكيد ولكن سرعان ما ارتحت لروحه الطيبه التي عمت المكان بحنانها, اخبرني الجد وقال:
grandpa:thank god you are okey sweety,i'm grandpa "danniel"
me:what happened to me grandpa? what brought me here ?
the last thing i rememeber is that i was a sleep and then i couldn't breath after that.
grandpa:yes, you were drowning, i was catching fish by the sea,and then saw you there i couldn't leave you there cuz you seemed to be alone,so i brought you here and this is my small familly.


"الجد:احمد الله علي سلامتك يا بنيتي ,انا الجد"دانييل"يا عزيزتي .

انا:ماذا حدث؟ومن احضرني الي هنا ؟اخر شيئا اتذكره انني كنت نائما وفقدت القدره علي التنفس بعد ذلك , لكني لا استطيع ان اتذكر شيئا يبدو كل شيئ مشوش امامي لا اتذكر شيئا .

الجد:نعم لقد كنتي تغرقين وانا قد رايتكي عندما كنت اصطاد السمك في البحيره القريبه ورايتكي تغرقين فانقذتك واحضرتك الي هنا,



لحظه!لحظه!لحظه!
ماذا؟
اين انا ؟
ماذا فعلو بي؟ رموني في البحر؟كيف وصلت بهم القسوه الي ان يرموني في البحر , ماذا فعلت لهم حتي استحق كل هذا؟
ولكني اشعر اني نسيت شيئا ولكن لا ادري ما هو
نعم اني اشعر بفقدان شئ مهم من احداث البارحه
حاولت ان اتذكر حينها ولكني لم افلح
me:grandpa,when you brought me here, did you see any one?
grandpa:no sweety i didn't,that's why i brought you here, where is your familly, don't you have a familly?

"انا:جدي!! عندما احضرتني الي هنا هل رايت احدا؟

الجد:لا يا عزيزتي لقد كنتي وحيده ومن رماكي لم يكن موجودا فقد رايتي وانتي تلفظي انفاسك الاخيره لذلك احضرتكي الي هنا ,اين عائلتك يا صغيرتي ومن فعل بكي ذلك ؟



واخذت هذه الكلمه تتردد في مسمعي لبعض دقائق بدت لي كانها سنوات الضياع التي لا اعرف لمتي سوف اعيشها,عائلتي نعم عنده حق اين عائلتي؟هل يعقل انهم نسوني ام تناسوني, ام انني فقدتهم للابد
واصبحت مجرد ذكري علي حافه النسيان
me:familly?
familly? what familly ? i don't remember any thing ?

"انا:عائله ؟اي عائله ؟انا لا استطيع ان اتذكر اي شيئ بتاتاااااا غير انني كنت نائمه .


"وهكذا كانت بدايه معاناتي التي لم اعتقد انها ستنتهي ابدا,فقدت الذاكره بسبب هذا الشخص الملعون الذي ضربني علي راسي ,ذعرت حينها لدرجه انني اصابتني القشعريره من الخوف واعطاني الجد الملابس التي كنت ارتديها عندما غرقت بعد ان نشفت ولكن كان بها مفاجاه لم اتوقعها "
grandpa:but your accent seems british,how did you come here by yourself?
me:here?what do you mean by here?excuse me grandpa,where are we exactly ?
grandpa:L.A. los angelos
me:whatttttttttttttttttttttttttttttttttttttttttt?


"الجد:لكن لهجتك تبدو بريطانيه , ماذا تفعلي هنا وحدك؟

انا:هنا ؟ماذا تعني بهنا ؟جدي!!!!!!!! اين نحن ؟

الجد:ال ايه (لوس انجلوس )

انا بصرخه:ماذااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا ا؟"""""


وصرخت بكل ما كانت تحمل نفسي من الام لدرجه انني شعرت بقلبي ينشق الي نصفين من شده الضجه
اين انا؟ لوس انجلوس,لوس انجلوس امريكا,اما انني فقدت عقلي او اما انني قد نقلت من لندن في انجلترا الي لوس انجلوس في امريكا وكدت ساموت,ماذا يحدث الي بحق السماء؟
يالهي ما هذا,ولكن لحظه,هذه هي الذكري التي فقدتها
نعم هي كدت ان انسي انني رايت احدا يحملني الي طائره , وانا كدت ان استفيق
ولكن مهلا
تذكرت شيئا
ولكن لحظه لاتاكد
grandpa:why are you screaming what's wrong?
me:wait a minute, when you saved me, where is my clothes ?
grandpa:there you go sweety <these are your clothes

"الجد:ماذا بكي يا صغيرتي ؟لماذا تصارخين ؟

انا:لحظه واحده ,لقد قلت انني كنت اغرق فاين ملابسي ؟

الجد:هاهي يا صغيرتي لا تصرخين "

وهااااااااااااااااااااااااااااا هو الشئ الذي كنت انتظره نعم الان تذكرت
العقد
عندما فتحت عيني في بدايه استرداد وعيي,كنت بين يدي الرجل المشوه, رئيت داخل بدلته شئ يبرق ولكني استغربت من انه لم يرتدي هذا الشئ برغم كل الاشياء البراقه التي يرتديها فيه يده , ولكنه ابقي هذه داخل سترته,لم تكن حتي مغله بل كانت متدليه خارج ورقه بلاستيكيه مرنه علي شكل مربع , بدت لي كانها احد غلافات الاسطوانات التي كان يحضرها ابي لي من الموسيقي الكلاسيكيه لم اهتم ولكني شعرت بالغيظ فاخذتها منه بدون ان يشعر ووضعتها في جيبي
ليس لارتديها , ولكن شئ ما دفعني الي ان اخذ هذه الشئ البراق , فسحبته بخفه بين اصابعي الصغيره التي لم يشعر بها هذا الرجل الضخم المشوه الوجه,وضعتها في جيبي وكان شيئا لم يكن , ومن حسن حظي ان هذا الرجل قد لاحظ استيقاظي وسرعان ما اعطاني كميه اخري من المخدر ولكن هذه المره كانت كفيله بتخديري في وقتها دون اي مقاومه من عقلي الذي لا تهدا ثوراته الدماغيه.
ايعقل انه لم يلاحظ ؟
لا اعرف ولكن شعورا ما ينتابني ان هذه لن تكون النهايه وانني بدات شيئا ستكون نهايته كنهايه بركان ثائر.
me:can i have that nickless give it back to me i need it < it's very important.
grandpa:okey wait

:انا:ايها الجد كان هناك عقد معي اريد استرجاعه,انه مهم جدا
الجد:حسنا انتظري يا بنيتي

واعطاني اياه بعد ان اخذه من الساحره الشريره التي رمقتني بنظرات لو كانت اسهم لاخترقت اشلائي اختراقا

اخذت تنظر الي العجوز الكريهه زوجته بنظرات لم افهمها ,ولكنها اخترقت عقلي المليئ بالافكار ولكن سرعان ما ابعدها عنه
بعد ان اخرجت العجوز العقد من جيبها واعطته لزجها وكانما يريد ان ياخذ روحها من جسدها بالاكراه
grandpa: here you go
me :thanks grandpa
تناولت العقد , ونظرت عليه كان شكله غريبا ,
لم ارد ان انظر اليه كثيرا لانني كلما نظرعت اليه شعرت بنظرات ذلك الرجل المشوه تخترق عيني الصغيرتين لتشعرهما بالخوف
ولكني لم ارد ان افقده
فلبسته علي رقبتي الصغيره ووجدت سلسله حول رقبتي ولكنها ليست نفسها ؟ ,يا تري لم هذه قررت ان ارتديهما معا ومنذ ذلك اليوم لم اخلعهما مطلقا ,ومن هنا
بدات المعركه مره اخري وهي لم تنتهي من البدايه
حاولت من بعدها ان اتذكر ماذا حدث لي خلاف ذلك اين امي ؟اين ابي؟ماذا هناك بحق السماء لم اتذكر شيئا,كل ما عرفته انني بريطانيه من لهجتي واسمي ملاك ,وهذا الذي كنت اتذكره فقط لا اكثر ولا اقل حاولت وحاولت بشده الا انني لم استطع ان اتذكر شيئا ,كانت كل ذكرياتي وافكارري كفلم خرافي يعرض امامي ولكني قد مللت من عذاب المجهول


الفصل الرابع

بعد ذالك اليوم الحافل تعرفت علي افراد هذه العائله الصغيره,اعتقد انه قد حان الوقت لكي تزيد شخصيات مسرحيتي, فقد ادركت ان هذه الحياه الورديه التي كنت ارسمها بالوان افكاري لم تكن موجوده الي في بيت ابي, بالرغم من انه يبدو مخيفا بعض الشئ, بل انه مخيفا حتي الارتجاف, الا انني لم اكن ضعيفه, اردت ان اثبت انني قويه لنفسي ولابي , فقدت ورثت شخصيته بالكامل, مما يكفي ان تظهر ملامحي العربيه في جسد بريطاني الملامح.
ولكن ما كان مخيفا هو انني قد اضطر الي ان امضي بقيه حياتي مع اليمامه,العقرب,,الثعبان,الثعلب,والطاووس
اعلم انني غريبه ولكن كان عالمي صغيرا حينها وقد هيئ لي ان كل من اتعامل معهم يشبه حيوانا في تصرفاته,ليس لان الفقر سرق منهم اشكال التحضر,بل لان عنفوان شخصيتهم وتناقضها وشرها اوحي لي بهذا.
اليمامه هي الجد الذي فتح لي بيته وكنت اشعر دائما وكان الله قد ارسله لي من السماء ليساعدني,العقرب وهي الجده التي كانت دائما تذكرني بان حياتي ستظل جحيم حتي تحت ظل اشجار الجنه التي كان يهيئها لي الجد , فبرغم الفقر الذي كان فيه الا انه منحني ما هو اكثر من المال,
الثعبان وهو الذي يلدغني دائما عند الاقتراب منه,ولا يمكن تجنبه دائما الا بالانصياع الي امره, وهذه هي حفيده الجد والجده "لارا"
الثعلب وهو دائما ماكر, يخدع الناس بنظراته وافعاله , بل انه احد امكر الحيوانات واكثرهم دهائا , وفي قصتي يكون هذا التعلب هو لارا ل "كلارا"
حيث انها احد امكر شخصيات قصتي واكثرهم دهائا
لارا في الخامسه,وكلارا في السادسه من العمر,اي انها في مثل عمري, يا ويلي
واخيرا وليس اخرا ..............
الطاووس,وهو من اكثر الحيوانات جمالا علي وجه الارض ولكنه في بعض الحالات يمكن ان يجعل من يقترب منه يندم علي فعلته ,وهذا هو "دايفيد"
يبدو وسيما , بل وسيما جدا تظهر عليه الملامح البريطانيه
يتميز بالشقار, وعيونه لونها ازرق كلون المحيط الهادئ وهو في الالتاسعه من العمر, لا تنخدعو به فهو سرعان ما سيتغير , لن يكون مختلفا عن اخوته وجدته كثيرا.
طلب مني الجد ان ابقي معه في المنزل حتي استرد طاقتي, بل وحتي يجدني والداي الذي عرفت انني لن ارجع لهم مره ثانيه ابدا
ولكن اخذت الجده تحاول طردي من المنزل وكان الجد يمنعها
كنت سعيده حقا , في بعض الاحيان كنت اجد نفسي بين عائله فبرغم العيوب التي تكتسحها , الا انني شعرت وكانهم يتمسكو ببعضهم حتي يعشو, علموني انه برغم صعوبه الفقر, الا ان الانسان يمكن ان يعيش حياه راضيه ايضا
فيمكن ان تشتري الطعام باموالك ولكن لا يمكن ان تشتري الشهيه التي تجعلك تاكله
يمكن ان تشتري الدواء الذي يشفيك ولكن لا يمكن ان تجبر الله ان يعطيك الصحه والعائله
يمكن ان تكون طائرا يعطي الحب للناس ولكن لا يمكن ان تشتري الحب لنفسك
تعلمت كل هذا في بيت الجد وبرغم ان نظرات الجده التي لازالت تحرقني كلما تذكرتها موجوده , الا انني حاولت التعايش مع الامر , هل تعتقدون ان حياتي سوف تستمر علي هذا النحو الشبه جيد ؟
هل يمكن ان تظل حياتي هادئه بدون اعاصير ؟
هذا هو السؤال الذي سالته لنفسي عندما شعرت بانقباض قلبي بشده ذات يوم وانا اذهب الي النوم , حاولت الا اعير ذلك الشعور المتبلد اي اهتمام وقرأت الايات التي حفظتها مع ابي وحاولت النوم,ولكني لم استطع
اليس من الصعب ان تعيش فتاه صغيره مثلي في مجتمع لا يحترم العادات والتقاليد و بدون اي ارشادات , الشئ الوحيد الذي لم انساه هو عقيدتي وتفكيري دائما في اهميه وعظمه ديننا السمح , وانني لا يجب ان ادع ايماني بالله يتزحزح مهما كان السبب , وانني اينما كنت سوف يرعاني الله فالله لا ينسي احد من عباده

كما انني اشعر ان شخصا اخبرني ان الله عز وجل يحب الاطفال كثيرا
ولك شعرت بالفرحه عندما علمت ان الله يمكن ان يحبني بقدر ما احبه او حتي اقل من ذلك,فقد انقذني الله عز وجل من الموت بل انه لازال ينقذني , حمدلله علي كل شئ
طوقت ذراعاي ببعضهما وضممتهما لصدري وكانني اطوق افكاري لاجعلها تتوقف حتي استطيع النوم,
في الصباح لم يكن المكان كما هو استيقظت ووجدت الجميع في حركه غير عاديه ولكن لحظه!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
لماذا تبكي لارا ؟
اين كلارا؟انها هناك تبكي ايضا ,مهملا ماذا يحدث؟
الجده تبكي بشده ودايفيد يختبا في احد اركان الغرفه
يالههي ماذا هناك ؟
مهلااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا؟
لماذا لم يوقظني هذا الصباح؟
لماذا لا اشعر بالدفئ بماذا حلت البروده فجاتا ؟
me:lara,clara,why are you crying ?
what's wrong ?did something happen ?
wait, where is grandpa?
lara and clara at the same time :why don't you just shut up
grandpa is dead,he went fishing and he had a car accident
he is deaaaaaaaaaaaaaaad
"انا :لارا ؟كلارا لماذا تبكون ؟ ماذا حدث ,ولماذا لم يوقذني جدي اليوم؟
لارا:لماذا لا تصمتين وتعودين من حيث اتيتي اهئ ايهئ لقد مات الجد ماااااااااااااااااااااات"


وقعت كلماتهم علي وقوع الصاعقه وكان شيئا قد اخترق اذناي واصابني بالصم ,مات الجد,ماتتتتتتتتتتت
نعم يا ملاك قد مات الجد
هل اعتقدتي ايها الفتاه الساذجه ان حياتك سوف تظل بهذا الهدوء دائما ؟
لا يمكن
لقد ولدتي لتتعذبي
اخذت ابكي طواااااااااااااال النهار والليل والجده تطلب مني ان اقوم باعمال المنزل
هي واحفادها حتي دايفيد الذي اعتقدت انه سيساعدني في الخروج من هذا المازق
وانه سوف يقف في وجه جدته من اجلي ,فقد كان يساعدني في بعض الاحيان
لم يكن يساعدني دائما ولكنه كان يعاملني بشكل جيد احيانا
لم يتكلم ولم يساعدني , اااااااااااه يا حياتي التي عذبتني
وقضت علي كل طاقتي من قبل حتي ان استجمعها
عندما كان الجد هنا
كنت انام علي سرير , واكل معهم , وعندما كانو يذهبون لشراء ثيابهم كان يعطيني مثلهم ,احبني مثلهم , اعتقد لانني كنت احبه ايضا كثيرا
واحب وجده وتواجدي معه ولكن بعد موته صرت ابكي حتي النوم , انام علي الارض , جعلوني اانام علي الارض , وقامو ببيع السرير الذي شراه لي الجد, كانو يريدون ان يخرجوني من المدرسه التي ادخلني الجد اياها ولكني اعترضت بشده ,
اخبرتهم انني سوف اقوم بكل ما يطلبونه مني ولكن لا يخرجوني من المدرسه , فانا لا انوي ان اظل عالقه في هذا الكوخ الخشبي طوال عمري .
"الا تعتقدون ان حياتي حتي اسوء من قصه سندريلا,نعم انها اسوء منها بكثير, لا اعتقد ان سندريلا كانت تتلقي كل هذا الضرب المبرح الذي كان يفقدني الوعي احيانا , ولكني لم استطع فعل اي شئ"
حل الشتاء وامتلئت لوس انجلوس بالبروده التي اخذت تنتشر في المكان شيئا فشيئا
وحينها تذكرت يوم ميلادي
كان اول يوم يسقط فيه الشتاء
حاولت ان اتذكر لكني فشلت وكل ما استطعت تذكره هو انني ولدت في اناء الليل , وقد كانت المطر ينهمر بشده , وبعد ذلك يتساقط الجليد
كم افتقدت الوقوف بين احضان المطر والسماااااااااء واترك كل همومي خلفي ياله من احساس لا مثيل له
مرت ايامي التعيسه وكانها سنوات طويله لا تحصي ولا تعد
كنت في كل ليله اتمني انني لم اولد من شده العذاب الذي كنت اتلقاه من الجده واحفادها
واحيانا اتسائل هل كان والداهم مثلهم ؟
هل ورثو هذه الصفات من ابائهم
عرفت من الجد انهم ماتو فقد عانو من السرطان لفتره , ثم قبض الله ارواحهم وكانو الاطفال صغار بل في بدايه ايامهم
واخذهم الجد ومن هنا تكونت هذه العائله الغريبه.
مرت الشهور والسنوات واخذ عمري يجري حتي صرت ما انا عليه الان
صرت في الثمانيه عشر من عمري في الصف الثالث الثانوي
اعلم انكم تريدون ان تعرفو ماذا حدث للرباعي الشرير برغم قشعريره جسدي من مجرد ذكر اسمائهم الا انني ساخبركم
" ,كنت في نفس الجامعه التي كان يذهب اليها الثلاثي الاخوي ولكن الوحيد الذي كان يتحدث معي منهم هو دايفيد , يكون جيدا عندما لا يفقد اعصابه, علي اي حال . لم يتغير الوضع كثيرا منذ ان كنت صغيره الا بشئ واحد
, عندما بلغت الخامسه عشر من عمري لم تقتصر اعمالي وواجباتي كما تسميها الجده علي اعمال المنزل بل انها جعلتني اعمل خارج المنزل لانها لا تقدر ان تدفع لي اموال دراستي بعد اليوم وانني لا استطيع ان ابقي في المنزل بدون مقابل, لكم كرهتها فقد كنت اعمل في البرد القارص , وبعض الاولاد كانو يسببون لي المشكل لانني فتاه , والمغازلات والمعاكسات , كم كرهت ذلك , لم يكن كل الناس سيئين
, لكن لوس انجلوس تتحلي بالمخاطر التي لا تحصي في الليل
لوس انجلوس وما ادراكم ما لوس انجلوس ههههههه
ولكن قد راودتني فكره قد افلحت وجنيت ثمارها بعد ذلك
وهي ان اتنكر في زي ولد , بدات في ذلك عندما كنت في السادسه عشر
والان انا متنكره في زي ولد , ولكن في المدرسه برغم انني اتنكر في هذا الزي الي انني اتلقي الكثير من التوبيخ بسبب هذا التنكر
,اعلم انكم تتسائلون عن شكلي وملابسي وانا مسلمه
ولكني عندما خرجت لاعمل في الشارع
عرفت اماكن مساجد الصلاه الموجوده هناك
وكنت اذهب هناك دائما للصلاه , لطالما شعرت بالراحه في كل مره اصلي واسجد الي الله طالبه مساعدته والله دائما بجانبي يساعدني
فبرغم قسوه الحياه الا انني كنت دائما احارب من اجل البقاء
هكذا تعلمت
وهكذا بقيت كما انا وقد اوشكت الاختبارات علي الانتهاء
وقد اتخذت قرارا لا رجوع فيه
وهو انني سوف اذهب لاعرف من انا ,يجب علي ان اتذكر لا اقدر علي العيش كشبح ,اعلم انكم تتسائلون كيف التحقت بالمدرسه وانا لا اعرف اسم والدي ,سجلني الجد علي اسماء ابنائهم وصرت احد احفادهم قبل ان يموت ,حاولت قطع هذه الصله التي لن تقطع الا انني اذا قطعتها سوف افقد الذكري الوحيده المعلومه داخلي ,فيما عادا ما لا اتذكره من الماضي , اتذكر كل شئ حدث من بعد فقدي لذاكرتي ,اي منذ انقاذ الجد لي .
انني ادرس اداره الاعمال في احد الجامعات التي ينتشر بهم العرب وقد ساعدني في ذلك صديقتي الوحيده الاء
برغم ان لغتي العربيه لم تكن جيده جدا , قد كانت جيده قلم اهملها وحاولت دائما ان اقرء كتب عربيه حتي استطيع ان اقرء القرءان بدون صعوبه
وكان يساعدني في ذلك بعض فتايات المسجد
كما انني قد تلقيت المساعده من صديقتي المقربه ايضا فهي انتقلت مع عائلتها الي هنا من السعوديه وقد تعرفت عليها عن طريق المسجد فقد كانت تاتي للصلاه عندما تكون قريبه من المسجد ولاحظت انني عربيه ومنذ ذلك ونحن اصدقاء, ,احبها كثيرا اسمها الاء في مثل عمري تقريبا ولكنها من عائله غنيه ولذلك لم تلتحق بمدرستنا لان مدرستنا كانت تخص الفقراء نوعا ما اكثر من الطبقه الراقيه,,علي الرغم من المساواه التي توجد في المجتمع الاوروبي الي ان هناك استثناء لكل قاعده.
اسفه كدت انسي يجب ان اذهب
the restaurant boss:angel, angel, god damn it,get in here and leave that damn aditude,table we've got a delivery.
angel:cominnnnnnnnnnng,sorry i'll go as fast as i can
boss:you better do that or this will be the last time for you here
angel:sorry boss, he was the one to start the fight not me
boss:you still here?
angel : no boss ,i'm on my way heheheheh
bye
"مدير المطعم : ملاك ملااااااااااااااااااااااااااك اين انت ايها اللعين تعايل الي هنا بسرعه ,اترك هذه التصرفات المهينه والتشاجر وتعالي الي هنا حتي تستلم طلبيه التوصيل

انا :قااااادم يا سيدي ,اسف اسفففففففف يا سيدي سوف اذهب باقصي سرعتي ولكن لا تغضب

مدير المطعم بحزم:من الافضل لك ان تقوم بذلك والا سوف يكون هذا اخر يوم لك بين طاقمي

انا:اسف يا سيدي ولكنه من بدا في التشاجر
مدير المطعم :هل لازلت هنا؟اسمع احد يتكلم ولكني لا اري احدا؟
انا:لا يا سيدي لست هنا ,انني في طريقي وعائد ايضا هههههههه
الي اللقاء
"
.
.
.
.
في مكان اخر في السعوديه
وخاصتا في احد المستشفيات الخصوصيه
....:ما بقدر يا اخوي ما بقدر لازم اشوفها قبل ما اموت , اخاف اموت وانا شيال ذنبها
ساعدني يا خوي
ما لي في هالدنيا غيرك
عبد العزيز:بسك يا خوي ما تقول هيك كلام , كل الي بتريده بيصير, بس لا تتعب حالك نحنا محتاجينك وانا راح اسافر وادور عليها بنفسي
بس لا تقلق ان شاء الله بنلاقيها والله بلف العالم وبجيبهالك
لا تقلق يا فهد
حمد:حاسس انها اتعذبت اكتير وانا بغبائي تركتها هناك وحيده بعد ما قتلت امها ما كنت بعرف شي لو مت يا عبدالعزيز بدي ياك تلاقيها وتحطا في عيونك ما بدي اياها تتعذب اكثر من هيك اوعدني يا خوي اوعدني
ويرتفع صوت جهاز نبض القلب"
عبدالعزيز:اوعدك يا اخوي اوعدك
حمد , حمد رد علي حمددددددددددددددددددددددد
"اخذ عبدالعزيز يبكي علي حال اخوه الي مات من غير شوفه بنته الي تركها في لندن , بتعرفون من هي ولا نستني الاحداث الجايه احسن ,تعالو نشوف "
خرج عبد العزيز من المستشفي وهو بيبكي علي حال اخوه وعزم في نفسه انه ما راح يترك بنت اخوه وحيده في هالعالم ابدا وراح يدورها ويلاقيها ويحافظ عليها , مثل ما وعد اخوه وهيدا كانت وصيه المرحوم اخوه قبل ما يموت.
راح علي الشركه وطلب من كامل السكرتير انه يتصل برعد حالا لان السالفه ضروري وما بتتحمل تاجيل
"وهنا تبتدي الحكايه, اعتقد انه حان الوقت اننا نضيف شويه شخصيات لقصتي عشان تزداد اثاره , بل بالتحديد هنا هي بدايه الاثاره بزاتها , تعالو نشوف ايش بيصير في مكان اخر في جزء من العالم بطلينا ما يعرفو ايش بيصيرلهم لكن الاقدار لا تطرق الابواب "
"عبدالعزيز من عيله الفهد,وهم ناس يتسمو بالثراء الفاحش,مجموعه شركات الفهد احد اكبر الشركات المعروفه عالميا وعنده ولد واحد اسمه رعد ,"
.
.
.
.
.
.
.
في مكان اخر في لوس انجلوس وتحديدا علي الطريق المروري
كان هناك سياره جالورادو لامبراجيني تتماشي مع التقدم الحديث
"تعالو نشوف ايش بيحصل "
رعد:هلا فيصل , يالخسيس من جد مفتقدك ,كيفك؟
"رعد ابن عبدالعزيز الفهد, شاب وسيم بشكل رهيب , البنات يتمنون ناظره منه , عيونه المكحله المرسومه رسم , وخشمه الي يشبه سله السيف وانسيابه , شعره ناعم ويصل قبل كتوفه بشوي , جسمه معضل , طويل وعريض, ولكن عيبه انه راعي بنات , ومشان هيك البنات ما بتعتقو وعمره 28 سنه "
فيصل:مشاغل والله انت بتعرف بدي اخلص المجيستير بالمحاماه الحين وراي كتير بدي ساعد ابوي في الشركه , سامحني يا خوي مقصر بعرف, انت كيفك , عساك الخير ان شاالله
"فيصل هو ابن احد اكبر رجال الاعمال الموجودين في الشرق الاوسط,والده صالح......وهو يكون صديق ابو رعد المقرب يعرفو بعض من سنين لكنه هاجر لامريكا لانه كان بيهتم في شركته في البدايه لانه كان بده يكبرها والحين هو صار ريال يتعمله الف حساب نرجع لفيصل,عمره 25 السنه حنون مره وطيوب عنده اخت واحده اسمها الاء يحبها مره,وسيم بشكل مو طبيعي طويل ورفيع شويتين شعره بني وعيونه عسليه ,لون بشرته سمرا وخشمه سله سيف عن جد جنان ,يشتغل في المحاماه وبيشتغل مع والده في الشركه وصديقه العزيز رعد"
رعد:انا تمام يا فيصووله ههههههه
فيصل:فيصوله في عينك انقلع ع وجهك , اصغر عيالك بتناديني بهالاسم يالخايس , بس تعالي اهنا بحس ان السالفه فيها شي , من متي وانت بتدلعني , ايش بتريد , فلوس ما معي البنوك قفله كلاتها عشان عارفين انك بتكلمني
رعد : ااااي يا بخيل , والله انك بخيل انا رعد عبدالعزيز الفهد
اخذ فلوس منك انت ,اذا بدك انا بقدر اشتريك , بس هو السالفه مو سالفه فلوس
السالفه سلفه ان انا في لوس انجلوس وكان ودي اشوفك
فيصل :قوووووووووول هيك
ما طلبت شي , لبيه بس مو الحين , يعني كمان نصف ساعه بقابلك بمطعم ............... بنتغدي مع بعض
رعد:انزين , راح انطلاك هناك لا تتاخر علي بشوفك بعدين باي
فيصل :باي
"وفجاه يحدث الغير متوقع "













آخر مواضيعي

0 الادعية الماثورة
0 وظائف جديده 2012 , جديد وظائف 2012
0 تسريحات الستينات 2013 , تسريحات السبعينات 2013 , تسريحات قديمه 2013
0 دعاء الصداع - دعاء لعلاج الصداع
0 don omar 2013 - صور دون عمر 2013 - pobre don omar 2013
0 علاج الشعر المتقصف
0 موديلات بدلات 2013 , بدلات رجالية 2013 , بدلات رسيمة 2013
0 طرق تنسيق مائده الطعام , تنسيق مائده الطعام
0 حركة النقل الداخلي في نجران 1434 , حركة النقل الداخلي للمعلمين والمعلمات في نجران 1434
0 بحث عن اليوم العالمي للمرأة


  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
بلا ندم , رواية بلا ندم , ذكريات بلا ندم , بلا ندم رواية , تحميل بلا ندم صعب المنال قصص - قصص قصيره - روايات - قصص واقعية - روايات طويلة 0 3 - 12 - 2012 09:11 PM
برودكاست ذكريات للواتس اب , برودكاست بلاك بيري ذكرى , برودكاست ذكريات المدرسة بنتـ خقهـ بلاك بيري - برامج بلاك بيري - خلفيات بلاك بيري - ثيمات بلاك بيري 0 20 - 9 - 2012 07:33 PM
برودكاست ذكريات , برودكاست بلاك بيري ذكرى , برودكاست ذكريات المدرسة بنتـ خقهـ بلاك بيري - برامج بلاك بيري - خلفيات بلاك بيري - ثيمات بلاك بيري 0 20 - 9 - 2012 05:48 AM
النسيان 2013 - اسباب النسيان 2013 - مرض النسيان 2013 بنتـ خقهـ صحة - طب بديل - اعشاب - تغذية - رجيم - نصائح طبيه 1 4 - 9 - 2012 09:59 PM
غذاء محاربه النسيان , طريقة محاربه النسيان , معالجة النسيان صعب المنال صحة - طب بديل - اعشاب - تغذية - رجيم - نصائح طبيه 1 31 - 8 - 2012 12:44 AM


الساعة الآن 02:16 PM.


المواضيع المكتوبة في منتديات خجلي لاتعبر بالضرورة عن رأي الإدارة وإنما تعبر عن وجهة نظر كاتبها

Security team

تصميم دكتور ويب سايت


سعودي كول