متابعين خجلي على تويتر

متابعين خجلي على الفيسبوك

 


العودة   منتديات خجلي > تبادل اراء - وجهات نظر - حوار - نقاش عام - اخبار > اخبار عامه - سياسيه - اقتصادية - عالمية - متنوعة

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 6 - 3 - 2014, 06:05 AM   #1

ملآك
خجلي رائع
افتراضي الكتاب الاكثر مبيعا 2014



كشفت صحيفة "لوفيغارو" أخيرا عن قائمة الكتاب الأكثر مبيعاً في فرنسا لعام 2013، والملاحظ أن ترتيب هؤلاء الروائيين لم يتغير كثيراً خلال العشرية الأخيرة. ففي مقدمة الروائيين الأكثر شعبية غيوم موسو ومارك ليفي وهما الكاتبان الّلذان تمكنا من تخطي عتبة المليون نسخة لعام 2013. إضافة إلى أنهما يتصدران لائحة الكتاب الفرنسيين الأكثر مبيعاً منذ عدة سنوات. حيث إن رواية غيوم موسو الأخيرة "غدا" (دار نشر إكس أو) بيعت بأكثر من مليون وأربعمائة نسخة، أما رواية مارك ليفي "شعور أقوى من الخوف" (دار نشر روبرت لفون) فقد بيعت بمليون ومائتي نسخة. يليهما روائيون ذوو حضور إعلامي ضعيف لكنهم تمكنوا من الالتحاق بهذه اللائحة والمكوث فيها لسنوات ككاترين بانكول وفرانسواز بوردان. هذه الأرقام تبقى مرتفعة نسبياً بالنسبة لسوق الكتاب في فرنسا لكنها تعتبر ضعيفة إذا ما قورنت بما يحققه الروائيون الأمريكيون من إيرادات، حيث إن رواياتهم واسعة الانتشار. جون باترسون مثلاً باع عام 2013 نحو 22 مليون نسخة بإيرادات وصلت إلى 84 مليون دولار، أما مواطنته دانيال ستيل فقد جنت من رواياتها العاطفية السنة الماضية نحو 35 مليون دولار متبوعة بستيفان كينغ ملك روايات علم الخيال والرعب الذي وصلت إيراداته عام 2013 إلى 28 مليون دولار.

صحيفة لوفيغارو أضافت بأن دار النشر المحظوظة التي ستفلح (بصيغة المشروط) في التعاقد مع عشرة من هؤلاء الكتاب الأكثر مبيعاً قد تتمكن من الاستحواذ على ربع سوق الكتب الفرنسية التي تزن ما يساوي سبعة ملايين نسخة. حيث إن رواية من كل أربع تباع اليوم هي من تأليف أحد هؤلاء الكُّتاب.


ماذا يجمعهم؟
الأدهى أننا إن حاولنا التمعن في السيرة الذاتية لهؤلاء الكتاب لمعرفة ما إذا كانت هناك مواصفات معينة تجمع بينهم فلن نجد شيئا محدداً، حيث إن تكوين كل واحد منهم يبدو مختلفاً. مارك ليفي الذي باع حسب صحيفة لاكروا 30 مليون نسخة وهو يصدر بانتظام رواية كل سنة، متأرجحاً ما بين المرتبة الأولى والثانية في قائمة "البست سيليرز" الفرنسيين نشأ بعيدًا عن الأدب، حيث إنه درس الإدارة وعمل في الإعلام الآلي وكان صاحب شركة للتصاميم الهندسية. وقد صرّح مراراً أنه لم يكن يوماً تلميذاً لامعاً، بل إنه جرّب الكتابة بطريق المصادفة، حيث بدأ الكتابة متوجهاً لابنه الصغير لويس الذي كان يحب القصّص إلى أن أقنعته أخته بأن يرسل روايته الأولى للناشر الذي أجابه بالقبول في ظرف أسابيع. أما غيوم موسو الرقم واحد عام 2013 الذي باع في ظرف سبع سنوات أكثر من 17 مليون نسخة، كما ترجمت روايته لأكثر من ثلاثين لغة فقد كان أستاذا ثانويا في مادة العلوم الاقتصادية والاجتماعية، وقد بدأ الكتابة بنصيحة من أطبائه بعد تعرضه لحادث مرور خطير كاد أن يودي بحياته وألزمه الفراش لشهور طويلة. أغرب منه فرانسواز بوردان التي كانت فارسة متّمرسة في سباق الخيول ولم تتفرغ للكتابة إلا بعد سن الأربعين بعد أن كرسّت أولى سنوات شبابها لتربية بناتها. أو جيل لوغارديني الذي بيعت روايته الأخيرة "وفجأة كل شيء تغير" (دار نشر فلوف نوار) بأكثر من 600 ألف نسخة الذي يعمل ككاتب سيناريو للسينما والتلفزيون.

صحيفة لوفيغارو لم تستثن من قائمة الكتاب ذات الإيرادات القوية سوى إيريك إيمانويل شميد الذي يحمل شهادة دكتوراه في الفلسفة ويكتب منذ سنوات المراهقة للمسرح والأوبرا أيضاً. الملاحظات نفسها قد تنطبق على الكتاب الأمريكيين الذين يحققون إيرادات قوية "جيمس باترسون" و"دانيال ستيل" عملا كلاهما في مجال الدعاية والعلاقات العامة قبل أن يلمع نجمها في عالم الرواية الشعبية.


السرّ في قصّص الحب ..


في مقال بعنوان "قرأت كل روايات غيوم موسو" حاول الصحافي والناقد جان مارك بروست من صحيفة سلات تحليل روايات غيوم موسو الكاتب الأكثر مبيعاً في فرنسا معرفة السرّ وراء شعبية رواياته وإقبال القراء عليها، وأول ما لاحظه هو أن قصص الحب والغرام هي المحرك الأساسي فيها، حيث إن شخصيات موسو تعيش مشاعر حب قوية وتقع تحت تأثير الجاذبية والإعجاب لكنها تعرف أيضاً وضعيات فراق وطلاق أو موت. يضيف الصحافي جان مارك بروست: "نحن لا نتحدث هنا عن مشاعر حب عادية فالتي يرسمها موسو هي جيّاشة وعنيفة، بل وجنونية وكأنه يقول لقرائه إن قصص الحّب الهادئة هي كذبة كبيرة". الناقد يلاحظ أيضاً أن شخصيات موسو تسافر كثيراً: جزر وعواصم كبيرة وخاصة في الولايات المتحدة التي تستعمل هنا كعنصر جذب للقارئ ( مهما كانت جنسيته) وترتاد المطاعم وخاصة المطارات التي تلعب دوراً مهما في مشاهد اللقاء أو الافتراق أو التصالح. يضيف الناقد جان مارك بروست روايات موسو تبدو "مثالية" للقارئ الذي يرتاد وسائل النقل العمومية، الذي لا يستطيع أن يركز جيداً. فالأسلوب والشكل يسهلان القراءة: عدد الشخصيات محدود الفقرات صغيرة، الكتابة تتم بحروف كبيرة منفصلة، حوارات كثيرة وفصول قصيرة لا تتعدى الخمس صفحات. الوصفة نفسها يطبّقها مواطنه مارك ليفي الذي يبني حبكته الروائية على قيم ثابتة كالحب والشجاعة والصدق في جو من التفاؤل يروق لقرائه؛ وهو ما جذب إليه أيضاً منتجي هوليوود، حيث اشترت منه شركة دريموركس لستيفان شبيلبرغ حقوق الاقتباس السينمائي منتجة الفيلم العاطفي "جاست لايك هيفن" الذي لاقى نجاحاً شعبياً كبيراً عام 2005.


الكتب الأكثر مبيعاً قضية ..أرقام
يكتب الباحث فريديريك روفيلوا في مؤلفه "قصة الكُّتاب الأكثر مبيعاً" (دار نشر فلاماريون): "من الخطأ التسليم بأن الموهبة الأدبية تقف وحدها وراء النجاح الشعبي لبعض الكُّتاب إذا ما أخذنا بعين الاعتبار بعض الروايات الواسعة الانتشار كهاري بوتر، ميليزيوم أو دافينشي كود لكن الأكيد هو أن القضية مرتبطة بقوة بالأرقام وهذا لا يعني أن الرواية يجب أن تباع بـ11 مليون نسخة في ظرف أسبوع مثل هاري بوتر كي تصبح الأوسع انتشارا، فهناك ما يعرف باللونغ سيليرز وهي المؤلفات التي تحظى بشعبية كبيرة لكن على المدى البعيد والمتوسط.

"المهم أيضاً - يواصل الباحث - الدعاية الواسعة التي تنظمها دور النشر حول هذه الروايات التي تتوقع أن تبيع منها الكثير، التوزيع، الجوائز الأدبية والرقابة التي قد تعمل على رفع مبيعات بعض الكتب بدافع الفضول". على أن لكل روائي أسلوبه الخاص؛ فجوان رولينغ مؤلفة "هاري بوتر" ألزمت دار نشرها حصاراً إعلاميا شديداً قبل صدور روايتها الأخيرة "مكان فارغ" بدافع تشويق القراء وإثارة فضولهم. أما الفرنسيان كغيوم موسو وكاترين بانكول فهما ينتقلان باستمرار في كل أنحاء فرنسا لملاقاة معجبيهم، أما مارك ليفي فقد صّرح مراراً بأنه يجيب عن معجبيه بـ 2000 رسالة يكتبها بنفسه.

هل أن الإيرادات القوية ضمان على جودة العمل الأدبي؟ قطعاً لا. الروائيون الأكثر مبيعاً في فرنسا يتعرضون باستمرار لهجوم النقاد الذين يصفون أعمالهم بالرديئة والمبتذلة. مجلة لير (القراءة) وصفت غيوم موسو بـ"طاهي الكتب" الذي يستعمل الوصفة نفسها في كل رواية أما مجلة لكبرس فقد هاجمت أسلوب مارك ليفي في مقال بعنوان: "مارك ليفي : سعة الفراغ" واصفة إياه بالرديء لدرجة أنه لا يستحق ولا حتى مقال نقدي. الملاحظات نفسها قد تنطبق على الروائيين الأمريكيين كجون باترسون الذي حول مكان عمله لمصنع "لإنتاج الروايات"، حيث إنه يبدأ عدة روايات في الوقت نفسه تاركاً مهمة إتمامها لمساعديه. يشرح الباحث فريديريك روفيلوا ما يفعله الكتُّاب الأوسع انتشاراً هو أنهم يمنحون بعض القراء ما يريدون قراءته شيئا من الحلم والخيال، وهذا لا يمّت بصّلة للإنجاز الأدبي بقدر ارتباطه بقواعد "الصناعة الأدبية".













آخر مواضيعي

0 اختفاء طالب سعودي في كندا والشرطة تعمم اوصافه عبر موقعها
0 حقيقة اشهر صوره في التاريخ
0 صور بنات فيس بوك 2012
0 بيع 200 الف نسخة من اي فون 4 اس خلال 12 ساعه
0 اخوة الرسول صلى الله عليه وسلم من الرضاعه
0 متظاهرون مؤيدون للاسد يقتحمون السفارة السعودية بدمشق
0 اغرب عادات النساء في الزواج
0 كوكتيل اناشيد باصوات رائعة اناشيد ابتسم
0 وظائف معهد الدراسات البحرية
0 حل اسئلة مادة الرياضيات للصف الثالث ثانوي ف1


  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
معرض الكتاب الدولي بالرياض 2014 , افتتاح معرض الكتاب 2014 , اليوم الاول لمعرض الكتاب في الرياض 2014 ملآك اخبار عامه - سياسيه - اقتصادية - عالمية - متنوعة 0 6 - 3 - 2014 05:50 AM
لنحت الجسم مع افضل منتج للتخسيس ماجيك سليم الاكثر مبيعا بالعالم صحة العرب الارشيف - المواضيع المكرره - المواضيع المحذوفة 0 12 - 9 - 2013 12:01 AM
اكثر سيارات مبيعا في السعودية , صور اكثر السيارات مبيعا في السعودية , صور اكثر سيارة مبيعا بالسعودية صعب المنال سيارات - دراجات - Motorcycles - Cars 1 8 - 3 - 2013 07:27 PM
اعلى كتاب مبيعا في معرض الكتاب صعب المنال اخبار عامه - سياسيه - اقتصادية - عالمية - متنوعة 0 17 - 3 - 2012 03:53 PM
اسماء الكتب الاكثر مبيعا في معرض الرياض ملآك اخبار عامه - سياسيه - اقتصادية - عالمية - متنوعة 0 15 - 3 - 2012 09:13 PM


الساعة الآن 11:46 AM.


المواضيع المكتوبة في منتديات خجلي لاتعبر بالضرورة عن رأي الإدارة وإنما تعبر عن وجهة نظر كاتبها

Security team

تصميم دكتور ويب سايت


سعودي كول