متابعين خجلي على تويتر

متابعين خجلي على الفيسبوك

 


العودة   منتديات خجلي > الاسلام - حياة الرسول - صوتيات -مرئيات > مواضيع اسلاميه - فقة - عقيدة

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 30 - 12 - 2012, 07:48 PM   #1

همس المشاعر
• مراقبه عامه •
افتراضي يوم تبلى السرائر



يَوْمَ تُبْلَى السَّرَائِرُ

آيةٌ عظيمة من كتاب الله عز وجل يُذكِّر الله سبحانه عباده فيها بشأن القلوب
وأعمالها وسرائرها، مما لا يعلمه الناس وهو بها عالم....
كما ينبهُ الله عز وجل من خلال هذه الآيةِ على أن هذه السرائر ستبلى وتخـتبر يوم القيامة،
ويظهر ما فيها من الإخلاص، والمحبة والصدق , أو ما يضادها من النفاق والكذب والرياء
وذلك في يوم القيامة، يوم الجزاء والحساب،

واليكم الشرح
واتمنى الفائده للجميع


الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على خير خلقه أجمعين، نبينا محمد، وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد:
فقد يقدم الإنسان في هذه الدنيا على كل حسن، وعلى كل قبيح؛ لا يصده عن ذلك صاد، ولا يمنعه من ذلك بل يمضي قدماً لا ينتبه إلى فعله، ولا يصحو من غفلته، فيهيم كالسكران لا يوقفه إلا ما يصطدم به من جدار، ولكن الجدار الذي سيصطدم به هنا هو جدار القبر، فيصير من أصحاب القبور، فلا ينفعه إلا ما قدم، فالسعيد كل السعد حينها لمن رأى نور حسناته، يضيء له قبره، وما أن يأتي يوم النشور حتى يخرج بما عنده من نور ليقف مع الناس في عرصات يوم القيامة مستأنس بطاعته، فيجازيه الله تبارك وتعالى بما عمل جنات تجري من تحتها الأنهار، ونعم أجر العالمين، وفي نفس ذلك اليوم الذي يفرح فيه أهل الحسنات بحسناتهم، تظهر الفضائح، وتبلى السرائر، قال ابن كثير رحمه الله: "أي تظهر المستترات، والمكنونات والضمائر"1، إنه يوم رهيب، كل ما عملت تجده أمامك: {هُنَالِكَ تَبْلُو كُلُّ نَفْسٍ مَّا أَسْلَفَتْ وَرُدُّواْ إِلَى اللّهِ مَوْلاَهُمُ الْحَقِّ وَضَلَّ عَنْهُم مَّا كَانُواْ يَفْتَرُونَ}[يونس: 30]، "أي في موقف الحساب يوم القيامة تختبر كل نفس، وتعلم ما سلف من عملها من خير وشر، كقوله تعالى: {يَوْمَ تُبْلَى السَّرَائِرُ}[الطارق: 9]، وقال تعالى: {يُنَبَّأُ الْإِنسَانُ يَوْمَئِذٍ بِمَا قَدَّمَ وَأَخَّرَ}[القيامة: 13]، وقال تعالى: {وَكُلَّ إِنسَانٍ أَلْزَمْنَاهُ طَآئِرَهُ فِي عُنُقِهِ وَنُخْرِجُ لَهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ كِتَابًا يَلْقَاهُ مَنشُورًا * اقْرَأْ كَتَابَكَ كَفَى بِنَفْسِكَ الْيَوْمَ عَلَيْكَ حَسِيبًا}[الإسراء: 13-14]، قال ابن كثير رحمه الله: "والمقصود أن عمل ابن آدم محفوظ عليه قليله وكثيره، ويكتب عليه ليلاً ونهاراً، صباحاً ومساءً"2، وقال أيضاً: "أي نجمع له عمله كله في كتاب يعطاه يوم القيامة، إما بيمينه إن كان سعيداً، أو بشماله إن كان شقياً، منشوراً: أي مفتوحاً يقرؤه هو، وغيره فيه جميع عمله من أول عمره إلى آخره"3، لا حظ أخي الحبيب يقرأه وهو وغيره، يعني يفضح أمام العالم أجمع، تخرج الأعمال التي كان يجتهد ابن آدم في إخفائها، وتبرز أمام الخلق الخبايا التي لطالما سترها الله عز وجل عن الخلق من الذنوب والمعاصي، ولكن صاحبها أصر عليها، وظن ألا حساب، ولا عقاب، إنها والله لأمر جلل، هناك في تلك اللحظات يتمنى كل إنسان عمل ما يغضب ربه أن لو يفرق بينه وبين ما عمل، ولكن لا ينفع ذلك في تلك الساعات، قال تعالى: {يَوْمَ تَجِدُ كُلُّ نَفْسٍ مَّا عَمِلَتْ مِنْ خَيْرٍ مُّحْضَرًا وَمَا عَمِلَتْ مِن سُوَءٍ تَوَدُّ لَوْ أَنَّ بَيْنَهَا وَبَيْنَهُ أَمَدًا بَعِيدًا وَيُحَذِّرُكُمُ اللّهُ نَفْسَهُ وَاللّهُ رَؤُوفُ بِالْعِبَادِ}[آل عمران: 30]، يقول السعدي رحمه الله تعالى: "أي كاملاً موفراً لم ينقص مثقال ذرة كما قال تعالى: {فَمَن يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَيْرًا يَرَهُ}[الزلزلة: 7]، والخير اسم جامع لكل ما يقرب إلى الله من الأعمال الصالحة صغيرها، وكبيرها، كما أن السوء اسم جامع لكل ما يسخط الله من الأعمال السيئة صغيرها، وكبيرها: {وَمَا عَمِلَتْ مِن سُوَءٍ تَوَدُّ لَوْ أَنَّ بَيْنَهَا وَبَيْنَهُ أَمَدًا بَعِيدًا}[آل عمران: 30]، أي مسافة بعيدة لعظم أسفها، وشدة حزنها، فليحذر العبد من أعمال السوء التي لا بد أن يحزن عليها أشد الحزن، وليتركها وقت الإمكان قبل أن يقول: {يَا حَسْرَتَى علَى مَا فَرَّطتُ فِي جَنبِ اللَّهِ}[الزمر: 56]، {يَوْمَئِذٍ يَوَدُّ الَّذِينَ كَفَرُواْ وَعَصَوُاْ الرَّسُولَ لَوْ تُسَوَّى بِهِمُ الأَرْضُ}[النساء: 42]..." إلى أن قال: "... فوالله لترك كل شهوة ولذة، وإن عسر تركها على النفس في هذه الدار أيسر من معاناة تلك الشدائد، واحتمال تلك الفضائح، ولكن العبد من ظلمه، وجهله لا ينظر إلا الأمر الحاضر، فليس له عقل كامل يلحظ به عواقب الأمور، فيقدم على ما ينفعه عاجلاً، وآجلاً، ويحجم عن ما يضره عاجلاً وآجلاً"4.


فإلى كل من أيقن أن الله تعالى سائله عن كل صغير وكل كبير، وأنه لا يخفى عليه شيء في الأرض ولا في السماء، لا بد من ترك ما يوجب الفضيحة يوم تكشف السجلات، وتنشر الصحف، وتبلى السرائر، قال سيد رحمه الله: "السرائر المكنونة، المطوية على الأسرار المحجوبة، يوم تبلى وتختبر، وتتكشف وتظهر، كما ينفذ الطارق من خلال الظلام الساتر؛ وكما ينفذ الحافظ إلى النفس الملفعة بالسواتر! كذلك تبلى السرائر يوم يتجرد الإنسان من كل قوة ومن كل ناصر ... ما له من قوة في ذاته، وما له من ناصر خارج ذاته، والتكشف من كل ستر، مع التجرد من كل قوة، يضاعف شدة الموقف، ويلمس الحس لمسة عميقة التأثير، وهو ينتقل من الكون والنفس، إلى نشأة الإنسان ورحلته العجيبة، إلى نهاية المطاف هناك، حيث يتكشف ستره، ويكشف سره، ويتجرد من القوة والنصير"5.
لا بد من العودة إلى الله عز وجل، والرجوع إليه، وكثرة الانطراح بين يديه، حتى إذا بليت السرائر، وانكشف الباطن والظاهر؛ يرى التوبة تملأ السجلات، وقد ذهبت بما اقترف من الخطيئات، لا بد من مسارعة في الطاعات كي تخرج في ذلك اليوم يوم تبلى السرائر، فيجدها بيضاء كجبال تهامة، يرفعه الله تعالى بذلك في أعلى المقامات في جنة تجري من تحتها الأنهار، أعدها الله للمتقين، للمستغفرين، للتائبين، للعاملين ليوم الدين.
اللهم ارزقنا توبة قبل الموت، وشهادة عند الموت، وجنة ونعيماً بعد الموت، اللهم وفقنا لطاعتك، واصرفنا عن معصيتك، اللهم حبب إلينا الإيمان وزينه في قلوبنا، وكره إلينا الكفر والفسوق والعصيان، واجعلنا من الراشدين..أمين.
وصلي اللهم على محمد، وعلى آله وصحبه أجمعين، والحمد لله رب العالمين






م،ن













آخر مواضيعي

0 شرح الحديث القدسي يعطي الامل لكل مذنب
0 عيدنا و تصفية النفوس
0 أنشودة علمتني ،يوتيوب انشودة علمتني
0 حكم نشر وتوزيع علبة دواء بعنوان بنادول ، علاج الذنوب
0 تغريدات حول ( التذلل للوالدين )
0 الله أعلى وأجل
0 شرح حديث ياعبدالله لاتكن مثل فلان ، ابن عثيمين
0 أنشودة ليه الجفاء ، يوتيوب ليه الجفاء عبدالمجيد الهديب
0 تنبيهات للمرأة المسلمة
0 اعلآن الفائزين بمسابقة الطبخ


  رد مع اقتباس
قديم 31 - 12 - 2012, 02:17 AM   #3

طلال العجمي
خجلي مميز
افتراضي رد: يوم تبلى السرائر



همس
جزاك الله خير وجعلها في ميزان حسناتك
اللهم يسر حسابنا
تقبلي مروري










آخر مواضيعي

0 قسوة القلب
0 اقلام فاخره بتصميمات غير
0 بدلات رجاليه 2012 ، بدلات رجاليه رسميه 2012
0 هذا اعتراف
0 ذوقك يبدا من هنا
0 كلام الحروف
0 مطعم يفرض غرامة علي الزبائن كيف
0 قل لي كيف تنام اقول لك
0 هل بحثت عن ذ تك
0 جديد المزهريات


  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع



الساعة الآن 04:37 PM.


المواضيع المكتوبة في منتديات خجلي لاتعبر بالضرورة عن رأي الإدارة وإنما تعبر عن وجهة نظر كاتبها

Security team

تصميم دكتور ويب سايت


سعودي كول