متابعين خجلي على تويتر

متابعين خجلي على الفيسبوك

 


العودة   منتديات خجلي > الاسلام - حياة الرسول - صوتيات -مرئيات > مواضيع اسلاميه - فقة - عقيدة

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 12 - 2 - 2012, 12:19 PM   #1

افتراضي طاعه ومحبه الرسول صلى الله عليه وسلم



السؤال : لماذا يجب علينا أن نحب ونطيع ونتبع ونحترم رسولنامحمَّداً صلى الله عليه وسلم أكثر من أي شخص آخر ؟

الجواب : الحمد لله

1- أوجب الله تعالىعلينا طاعة النبيِّ صلى الله عليه وسلم، قال الله تعالى : ( وَأَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَاحْذَرُوا فَإِنْتَوَلَّيْتُمْ فَاعْلَمُوا أَنَّمَا عَلَى رَسُولِنَا الْبَلاغُ الْمُبِينُ )المائدة/92 .

2- وأخبر الله تعالى أن طاعة النبيصلى الله عليه وسلم هي طاعة لله تعالى، قال الله تعالى : ( مَنْ يُطِعِ الرَّسُولَ فَقَدْ أَطَاعَ اللَّهَ وَمَنْ تَوَلَّىفَمَا أَرْسَلْنَاكَ عَلَيْهِمْ حَفِيظاً ) النساء/80

3- وحذَّر الله عز وجل من التولي عن طاعته ،وأن هذا قد يصيبالمسلم بالفتنة وهي فتنة الشرك ، قال الله عز وجل : ( لاتَجْعَلُوا دُعَاءَ الرَّسُولِ بَيْنَكُمْ كَدُعَاءِ بَعْضِكُمْ بَعْضاً قَدْيَعْلَمُ اللَّهُ الَّذِينَ يَتَسَلَّلُونَ مِنْكُمْ لِوَاذاً فَلْيَحْذَرِالَّذِينَ يُخَالِفُونَ عَنْ أَمْرِهِ أَنْ تُصِيبَهُمْ فِتْنَةٌ أَوْ يُصِيبَهُمْعَذَابٌ أَلِيمٌ )النور/63 وأخبر الله تعالى أن مقام النبوة الذي أعطاهلنبيه صلى الله عليه وسلم يستوجب من المؤمنين احترام النبي صلى الله عليه وسلموتوقيره ، قال الله تعالى : ( إناأَرْسَلْنَاكَ شَاهِدًاوَمُبَشِّرًا وَنَذِيرًا * لِتُؤْمِنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَتُعَزِّرُوهُوَتُوَقِّرُوهُ وَتُسَبِّحُوهُ بُكْرَةً وَأَصِيلا )الفتح/8-9

4- ولا يتم إيمان المسلم حتى يحبَّ النبيَّ صلى الله عليهوسلم، بل حتى يكون النبيُّ صلى الله عليه وسلم أحبَّ إليه من والده وولدهونفسه والناس أجمعين . عن أنس قال : قال النبي صلى الله عليه وسلم : ( لا يؤمن أحدكم حتى أكون أحب إليه من والده وولده والناس أجمعين )رواه البخاري ( 15 ) ومسلم ( 44 ) .

وعن عبد الله بن هشام قال : كنا مع النبي صلى الله عليه وسلم وهو آخذ بيد عمر بن الخطاب ،فقال له عمر: يا رسول الله ، لأنت أحب إلي من كل شيء ، إلا من نفسي . فقال النبيصلى الله عليه وسلم : ( لا والذي نفسي بيده حتى أكون أحب إليك من نفسك ) فقال لهعمر : فإنه الآن والله لأنت أحب إلي من نفسي . فقال النبي صلى الله عليه وسلم : ( الآن يا عمر )رواه البخاري ( 6257 ) .

قال شيخالإسلام ابن تيمية رحمه الله : وأما السبب في وجوب محبته صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِوَسَلَّمَ وتعظيمه أكثر من أي شخص فلأن أعظم الخير في الدنيا والآخرة لا يحصل لناإلا على يد النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بالإيمان به واتباعه ، وذلكأنه لا نجاة لأحد من عذاب الله ، ولا وصول له إلى رحمة الله إلا بواسطة الرسول ؛بالإيمان به ومحبته وموالاته واتباعه ، وهو الذى ينجيه الله به من عذاب الدنياوالآخرة ، وهو الذى يوصله إلى خير الدنيا والآخرة . فأعظم النعم وأنفعها نعمةالإيمان ، ولا تحصل إلا به وهو أنصح وأنفع لكل أحد من نفسه وماله ؛ فإنه الذى يخرجالله به من الظلمات إلى النور ، لا طريق له إلا هو ، وأما نفسه وأهله فلا يغنون عنهمن الله شيئا ..)اه مجموع الفتاوى 27/246

وقال بعض أهل العلم : إِذَا تَأَمَّل العبدُ النَّفْع الْحَاصِل لَهُمِنْ جِهَة الرَّسُول صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ الَّذِي أَخْرَجَهُ الله بهمِنْ ظُلُمَات الْكُفْر إِلَى نُور الْإِيمَان ، عَلِمَ أَنَّهُ سَبَب بَقَاءنَفْسه الْبَقَاء الأَبَدِيّ فِي النَّعِيم السَّرْمَدِيّ , وَعَلِمَ أَنَّ نَفْعهبِذَلِكَ أَعْظَم مِنْ جَمِيع وُجُوه الانْتِفَاعَات , فَاسْتَحَقَّ لِذَلِكَ أَنْيَكُون حَظّه مِنْ مَحَبَّته أَوْفَر مِنْ غَيْره , وَلَكِنَّ النَّاسيَتَفَاوَتُونَ فِي ذَلِكَ بِحَسَبِ اِسْتِحْضَار ذَلِكَ وَالْغَفْلَة عَنْهُ ،وكلّ مَنْ آمَنَ بِالنَّبِيِّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِيمَانًا صَحِيحًالا يَخْلُو عَنْ وِجْدَان شَيْء مِنْ تِلْكَ الْمَحَبَّة الرَّاجِحَة , غَيْرأَنَّهُمْ مُتَفَاوِتُونَ . فَمِنْهُمْ مَنْ أَخَذَ مِنْ تِلْكَ الْمَرْتَبَةبِالْحَظِّ الأَوْفَى , وَمِنْهُمْ مَنْ أَخَذَ مِنْهَا بِالْحَظِّ الْأَدْنَى , كَمَنْ كَانَ مُسْتَغْرِقًا فِي الشَّهَوَات مَحْجُوبًا فِي الْغَفَلات فِي أَكْثَرالأَوْقَات , لَكِنَّ الْكَثِير مِنْهُمْ إِذَا ذُكِرَ النَّبِيّ صَلَّى اللَّهعَلَيْهِ وَسَلَّمَ اِشْتَاقَ إِلَى رُؤْيَته , بِحَيْثُ يُؤْثِرهَا عَلَى أَهْلهوَوَلَده وَمَاله وَوَالِده ، غَيْر أَنَّ ذَلِكَ سَرِيع الزَّوَال بِتَوَالِيالْغَفَلَات , وَاَللَّه الْمُسْتَعَان .انظر فتح الباري 1/59 .

وإلى هذا المعنى يشير قول الله عز وجل : ( النَّبِيُّأَوْلَى بِالْمُؤْمِنِينَ مِنْ أَنْفُسِهِمْ )الأحزاب/6 .

قال ابن كثير رحمه الله : ( قد علم شفقة رسوله صلى الله عليه وسلمعلى أمته ، ونصحه لهم ، فجعله أولى بهم من أنفسهم ، وحكمه فيهم مقدما على اختيارهم ) 6/380 .

وقال الشيخ ابن سعدي رحمه الله : ( يخبر تعالى المؤمنين خبرا يعرفون به حالة الرسول صلى الله عليه وسلم ، ومرتبته ؛فيعاملونه بمقتضى تلك الحالة ، فقال : ( النَّبِيُّ أَوْلَى بِالْمُؤْمِنِينَ مِنْأَنْفُسِهِمْ ) : أقرب ما للإنسان ، وأولى ما له نفسه ، فالرسول أولى به من نفسه ،لأنه عليه الصلاة والسلام ، بذل لهم من النصح والشفقة والرأفة ، ما كان به أرحمالخلق وأرأفهم ، فرسول الله أعظم الخلق منة عليهم من كل أحد ، فإنه لم يصل إليهممثقال ذرة من خير ، ولا اندفع عنهم مثقال ذرة من الشر إلا على يديه وبسببه . فلذلكوجب عليه أنه إذا تعارض مراد النفس ، أو مراد أحد من الناس مع مراد الرسول أن يقدممرا الرسول ، وأن لا يعارض قول الرسول بقول أحد كائنا من كان ، وأن يفدوه بأنفسهموأموالهم وأولادهم ، ويقدموا محبته على محبة الخلق كلهم ، وألا يقولوا حتى يقول ،ولا يقدموا بين يديه ) . اه

وحاصل ما ذكره أهل العلم في بيان ذلكأن غضب الله والنار هما أعظم مرهوب للعبد ؛ ولا نجاة منها إلا على يد الرسول صلىالله عليه وسلم ، ورضى الله والجنة هما أعظم مطلوبه ، ولا فوز بهما إلا على يدالرسول صلى الله عليه وسلم .

وإلى الأمر الأول يشير النبي صلى الله عليهوسلم بقوله : ( مَثَلِي وَمَثَلُكُمْ كَمَثَلِ رَجُلٍ أَوْقَدَنَارًا فَجَعَلَ الْجَنَادِبُ وَالْفَرَاشُ يَقَعْنَ فِيهَا وَهُوَ يَذُبُّهُنَّعَنْهَا وَأَنَا آخِذٌ بِحُجَزِكُمْ عَنْ النَّارِ وَأَنْتُمْ تَفَلَّتُونَ مِنْيَدِي )مسلم 2285 من حديث جابر ، ونحوه في البخاري 3427 من حديث أبي هريرة .

{ ( الفَراش ) َقَالَ الْخَلِيل : هُوَ الَّذِييَطِيرُ كَالْبَعُوضِ

وَأَمَّا ( الْجَنَادِب ) فَجَمْع جُنْدُب , وَالْجَنَادِب هَذَا الصِّرَار الَّذِي يُشْبِهُ الْجَرَاد .

أَمَّا ( التَّقَحُّم ) فَهُوَ الإِقْدَامُ وَالْوُقُوعُ فِي الأُمُور الشَّاقَّة مِنْ غَيْرتَثَبُّت .

وَ ( الْحُجَز ) جَمْع حُجْزَة وَهِيَ مَعْقِد الإِزَاروَالسَّرَاوِيل .



وَمَقْصُود الْحَدِيث أَنَّهُ صَلَّى اللَّهعَلَيْهِ وَسَلَّمَ شَبَّهَ تَسَاقُط الْجَاهِلِينَ وَالْمُخَالِفِينَبِمَعَاصِيهِمْ وَشَهَوَاتهمْ فِي نَار الآخِرَة , وَحِرْصهمْ عَلَى الْوُقُوع فِيذَلِكَ , مَعَ مَنْعه إِيَّاهُمْ , وَقَبْضه عَلَى مَوَاضِع الْمَنْع مِنْهُمْ , بِتَسَاقُطِ الْفِرَاش فِي نَار الدُّنْيَا , لِهَوَاهُ وَضَعْف تَمْيِيزه , وَكِلاهُمَا حَرِيصٌ عَلَى هَلَاكِ نَفْسه , سَاعٍ فِي ذَلِكَ لِجَهْلِهِ . ) } شرحمسلم ، للنووي

وأما الثاني فيشير إليه قوله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِوَسَلَّمَ : ( كُلُّ أُمَّتِي يَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ إِلا مَنْأَبَى قَالُوا يَا رَسُولَ اللَّهِ وَمَنْ يَأْبَى قَالَ مَنْ أَطَاعَنِي دَخَلَالْجَنَّةَ وَمَنْ عَصَانِي فَقَدْ أَبَى )البخاري 7280 من حديث أبي هريرة

والله الموفق .

الإسلام سؤال وجواب













آخر مواضيعي

0 دعاء هام جدا بعد التشهد الاخير
0 نعمه الاسلام
0 هل كفارة المجلس تمحي ذنوب الغيبه
0 التحلّي بالصدق واجره العظيم
0 القرآن والحديث القدسي والحديث النبوي
0 مهم قبل القيام من المجلس
0 كيف سيكون حالك وانت تمشي على الصراط
0 سنّه عظيمه من سنن المصطفى عليه الصلاة والسلام
0 الخوف من الله عز وجل
0 اخلاق اسلاميه ، الحياء


  رد مع اقتباس
قديم 12 - 2 - 2012, 03:20 PM   #2

بياع الورد
• مشرف سابقاً •
افتراضي رد: طاعه ومحبه الرسول صلى الله عليه وسلم ..



اشكرك على هذا الانتقاء الطيب والطرح المفيد أختى الحلم والرسول الكريم

هو الذي جاهد وجالد وكافح ونافح حتى مكّن للعقيدة السليمة النقية أن تستقر في

أرض الإيمان ونشر دين الله تعالى في دنيا الناس ، وأخذ بيد الخلق إلى الخالق -

صلى الله عليه وسلم - هو الذي أدبه ربه فأحسن تأديبه وجمّله وكمّله :

(وَإِنَّكَ لَعَلَى خُلُقٍ عَظِيمٍ) (القلم/4) ، وعلمه : (وَعَلَّمَكَ مَا لَمْ تَكُنْ تَعْلَمُ وَكَانَ فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكَ عَظِيماً)

(النساء/113) وبعد أن رباه اجتباه واصطفاه وبعثه للناس رحمة مهداة : (وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلاَّ رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ)

(الأنبياء/107) ، وكان مبعثه - صلى الله عليه وسلم - نعمة ومنّة :

(لَقَدْ مَنَّ اللَّهُ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ إِذْ بَعَثَ فِيهِمْ رَسُولاً مِنْ أَنْفُسِهِمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِهِ

وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ )(آل عمران/164) .

هو للمؤمنين شفيع ، وعلى المؤمنين حريص ، وبالمؤمنين رؤوف رحيم :

(لَقَدْ جَاءَكُمْ رَسُولٌ مِنْ أَنْفُسِكُمْ عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا عَنِتُّمْ حَرِيصٌ عَلَيْكُمْ بِالْمُؤْمِنِينَ رَؤُوفٌ رَحِيمٌ)

(التوبة/128) - صلى الله عليه وسلم -

على يديه كمل الدين ، وبه ختمت الرسالات - صلى الله عليه وسلم - .










آخر مواضيعي

0 هل فكرت يوما
0 سؤال عام للجميع من الحمار فى القصه
0 يا واقفآ
0 كيف تتقى وساوس الشيطان بقلمى
0 لا تكن كالبحر الميت
0 أخطر عضو فى الجسد
0 لولا ابتلاء الله
0 هديه منى لأعضاء وزوار منتدى خجلى يارب تعجبكم
0 الغلام والجد وقصه جميله عن القرآن
0 ثلاثة خصمهم الله يوم القيامه


  رد مع اقتباس
قديم 13 - 2 - 2012, 03:29 PM   #3

همس المشاعر
• مراقبه عامه •
افتراضي رد: طاعه ومحبه الرسول صلى الله عليه وسلم



يكفي ان الله قرن الشهاده بوجوده مع رسوله الكريم
فلااله الا الله محمد رسول الله
ويكفي كاخلاق مثل محمد ان نحبه ، فكيف بمن جاء بالخير لك وانقذك من رق العبوديه
والاصنام ، وعاقبتك النار والعياذ بالله
بابي هو وأمي


موضوع رائعه ومهم لآحرمك الله الاجر
خصوصا فيما نوآجه فيه من تعديات على رسولنا الكريم
من ابناء التوحيد فلاحول ولا قوة الا بالله
جُزيتم الجنه ووالديكم










آخر مواضيعي

0 مهم وخطير بشأن ماينشر في المنتديات
0 فضل التكبير في عشر ذي الحجة
0 في ظلام الليل أسري
0 الشعبنة وحكمها
0 حقوق الخدم في سنة رسول الله ، صل الله عليه وسلم
0 كيف أطبق حديث استعينوا على قضاء حوائجكم بالكتمان دون أن أقع في الكذب
0 استقم ولاتتلون
0 أعمل الخير في الخفاء
0 اعوذ بالله من الهم والخوف
0 من فضائل أم المؤمنين عائشة - رضي الله عنها- ومناقبها


  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
أخوة الرسول صلى الله عليه وسلم من الرضاعه همس المشاعر حياة - صفات - اخلاق - اقوال - رسول الامه 10 3 - 2 - 2012 01:42 PM
ابتسامه في حياة الرسول صل الله عليه وسلم همس المشاعر حياة - صفات - اخلاق - اقوال - رسول الامه 4 18 - 1 - 2012 02:53 AM
تفاول الرسول صلى الله عليه وسلم همس المشاعر حياة - صفات - اخلاق - اقوال - رسول الامه 7 22 - 12 - 2011 11:04 AM
طفل لايحب الرسول صلى الله عليه وسلم الصامده مواضيع اسلاميه - فقة - عقيدة 6 2 - 11 - 2011 07:25 AM


الساعة الآن 10:16 PM.


المواضيع المكتوبة في منتديات خجلي لاتعبر بالضرورة عن رأي الإدارة وإنما تعبر عن وجهة نظر كاتبها

Security team

تصميم دكتور ويب سايت


سعودي كول