متابعين خجلي على تويتر

متابعين خجلي على الفيسبوك

 


العودة   منتديات خجلي > الاسلام - حياة الرسول - صوتيات -مرئيات > مواضيع اسلاميه - فقة - عقيدة

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 25 - 6 - 2012, 05:01 AM   #1

همس المشاعر
• مراقبه عامه •
37 مايحول بين العبد وأستجابة الدعاء



سبحان الله وبحمده
سبحان الله العظيم

إن المصيبة كل المصيبة والرزية كل الرزية أن يحال بين المرء وبين الدعاء عندما تنزل به الملمات، وتشتد به الكربات، فلا يضرع إلى الله ولا يلجأ إليه بأن يكشف الله ضره ويفرج همه.
ولقد بين الله تعالى في القرآن نموذجًا من الواقع التاريخي، نموذجًا يعرض ويفسر كيف تعرض عاقبة تعرضهم له، وكيف يمنحهم الله الفرصة بعد الفرصة، ويسوق إليهم التنبيه بعد التنبيه، فإذا نسوا ما ذكروا به، ولم توجههم الشدة إلى التوجه إلى الله والتضرع له ودعائه، ولم توجههم النعمة إلى الشكر والحذر من الفتنة، كانت فطرتهم قد فسدت الفساد الذي لا يرجى معه صلاح، وكانت حياتهم قد فسدت الفساد الذي لا تصلح معه للبقاء فحقت عليهم كلمة الله، ونزل بساحتهم الدمار الذي لا تنجو منه ديار؛ فقال تعالى:
}وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا إِلَى أُمَمٍ مِنْ قَبْلِكَ فَأَخَذْنَاهُمْ بِالْبَأْسَاءِ وَالضَّرَّاءِ لَعَلَّهُمْ يَتَضَرَّعُونَ * فَلَوْلَا إِذْ جَاءَهُمْ بَأْسُنَا تَضَرَّعُوا وَلَكِنْ قَسَتْ قُلُوبُهُمْ وَزَيَّنَ لَهُمُ الشَّيْطَانُ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ * فَلَمَّا نَسُوا مَا ذُكِّرُوا بِهِ فَتَحْنَا عَلَيْهِمْ أَبْوَابَ كُلِّ شَيْءٍ حَتَّى إِذَا فَرِحُوا بِمَا أُوتُوا أَخَذْنَاهُمْ بَغْتَةً فَإِذَا هُمْ مُبْلِسُونَ * فَقُطِعَ دَابِرُ الْقَوْمِ الَّذِينَ ظَلَمُوا وَالْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ{ [الأنعام].


في هذه الآيات عرض لأنموذج متكرر في أمم شتى.. أمم جاءتهم رسلهم فكذبوا، فأخذهم الله بالبأساء والضراء؛ في أموالهم،

وفي أنفسهم، في أحوالهم وأوضاعهم، بالبأساء والضراء التي تبلغ أن تكون (عذاب الله) الذي هو التدمير والاستئصال.

لقد أخذهم الله بالبأساء والضراء ليرجعوا إلى أنفسهم، وينقبوا في ضمائرهم، وفي واقعهم، لعلهم تحت وطأة الشدة يتضرعون إلى الله، ويتذللون له، ويدعون الله أن يرفع عنهم البلاء بقلوب مخلصة، بقلوب موقنة، فيرفع الله عنهم البلاء، ويفتح لهم أبواب السماء.. ولكنهم لم يفعلوا ما كان حريًا أن يفعلوا، لم يلجؤوا إلى الله، ولم يرجعوا عن عنادهم وعصيانهم، ولم ترد إليهم الشدة وعيهم، ولم تفتح بصيرتهم، ولم تلن قلوبهم، ، وكان الشيطان من ورائهم يزين لهم ما هم فيه من الضلال والعناد:



}وَلَكِنْ قَسَتْ قُلُوبُهُمْ وَزَيَّنَ لَهُمُ الشَّيْطَانُ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ{.
والقلب الذي لا ترده الشدة إلى الله قلب تحجر فلم تعد فيه نداوة تعصرها الشدة، ومات فلم تعد الشدة تثير فيه الإحساس، وتعطلت أجهزة الاستقبال الفطرية فيه؛ فلم يعد يستشعر هذه الوخزة الموقظة التي تنبه القلوب الحية للتلقي والاستجابة، والشدة ابتلاء من الله للعبد؛ فمن كان حيًا أيقظته، وفتحت مغاليق قلبه، وردته إلى ربه، وكانت رحمة له من الرحمة التي كتبها الله على نفسه، ومن كان ميتًا حُسبت علليه، ولم تفده شيئًا، وإنما أسقطت عذره وحجته، وكانت عليه شقوة، وكانت موطئة للعذاب.
وإذا كانت الشدة لم تفد في تلك الأمم، فالله تعالى يملي لهم ويستدرجهم بالرخاء: }فَلَمَّا نَسُوا مَا ذُكِّرُوا بِهِ فَتَحْنَا عَلَيْهِمْ أَبْوَابَ كُلِّ شَيْءٍ حَتَّى إِذَا فَرِحُوا بِمَا أُوتُوا أَخَذْنَاهُمْ بَغْتَةً فَإِذَا هُمْ مُبْلِسُونَ{؛ إن الرخاء ابتلاء آخر كابتلاء الشدة، وهو مرتبة أشد وأعلى من مرتبة الشدة! والله يبتلي بالرخاء كما يبتلي بالشدة، قال r: «إذا رأيت الله يعطي العبد من الدنيا على معاصيه ما يحب، فإنما هو استدراج». ثم تلا: }فَلَمَّا نَسُوا مَا ذُكِّرُوا بِهِ فَتَحْنَا عَلَيْهِمْ أَبْوَابَ كُلِّ شَيْءٍ حَتَّى إِذَا فَرِحُوا بِمَا أُوتُوا أَخَذْنَاهُمْ بَغْتَةً فَإِذَا هُمْ مُبْلِسُونَ{

فكان أخذهم على غرة وهم في سهوة وسكرة؛ فإذا هم حائرون منقطعوا الرجاء في النجاة، عاجزون عن التفكير في أي اتجاه }فَقُطِعَ دَابِرُ الْقَوْمِ الَّذِينَ ظَلَمُوا وَالْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ{.



لزوم الدعاء والمواظبة عليه



من أحب أن يوفق للجوء إلى الله تعالى عند الشدة والبلاء فليلزم الدعاء والتضرع إليه حال الرخاء، والشكر على النعماء، وليسأل ربه العافية من البلاء، قال r: «من سره أن يستجيب الله له عند الشدائد فليكثر من الدعاء في الرخاء»
لقد كان النبي r إذا أهمه أمر رفع رأسه إلى السماء فدعا يلتمس الفرج والنجاة من رب السماء، وكم له r من الدعوات عند الكروب ونوازل الخطوب.
فعندما آذته ثقيف جلس r إلى ظل شجرة ورفع رأسه إلى السماء ضارعًا يقول: «اللهم أشكوا إليك ضعف قوتي وقلة حيلتي وهواني على الناس، يا أرحم الراحمين، أنت رب المستضعفين وأنت ربي...» الحديث.
وعندما نازلته قريش في بدر رفع رأسه ويديه إلى السماء وأخذ يدعو الله ويضرع إليه حتى أتم الله له النصر وبعث إليه ملائكة تقاتل مع جيشه.

فاتق الله يا أخي وتضرع إليه وادع الله وأنت موقن بالإجابة، ولا يقعدنك عن الدعاء الغفلة أو الركون إلى ضلال الضالين وشبه المنحرفين؛ فإن للدعاء أثره الواضح الفعال في تحقيق الرغائب وبلوغ الآمال، وحسبك أنه هو العبادة التي تفتح بها أبواب الرحمة، إذا توجه به العبد إلى ربه راغبًا راهبًا نال رضاه وبلغ به فوق ما تمناه }ادْعُوا رَبَّكُمْ تَضَرُّعًا وَخُفْيَةً إِنَّهُ لَا يُحِبُّ الْمُعْتَدِينَ * وَلَا تُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ بَعْدَ إِصْلَاحِهَا وَادْعُوهُ خَوْفًا وَطَمَعًا إِنَّ رَحْمَةَ اللَّهِ قَرِيبٌ مِنَ الْمُحْسِنِينَ{ [الأعراف:
والله أعلم.
وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.


اللهم إني أسألك حبك ، وحب من يحبك ، وحب كل عمل يقربنا إليك ، اللهم إني أسألك حب رسولك عليه الصلاة والسلام وحب صحابته ، وحب من يحبهم ، ياذا الجلال والإكرام .


استغفر الله الذي لا إله إلا هو الحي القيوم وأتوب إليه


كتبه
محمد بن عبد الله بن صالح الهبدان
مدرس العلوم الشرعية في ثانوية الأندلس بالرياض

الجمعة 24/7/1417ه













آخر مواضيعي

0 خلو بالرحمن فألبسهم من نوره
0 من مات ولم يحج وقادر فما الحكم
0 آهداء من همس المشاعر الى كل ألآمهات
0 البدء باليمنى عند لبس النعل وباليسرى عند الخلع
0 ابتسمي فهناك فجر سينبثق بتباشير الفرح
0 نشيد ادعولك بالمغربي
0 تفاؤل الرسول صل الله عليه وسلم
0 اللعان من الكبائر
0 مِصْبَاحَك فِي قَلْبِك
0 خطأ يقع فيه كثير ممن يريدون صرف النقود


  رد مع اقتباس
قديم 25 - 6 - 2012, 01:49 PM   #3

رماد الورد
• مشرفة قسم عالم بنات حواء •
افتراضي رد: مايحول بين العبد وأستجابة الدعاء



جزاك الله الجنة
اختي همس المشاعر
على هالطرح القيم والمفيد
والتوضيح بارك الله فيك
وجزاك ربي كل خيير
دمت برضى الرحمن










آخر مواضيعي

0 اترك شراع السفينة
0 شدني الشوق يمك يا عساك بألف خير
0 طبق من بلادي
0 بذور ما خاب ساقيها
0 خواطر إيمانية
0 حديقة مصنوعة من الصلصال
0 °•.♥.•° تتسارع دقات القلب وتغني طربا لتبارك (قلبي يحبك) الف مبرووك°•.♥.•°
0 جبت لكم سندويتشات للفطور
0 رسالة الى عاق
0 وسقطت ورقة من شجرة العمر


  رد مع اقتباس
قديم 25 - 6 - 2012, 01:51 PM   #4

نسمة الانمي
خجلي جديد
افتراضي رد: مايحول بين العبد وأستجابة الدعاء



جزاك الله خير
واصلي تميزك










آخر مواضيعي

0 هل من مرحب ؟
0 لعشاق الاندومي
0 تنبيه لكل مسلم
0 صور انمي من نوع اخر
0 كل ما يخص الانمي المميز Another


  رد مع اقتباس
قديم 25 - 6 - 2012, 10:25 PM   #5

سهر الليل
• مشرفة قسم العامة •
افتراضي رد: مايحول بين العبد وأستجابة الدعاء



همس
جَزَاك الْلَّه خَيْر الْجَزَاء
وَشُكْرَا لَطرَحُك الْهَادَف وَإِخْتِيارِك الْقَيِّم
رِزْقِك الْمَوْلَى الْجِنة وَنَعِيْمَهَا
وَجَعَل مَا كُتِب فِي مَوَازِيّن حَسنَاك
وَرَفَع الْلَّه قَدْرَك فِي الْدُنَيا وَالْآخرَّة وَأَجْزَل لَك الْعَطاء
الْلَّه يُعْطِيك الْعافِيَّة
ووالديك بالجنه










آخر مواضيعي

0 أعشقك حيل وأشتاق لك
0 جوهر الحياة
0 همزتان مظلومتان
0 مسك كتفي وهو يهمس تراني في غيابك صمت
0 طوينا صفحه الذكرى على خد الهوى المجروح
0 تعالو بسرعه
0 أزياء شتويه
0 نظرات الناس لكنها ظالمة فاتقوا الظلم
0 أمريكيون يبحثون عن أسرار تأثير حروف القرآن على الدماغ
0 طالت الغيبه ياغالي علينا


  رد مع اقتباس
قديم 26 - 6 - 2012, 04:40 PM   #6

بنت البحر
• مشرفة قسم العامة •
افتراضي رد: مايحول بين العبد وأستجابة الدعاء



همس المشاعر
جزاكِ الله خير الجزاء ونفع بكِ على الطرح القيم
،وجعله في ميزان حسناتكِ،،
وألبسكِ لباس التقوى والغفران،

وجعلكِ ممن يظلهم الله في يوم لا ظل إلا ظله،،











آخر مواضيعي

0 احساس رسام
0 صخور سلطنة عمان قد تنقذ العالم من الاحتباس الحراري
0 بهجة العطاء تفوق لذة الأخذ
0 حينما يكون الصمت كلاما
0 أصبح العمر ك برائة الأطفال
0 إهانات بمذاق العلقم
0 غريبات يبحثن عن الحجاب
0 رب ذنب يدخلك الجنه وطاعة تدخلك النار
0 شكرا على جرحك وعيدك مبارك
0 أخوف آية في القرآن


  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
شرح حديث ان الله ليرضى عن العبد همس المشاعر حياة - صفات - اخلاق - اقوال - رسول الامه 3 20 - 2 - 2012 05:16 PM
كان الله في عون العبد ماكان العبد في عون أخيه صلاح الدين أبوالنجا مواضيع اسلاميه - فقة - عقيدة 1 13 - 11 - 2011 12:37 PM
شرح حديث ، إن الله ليرضى عن العبد أن همس المشاعر حياة - صفات - اخلاق - اقوال - رسول الامه 2 10 - 11 - 2011 02:11 PM
اوقات الدعاء المستجاب ملآك مواضيع اسلاميه - فقة - عقيدة 3 23 - 9 - 2011 03:22 PM
إذا مات ولد العبد زياد مواضيع اسلاميه - فقة - عقيدة 4 14 - 8 - 2009 12:01 AM


الساعة الآن 08:04 PM.


المواضيع المكتوبة في منتديات خجلي لاتعبر بالضرورة عن رأي الإدارة وإنما تعبر عن وجهة نظر كاتبها

Security team

تصميم دكتور ويب سايت