متابعين خجلي على تويتر

متابعين خجلي على الفيسبوك

 


العودة   منتديات خجلي > مراحل التعليم - تعليم عالي - تعليم اللغات - البحث العلمي > مقالات اجتماعية - بحوث علمية - تقارير جاهزة

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 15 - 10 - 2015, 07:15 PM   #1

صعب المنال
خجلي موهوب
افتراضي بحث عن يوم عاشوراء




نجد كثيراً من أهل السنّة والجماعة- لهم حرص شديد واهتمام بالغ بصيام يوم عاشوراء، بينما لا نجد هذا الاهتمام البالغ والمؤكّد في صيام غيره من أيّام السنة.
والسؤال هنا: هل صيام يوم عاشوراء مستحب؛ بمعنى هل ثبت استحبابه على نحو الخصوص، أم أنّه كسائر أيام السنة ؟



بسم الله الرحمن الرحيم
والحمد لله ربّ العالمين، والصلاة والسلام على محمّد وآله الطاهرين.

بملاحظة الأحاديث التي رواها أهل السنة والجماعة فيما يخص صيام يوم عاشوراء يمكن أن نستفيد ما يلي:
1- أنه يوم كان يصومه أهل الجاهلية(1).
2- أنه يوم كان يصومه اليهود وقد اتّخذوه عيداً لهم(2).
3- يُستفاد من بعض الروايات استحباب صيامه وندبه، فلمّا فُرضَ شهر رمضان تُرك(3).
4- يُستفاد من عدّة روايات النهي عن صومه على نحو الخصوص، وعدم متابعة اليهود وأهل الجاهليّة في صومه(4).


وبملاحظة ما روي عن أهل البيت (عليهم السلام) يُمكن أن نستفيد منها ما يلي:
1- أن صومه كان قبل شهر رمضان، فلما فُرض شهر رمضان تُرك، والمتروك بدعة.
2- أن بني أميّة لمّا قتلوا الإمام الحسين (ع) اتّخذوه يوم عيد لهم، فاهتموا بصومه على نحو الخصوص دون سائر أيام السنة.
3- استحباب الإمساك فيه عن الأكل والشرب إلى وقت الظهر، وهو الوقت الذي استشهد فيه الإمام الحسين (ع)، ثم الإفطار بعد ذلك؛ مواساةً للحسين وآل الحسين (عليهم السلام).

والتحقيق: بعد فرض صحّة الروايات – وسنثبت بطلانها كما سيأتي- أن صيامه على نحو الخصوص كان صياماً مستحبّاً قبل فرض شهر رمضان، وهو مذهب الشافعي.

فعن عائشة قالت: " إنّ يوم عاشوراء كان يُصام في الجاهلية فلما جاء الإسلام من شاء صامه ومن شاء تركه"(5).
وعن عبد الله بن عمر عنه (ص): "إنّ هذا يوم كان يصومه الجاهلية"(6).
أمّا القول بكونه واجباً، كما هو اختيار أبي حنيفة فبعيد للغاية، وإن دل على ذلك، إيماء بعض الروايات، لكن بملاحظة كل الروايات –المفروض صحتها- تكون النتيجة لا محال استحبابه وندبه.

نسخ الاستحباب الخاص
أما بعد فرض شهر رمضان فإنّ هذا الاستحباب الخاص قد نُسخ، فمُحال صيامه بعد ذلك كبقيّة أيام السنة.
قال ابن مسعود: " إنما هو يوم كان رسول الله يصومه قبل أن ينزل شهر رمضان، فلما نزل شهر رمضان تُرك"(7).

قال محي الدين النووي (676هـ): "قوله: " فلما فُرض رمضان تُرك" أي ترك تأكّد الاستحباب، وكذا قوله "فمن شاء صام ومن شاء أفطر"(8).

وقالت عائشة: " كان يوم عاشوراء يوماً يصومه رسول الله (ص) في الجاهلية، فلما قدم النبي (ص) المدينة صامه وأمر بصيامه، فلما نزل رمضان كان رمضان هو الفريضة، وترك عاشوراء"(9).

النهي عن صيامه بالخصوص
دلّت عدّة من الروايات على أنّ تعهّد صيامه على نحو الخصوص وارتقابه طيلة السنة؛ مجاراة وتشبّه باليهود وأهل الجاهليّة، وهو عمل منهي عنه بلا ريب.
فعن ابن عباس قال: "حين صام رسول الله (ص) يوم عاشوراء وأمر بصيامه، قالوا: يا رسول الله إنّه يوم تعظّمه اليهود والنصارى؟! فقال رسول الله (ص): فإذا كان العام المُقبل إن شاء الله صمنا اليوم التاسع"(10).

وعنه أيضاً قال: " قال رسول الله (ص) صوموا يوم عاشوراء وخالفوا فيه اليهود، صوموا قبله يوماً أو بعده يوماً "(11).
فمن تعنّى وانتظر بلهفة لصيام عاشوراء على نحو الخصوص؛ فقد تشبّه باليهود وأهل الجاهليّة، ومعنى قوله (ص) "صوموا قبله وبعده" هو نفي للخصوصيّة لهذا اليوم على وجه التحديد، وأنه كسائر أيام السنة.

قال الطحاوي (321هـ): " قوله لأصومنّ عاشوراء يوم التاسع أخبار منه على أنه يكون ذلك اليوم يوم عاشوراء وقوله لأصومنّ يوم التاسع يحتمل لأصومنّ يوم التاسع مع العاشر أي لئلا أقصد بصومي إلى يوم عاشوراء بعينه كما يفعل اليهود ولكن أخلطه بغيره فأكون قد صمته بخلاف ما تصومه
اليهود"(12).

وقال الفقيه الحنفي علاء الدين السمرقندي (539هـ): "وكذا صوم عاشوراء مفرداً: مكروه عند بعض أصحابنا(13)، لأنّه تشبّه باليهود"(14).
وعليه فالرّوايات المرويّة في ثواب صيام عاشوراء وتعهده والتأكيد عليه –إن سلمنا جدلاً بصحتها- إنما كانت قبل فرض شهر رمضان لا بعده، لأنّه بعد فرض صيام رمضان تُرك صيام عاشوراء، فلم يُصبح له استحباب خاص ومؤكّد، بل أصبح كبقيّة أيام السنة، هذا أفضل ما يُمكن أن يجمع بين الأحاديث المختلفة والمتباينة.

كما أنّه ثمّة خلاف في تحديده، فعن ابن عباس أنّه اليوم التاسع(15)، واختاره ابن حزم(16)، والذي عليه الأكثر أنّه العاشر، وفي رواية حسنة(17) أنّه أول السنة الشمسيّة، ويؤيّد ذلك أنّ كلمة "عاشوراء" مصطلح إسلامي لا وجود له في الجاهليّة.

الخلل في الروايات
ومن يُلقي نظرة على الروايات الواردة في صيام عاشوراء يجد التهافت والخلل واضحاً، فبعضها يدلّ على أنّه (ص) صامه في المدينة متابعة لليهود، ولم يكن يعلم به.

فعن ابن عباس قال: " قدم رسول الله (ص) المدينة فوجد اليهود يصومون يوم عاشوراء، فسئلوا عن ذلك، فقالوا: هذا اليوم الذي أظهر الله فيه موسى وبني إسرائيل على فرعون فنحن نصومه تعظيماً له، فقال النبي (ص): نحن أولى بموسى منكم، فأمر بصومه"(18).
وأخرى تقول أنّه (ص) صامه مع المشركين في الجاهليّة، وثالثة أنّه لمّا صامه قالوا له: أنّه يوم تعظّمه اليهود، فوعد (ص) أن يصوم اليوم التاسع في العام المقبل فلم يأتي العام المقبل حتّى توفى الله رسوله الكريم (ص)(19)، كما أنّ كلمة عاشوراء إنّما كانت بعد استشهاد الإمام الحسين (ع)، ولم يكن لها ذكر قبل
ذلك، قال ابن الأثير الجزري (606هـ): "عاشوراء هو اليوم العاشر من المحرم،
وهو اسم إسلامي"(20).

وفي كتاب (القاموس الفقهي) للدكتور سعدي أبو حبيب: "عاشوراء: اليوم العاشر من شهر المحرم عند جماهير العلماء، وهو اسم إسلامي لا يُعرف في الجاهليّة".

ولقد كان (ص) حريصاً على مخالفة اليهود، حتى قالوا : إنّ محمّداً يريد أن لا يدع من أمرنا شيئاً إلاّ خالفنا فيه(21).
وليس في شريعة اليهود قديماً وحديثاً صوم يوم عاشوراء، ولم يتّخذوه عيداً لهم ومناسبةً سنويّة.

كل ذلك يجعلنا نشكّك في صحّة الروايات الواردة في صوم يوم عاشوراء، وإن كان لابد من التّسليم بها، فهي روايات كانت قبل فرض شهر رمضان.

النتيجة من كلّ ما تقدّم
أنّ صيام يوم عاشوراء –إن سلّمنا جدلاً بصحة الروايات- إنّما كان مستحبّاً على نحو الخصوص قبل أن يُفرض شهر رمضان، فلمّا فُرض، نُسخ هذا الاستحباب المؤكّد؛ فأصبح كبقيّة الأيام، والروايات الدّالة على فضل صيام يوم عاشوراء إنّما كان بلحاظ قبل فرض شهر رمضان.
وعليه فالاهتمام – الآن – بصوم هذا اليوم على نحو الخصوص، وارتقابه من عام إلى آخر، هو تفعيل لشعائر اليهود وأهل الجاهليّة، ومجاراةً وتعاضداً مع آل أميّة وآل زياد لقتلهم الإمام الحسين (ع).
فعن جعفر بن عيسى قال: "سألت الرضا (ع) عن صوم يوم عاشوراء وما يقول الناس فيه؟ فقال: عن صوم ابن مرجانة تسألني!! ذلك يوم صامه الأدعياء من آل زياد لقتل الحسين (ع)، وهو يوم يتشاءم به آل محمّد (ص) ويتشاءم به أهل الإسلام، واليوم الذي يتشاءم به أهل الإسلام لا يُصام ولا يُتبرّك به".
وعن نجيّة العطّار، قال: "سألت أبا جعفر الباقر (ع) عن صوم عاشوراء؟ فقال: صوم متروك بنزول شهر رمضان والمتروك بدعة. قال نجيّة: فسألت أبا عبد الله الصادق (ع) من بعد أبيه (ع) عن ذلك، فأجابني بمثل جواب أبيه، ثمّ قال: أما إنّه صوم ما نزل به كتاب ولا جرت به سُنّة إلاّ سُنّة آل زياد بقتل الحسين (ع)".



فما نراه اليوم من البعض من ترك الصّيام طوال العام والتعنّي والاهتمام لخصوص هذا اليوم هو من مصاديق التشبّه باليهود وأهل الجاهليّة – كما هو صريح الروايات المتقدّمة- وفرحاً بما حلّ بآل البيت (ع) في كربلاء، وتفعيل شعائر قتلة الحسين (ع).

قال العالم السّلفي محمد ناصر الدين الألباني: " وهكذا سائر طرق الحديث، مدارها على متروكين أو مجهولين، ومن الممكن أن يكونوا من أعداء الحسين رضي الله عنه، الذين وضعوا الأحاديث في فضل الإطعام، والاكتحال، وغير ذلك يوم عاشوراء، معارضة منهم للشيعة الذين جعلوا هذا اليوم يوم حزن على الحسين رضي الله عنه، لأن قتله كان فيه.
ولذلك جزم شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله بأن هذا الحديث كذب، وذكر أنه سئل الإمام أحمد عنه، فلم يره شيئا، وأيد ذلك بأن أحدا من السلف لم يستحب التوسعة يوم عاشوراء، وأنه لا يعرف شيء من هذه الأحاديث على عهد القرون الفاضلة، وقد فصل القول في هذا في " الفتاوى " ( 2 / 248 - 256 )، فراجعه، وقد نقل المناوي عن المجد اللغوي أنه قال : " ما يروى في فضل صوم يوم عاشوراء، والصلاة فيه، والإنفاق، والخضاب، والادهان، والاكتحال بدعة ابتدعها قتلة الحسين رضي الله عنه"(22).


وقال تقي الدين المقريزي (845هـ) بعد أن ذكر أن الشيعية في مصر أيام الدولة الفاطميّة كانوا يتّخذون يوم عاشوراء يوم حزن، إلى أن يقول :
"فلمّا زالت الدولة [حكم الفاطميين] اتّخذ الملوك من بني أيّوب يوم عاشوراء يوم سرور ويوسعون فيه على عيالهم ويتبسطون في المطاعم ويصنعون الحلاوات ويتّخذون الأواني الجديد ويكتحلون ويدخلون الحمام، جرياً على عادة أهل الشام، التي سنّها الحجّاج في أيّام عبد الملك بن مروان، ليرغموا به آناف شيعة علي بن أبي طالب كرّم الله وجهه، الذين يتخذون يوم عاشوراء يوم عزاء وحزن على الحسين بن علي، لأنه قتل فيه وقد أدركنا بقايا مما عمله بنو أيّوب، من اتّخاذ يوم عاشوراء يوم سرور وتبسّط ..."(23).

فنرى من خلال ما سبق، أنّ الصيام وإظهار الفرح والسرور في يوم عاشوراء ما هي إلاّ صنيعة بني أميّة والنّواصب فرحاً بمقتل الإمام الحسين (ع).

خلاصة الكلام
بعد فرض صحّة الروايات الواردة في صيام عاشوراء –وقد تقدّم الخلل فيها- يُمكن أن يُقال :
أنّ صيامه كان مستحبّاً على نحو الخصوص، فلمّا فُرض شهر رمضان نسخ استحبابه الخاص، فأصبح كسائر الأيّام، فليس في صيامه فضيلة ومزيّة تختلف عن بقيّة الأيام.
ولمّا قُتل الحسين (ع) اتّخذه بنو أميّة عيداً لهم فصاموه وأكّدوا على صيامه وأصبح ذلك شعاراً لفرحهم بقتل الحسين (ع) وسمّوه بيوم الظفر، فمن تعنّى الصيام لهذا اليوم على وجه الخصوص وارتقبه من بين سائر أيام السنّة فهو ممن شايع وتابع على قتل الحسين (ع) ورضي به، إذ هو بعد نسخ استحبابه الخاص كبقيّة الأيام، فما هو المبرر للاعتناء بصيامه –دون أيام السنة- غير متابعة ومآزرة بني أمية وتفعيلاً لشعارهم، وقهراً لمن بكى وحزن على الحسين (ع) في هذا اليوم.













آخر مواضيعي

0 رسائل رمضان 2016 - مسجات رمضانية 2016
0 جناح الكويت في الجنادرية 29 , قرية الكويت في الجنادرية 29
0 ويندوز 10 - تحميل ويندوز 10 - Windows 10
0 ملف انجاز المعلمة دين
0 فضل سورة يس , قراءة سورة يس , فضائل سورة يس , فائدة سورة يس
0 مباراة النصر والفتح كاس الملك للابطال
0 حالات جديد ة بفيروس كورونا في جدة , حالات جديدة بفيروس كورونا في المدينة المنورة
0 صور ميريام فارس 2015
0 تصريحات رئيس الهلال بعد الفوز بكاس ولي العهد 2013 , تصريحات عبدالرحمن بن مساعد بعد فوز على النصر
0 قنوات كوبا امريكا 2015


  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
تواقيع يوم عاشوراء لتصميم 1434, بطاقات ليوم عاشوراء للفوتشوب 2012 لمسه حنان فوتوشوب - فلاتر - فلاشات - سويتش - دروس - خامات - سكرابز 2 20 - 11 - 2012 09:55 PM
نكات وتوبيكات مسن عن عاشوراء 1434 , توبيكات دينيه مزخرفه عن يوم عاشوراء 2013 لمسه حنان مسنجر - ماسنجر - توبيكات - توبكات - صور ماسنجر - ثيمات ماسنجر 2 10 - 11 - 2012 08:40 AM
مسجات واتس اب يوم عاشوراء 1434 , رسائل ومسجات دينيه عن عاشوراء للواتس اب 2013 لمسه حنان جوالات - اتصالات - مسجات - sms - mms - برامج جوال - نغمات - ثيمات 2 10 - 11 - 2012 08:39 AM
ادعية ليوم عاشوراء وافضلها 1434 , ادعية مباركة يوم عاشوراء , افضل ادعاء ليوم عاشوراء لمسه حنان مواضيع اسلاميه - فقة - عقيدة 0 8 - 11 - 2012 12:16 PM
اذاعه مدرسية عن صيام يوم عاشوراء 2013 , اذاعة عن يوم عاشوراء 1434 لمسه حنان مقالات اجتماعية - بحوث علمية - تقارير جاهزة 0 8 - 11 - 2012 11:10 AM


الساعة الآن 03:15 AM.


المواضيع المكتوبة في منتديات خجلي لاتعبر بالضرورة عن رأي الإدارة وإنما تعبر عن وجهة نظر كاتبها

Security team

تصميم دكتور ويب سايت


سعودي كول