متابعين خجلي على تويتر

متابعين خجلي على الفيسبوك

 


العودة   منتديات خجلي > مراحل التعليم - تعليم عالي - تعليم اللغات - البحث العلمي > مقالات اجتماعية - بحوث علمية - تقارير جاهزة

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 4 - 4 - 2013, 10:36 PM   #1

أنشودة المطر
خجلي موهوب
افتراضي حرب الخليج 2 ، الغزو العراقي للكويت ، الدور السعودي في تحرير الكويت ، اسرار حرب الخليج 1991



حرب الخليج 1991 ، وثائقي حرب الخليج 1991 ، اسرار حرب الخليج 1991 ، حرب الخليج الثانية ، حرب تحرير دولة الكويت ، حرب تحرير الكويت ، صـور من حرب عاصفة الصحراء ، عملية عاصفة الصحراء ، صـور حرب عاصفة الصحراء ، قائد عاصفة الصحراء ، الغزو العراقي للكويت ، كتاب الامير خالد بن سلطان مقاتل من الصحراء ، كتاب مقاتل من الصحراء ، مقاتل من الصحراء خالد بن سلطان ، كتاب مقاتل من الصحراء لخالد بن سلطان ، ، حرب الكويت والعراق ، سبب الحرب العراقية الكويتية ، سبب تسمية عاصفة الصحراء ، صور نادره من حرب تحرير الكويت‏ ، موقف الملك فهد من غزو الكويت ، موقف السعودية من غزو الكويت ، الموقف تجاه غزو العراق للكويت ، الغزو العراقي للكويت 1991 ، نبذه عن حرب الخليج الثانية ، حقيقة حرب الخليج الثانية ، تقرير عن حرب الخليج الثانية ، الدور السعودي في تحرير الكويت ، دور السعودية في تحرير الكويت ، قوات التحالف في حرب الخليج الثانية ، القوات المشاركة في عاصفة الصحراء ، قصة حرب تحرير الكويت



الموقف السعودي من غزو الكويت

قبل أن أبدأ الموضوع
بداية أنقل لكم أحبائي ملخص الموقف السعودي من حرب الكويت
والذي تبناه نيابة عن الشعب السعودي الأبي
خادم الحرمين الشريفين
الملك/ فهد بن عبدالعزيز رحمه الله وأسكنه الفردوس الأعلى
ردا على من شكك وقال
خلافا لما كان
وإرساء لدعائم الأخوة الثابتة بين الشعبين الشقيقين


مجلة العربي الكويتية

المقاتل والعاصفة


تتناول فصول الكتاب الأزمة في الخليج والحرب التي اندلعت بسببها والنتائج التي أدت إليها بمراحلها كافة،
وذلك بدءا من الفترة التي "سبقت إقدام صدام على غزو الكويت والخلفيات التي كانت وراء تلك الخطوة، وردود الفعل التي قامت عليها، وصولا إلى البدء في عملية " درع الصحراء" وحشد القوات العربية والإسلامية والدولية المتحالفة، ومن ثم عملية "عاصفة الصحراء" التي أسفرت في النتيجة عن تحرير الكويت وعودة حكومتهـا الشرعية إليها.


الأمر الفريد في هذا الكتاب هو أن يكتب قائد عسكري عربي عن تجربة لاتزال حية في ذهن جميع من عايشها بقدر من الصراحة والتجرد والانفتاح، ليقدم بذلك أول محاولة من نوعها لدراسة حرب الخليج وقراءتها من منظور عربي، وانطلاقا من ضمير ووجدان الإنسان العربي حيال هذه الحرب العاصفة.
لم يكن مستغربا أن يسارع العديد من القادة العسكريين والمسئولين السياسيين والباحثين الاستراتيجيين والإعلاميين الغربيين إلى الكتابة عن أزمة الخليج التي عصفت بالمنطقة عقب قيام صدام حسين بغزو الكويت في الثاني من أغسطس 1990، وعن الحرب التي نجمت عن ذلك وانتهت بإخراج القوات العراقية وتحرير الأراضي الكويتية وعودة سلطاتها الشرعية إليها. إذ ليس هناك من نقاش في أن تلك الأزمة كانت الأخطر والأكثر تأثيرا ومصيرية من نوعها في التاريخ المعاصر لمنطقة الخليج، بل وربما لمنطقة الشرق الأوسط كلها. وإذا كانت كتابة المذكرات والسير الذاتية من التقاليد المعروفة والمتبعة في الحياة السياسية والإعلامية الغربية، حيث يفتخر عادة صناع القرار وأربابه بتدوين تجاربهم والتحدث عن أدوارهم وشرح اجتهاداتهم في الأحداث والأزمات التي تعاقبت على حياتهم المهنية والشخصية، فإن أزمة الخليج وحربه لم تشذ عن هذه القاعدة بالنسبة إلى القادة العسكريين والسياسيين الغربيين الذين كان لهم دور فيها. إذ لم تكن رمال "عاصفة الصحراء" قد رست بعد، حتى كانت الكتب والدراسات عنها قد بدأت في الصدور، وكان من أبرز الأمثلة عليهـا طبعا كتاب "المسألة لا تحتاج إلى بطل " للجنرال نورمان شوارزكوف قائد القوات المتحالفة والقائد الأعلى للقوات الأمريكية أثناء الأزمة، وكتاب " قيادة في الصحراء" للجنرال السير بيتر دولا بيليير الذي تولى قيادة القوات البريطانية فيها.
من هنا، لا يمكن اعتبار "مقاتل من الصحراء" كتابا عاديا عن حرب الخليج، بقدر ما أن مؤلفه ليس كاتبا عاديا، وبقدر ما أن الأزمة نفسها لم تكن بالحدث العادي. كانت تلك الأزمة واقعة استثنائية من حيث انعكاسها على الخليج، ومن حيث أصداؤها في العالم ككل. وعندما قام صدام بخطوته في غزو الكويت، قلة كانت تدرك المدى الحقيقي لحجم الزلزال الذي نشأ عن ذلك، وضخامة الأحداث التي تعاقبت علية، والآثار التي نتجت عنه.
ولعل ما يميز كتاب "مقاتل من الصحراء" عن غيره من مراجع ظهرت عن حرب الخليج حتى الآن، هو نجاحه في التعبير بدقة عن حجم الأزمة ومدلولاتها، وعن آثارها الخليجية والعربية. فالكتاب لا يقتصر على كونه مرجعا أساسيا لا غنى عنه لتأريخ الأزمة والحرب فحسب، بل إنه يشكل في الواقع مدخلا عاما إلى فهم سياسات هذه المنطقة وخلفياتها وخصوصياتها. والأهم من ذلك هو ما يجسده الكتاب من كشف صريح يصل إلى حد الشفافية للهـموم القاسية والمشاعر المتضاربة التي عصفت بالنفس الخليجية خصوصا، والعربية والإسلامية عموما، نتيجة ما حدث في الخليج خلال تلك الأيام الحرجة من صيف عام 1990، وما أدت إليه من شروخ واهتزازات لايزال ؟ الواقع العربي يعانيها حتى يومنا الحاضر. فندرة هم المسئولون العرب الذين يتحدثون بمثل هذه الصراحة عن تجاربهم وهمومهم ومشاكلهم أثناء وجودهم في مراكز السلطة والمسئولية. وندرة هم القادة العسكريون العرب الذين يجهرون بما كان يخالج أنفسهم في أوقات الشدة والأزمات. والأكثر ندرة هم السياسيون العرب الذين يفتحون قلوبهم ويشرحون ما كان يدور في عقولهم عند اتخاذ القرارات المصيرية. لكن ذلك تحديدا هو ما يقدمه الأمير خالد في " مقاتل من الصحراء"، ليوفر لنا بذلك المرجع الأول والوحيد من نوعه حتى الآن عن "عاصفة الصحراء" من منطلق عربي بحت وعلى لسان مسئول أعلى تولى مباشرة التخطيط والإعداد للحرب والمشاركة في قيادتها وتنفيذها.
وفي تناوله لهذه المراحل كافة، يشدد الأمير خالد بن سلطان على القاعدة الأساسية التي شكلت منذ اللحظات الأولى للغزو المبدأ الذي حكم ردود الفعل عليه وطريقة التعامل معه، وهو رفض الأمر الواقع الذي حاول صدام أن يفرضه على الكويت والمنطقة وعلى المجموعة الدولية عموما، والعمل على منع بغداد من تحقيق أهدافها مهما كان الثمن المترتب على ذلك. وهذا الموقف الحازم والثابت كان في واقع الأمر جوهريا من حيث رسم جميع ما مر على الأزمة من أحداث وتطورات. فالحد الأدنى الذي كان يمكن من خلاله تفادي اندلاع الحرب والاكتفاء بالحلول السياسية والسلمية تلخص ببساطة في صورة انسحاب القوات العراقية غير المشروط من جميع الأراضي الكويتية، وعودة سيادة الكويت واستقلالها وسلطاتها الشرعية إليها.


هذه القاعدة كانت الإطار السياسي والاستراتيجي الذي قام عليه التحالف العربي - الإسلامي - الدولي، وهي كانت أيضا الهدف الذي حدده التحالف لنفسه طوال مراحل الأزمة والحرب. وهي أيضا كانت البرهان الأول والدائم على الخطأ الفادح الذي ارتكبه الرئيس العراقي عندما أقدم على غزو الكويت، وعلى سوء تقديره الكامل لردود الفعل الإقليمية والدولية التي قامت ضده، وعلى قراءته الخاطئة تماما لموازين القوى العسكرية والخطوات السياسية التي كانت في مواجهته.



قرار التصدي
ولعل المؤشر الأول على ذلك كان رد الفعل السعودي على خطوة بغداد. ويركز المؤلف كثيرا على موقف الرياض، بل إنه يعتبر ذلك الموقف بمثابة " المفصل " الذي حدد سير الأزمة منذ ساعاتها وأيامها الأولى التي تلت الغزو. وهنا تبرز أهمية القرار التاريخي الذي اتخذه خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز

الخليج الغزو العراقي للكويت الدور

بعد أيام قليلة على غزو الكويت بدعوة القوات العربية والدولية الحليفة والصديقة إلى المشاركة في الدفاع عن المملكة العربية السعودية وحماية أمنها وأراضيها في مواجهة التهديد الخطير الذي شكله غزو بغداد للأراضي الكويتية على المملكة
وإذا كانت القيادة العراقية غير مدركة تماما لإبعاد خطوتها وخطورة مغامرتها على المنطقة برمتها، فإن أي شكوك من هذا القبيل لم تكن لتساور القيادة السعودية، حيث ينقل الأمير خالد عن الملك فهد قوله صراحة:" إن احتلال الكويت لا يختلف عن احتلال الرياض نفسها،



الخليج الغزو العراقي للكويت الدور
صلاة في الصحراء

قام الموقف السعودي منذ بداية الأزمة على حقيقة جوهرية، وهي أن غزو الكويت هو "أزمة تختلف كثيرا عن غيرها من الأزمات" التقليدية، إذا صح التعبير، التي كانت تعصف بالمنطقة العربية بين وقت وآخر، وأنها بالتالي تستدعي معالجة تختلف بدورها كثيرا عن طرق المعالجات التقليدية.
ويعتبر الأمير خالد، عن حق، أن مغامرة الغزو العراقي للكويت "حكم عليه بالفشل منذ بدايتها"، وذلك بفضل عاملين رئيسيين.
فمن جهة، كانت نجاة السلطة الشرعية الكويتية متمثلة بأمير البلاد سمو الشيخ جابر الأحمد الصباح وولي عهده سمو الشيخ سعد العبدالله السالم الصباح وأفراد الأسرة الحاكمة وأعضاء الحكومة والقسم الأكبر من القوات المسلحة الكويتية، ونجاحها في الإفلات من قبضة الغزو والاحتلال، الأمر الذي شكل " النواة التي قام عليها رد الفعل الشعبي الكويتي الذي رفض الاحتلال بصلابة، والنقطة التي تمحور حولها الولاء الوطني للكويت، والتأييد الدولي للشرعية الكويتية باعتبارها رمزا لسيادة البلاد واستقلالها". ومن جهة ثانية، كان الموقف السعودي الذي شكل اللبنة الأولى التي قام عليها الموقف العربي والإسلامي والدولي الجامع الذي رفض الغزو ونتائجه وأصر على تحرير الكويت وإعادة سلطتها الشرعية إليها".
هكذا إذن أخذت بدايات التحالف الدولي الشامل تؤتي ثمارها على الصعيدين السياسي والعسكري، فالإجماع الخليجي على رفض الغزو والإصرار على التحالف قابله شبه إجماع عربي وإجماع دولي شبه كامل تقريبا.
ومنذ اللحظة الأولى التي تحددت فيها أهداف هذا التحالف السياسية والآستراتيجية، بدأت الاستعدادات والتحضيرات العسكرية الرامية إلى تحقيق تلك الأهداف وتجسيدها على الأرض، فكان إنشاء القيادة العسكرية المشتركة التي عين على رأسهاالأمير خالد بن سلطان الذي كان حتى ذلك الوقت يتولى منصب قائد قوات الدفاع الجوي السعودية، ولتبدأ معها عملية الإشراف على أضخم حشد عسكري شهـده العالم منذ نهاية الحرب العالمية الثانية. أمر لم يسبق له مثيل في التاريخ العالمي المعاصر، أو على الأقل خلال النصف الثاني من هذا القرن. ومثل هذا الإنجاز الضخم حمل معه مشكلات وصعوبات كانت بحجم ضخامته. ولا يوفر المؤلف في هذا السياق تفصيلا أو واقعة إلا ويوردها في معرض شرحه للعوائق والمتطلبات الاستراتيجية واللوجستية والإدارية والعملياتية التي واجهت مهمة قيام التحالف وتحويله من مجرد قرار سياسي إلى أمر واقع فعلي وعسكري، على الأرض وفي الجو والبحر، تمهيدا لتحقيق الأهداف المرسومة له. كما يشرح المؤلف بتوسع طبيعة العلاقات التي قامت بين أركان التحالف وداخل قيادته العسكرية المشتركة، خصوصا العلاقات بينه وبين الجنرال نورمان شوارزكوف القائد الأمريكي الأعلى للقوات، وتصميم الأمير خالد على "تكريس الطابع المشترك للقيادة"، حتى الوصول إلى مبدأ فريد من نوعه أطلق عليه المؤلف تعبير "القيادة المتوازية" تعبيرا عن ضرورة أن تكون قيادة التحالف "متساوية تماما، لا بنسبة 49 في المائة، ولا حتى 49.5 في المائة، بل بنسبة 55% إلى 50% تماما".
وخلال المرحلة الأولى من قيام التحالف، كانت أهدافه الفورية تقضي بالدفاع عن المملكة العربية السعودية ومنشآتها الحيوية ضد أي مغامرة أخرى قد يقرر صدام الإقدام عليها. ويتحدث الأمير خالد هـنا بصراحته المعهودة عن الوضع الذي كان قائما على الحدود خلال تلك الأيام العصيبة حين كانت الدفاعات السعودية محدودة جدا بالمقارنة مع الحشود الضخمة التي كانت بغداد بدأت في نشرها داخل مسرح العمليات الكويتي وحوله. لكن "درع الصحراء"، وهو الاسم الذي أطلق على عملية الحشد العسكري التي كان التحالف بدأ في تنفيذها على جناح السرعة خلال الأيام الأولى للغزو، سرعان ما كانت كفيلة بالوصول إلى ذلك الهدف الأولي الملح، وهو ردع صدام عن التفكير بأي توسع أخر في اتجاه المملكة أو غيرها من دول الخليج. لتبدأ على الفور عندئذ الاستعدادات للمرحلة التالية، والرئيسية، من أهداف التحالف، بل ومبرر قيامه أصلا، وهي مرحلة إخراج القوات العراقية من الكويت وتحريرها في العملية الشاملة التي حملت منذ ذلك الحين اسم "عاصفة الصحراء".
على أي حال، كان قد بدا واضحا اعتبارا من خريف 1990 ووصول جميع المساعي السياسية والدبلوماسية إلى طريق مسدود أن الحرب لا محالة منها، وعندما قرر التحالف في أكتوبر من ذلك العام مضاعفة حجم القوات البرية والجوية والبحرية التي كان يجري حشدها، كانت الدلائل في ذلك القرار لا تقبل التأويل أو الجدل، بل إنه كان عمليا بمثابة الخطوة الأولى في اتجاه بداية العد العكسي تمهـيدا لشن عملية "عاصفة الصحراء" وتحرير الكويت حالما تستكمل الاستعدادات اللازمة لذلك. وفي تلك الأثناء كانت التقديرات حول حجم القوات العسكرية العراقية في مسرح العمليات الكويتي وجواره قد بلغت أكثر من نصف مليون جندي في ثلاثين فرقة مدرعة وميكانيكية ومشاة، مزودين بنحو 3 آلاف دبابة وما لا يقل عن ذلك من العربات المدرعة ونحو 2000 قطعة مدفعية ميدانية، وكان ذلك يعني عمليا نصف حجم الآلة العسكرية العراقية الإجمالية التي كانت تقدر آنذاك بما يقارب مليون جندي و5 آلاف دبابة وعدد مماثل من العربات المدرعة و 4 اللف قطعة مدفعية، إلى جانب قوات جوية تضم نحو 800 طائرة قتالية و300 طائره هليوكبتر هجومية. والأمر الأهم كان يتعلق بالقوة الهجومية الصاروخية التي كان العراق عمل على بنائها وتعزيزها خلال سنوات حربه الطويلة مع إيران، والتي كان يقدر أنها تضم مئات من الصواريخ الباليستية أرض- أرض من طراز " سكود" السوفييتية الأصل التي يصل مداها إلى 300 كلم، والنماذج المطورة محليا منه مثل "الحسين" الذي يصل مداه إلى 650 كلم، و"العباس" الذي يصل مداه إلى 850 كلم.. وفوق ذلك، كانت الترسانة العراقية مليئة بذخائر الدمار الشامل الكيماوية والبيولوجية التي كان في مقدور بغداد استخدامها كرءوس حربية على صواريخها.

وفي مواجهة هذه القوات العراقية، قامت الاستراتيجية العسكرية للتحالف، ومنذ بداية التخطيط للحرب والتحرير، على مبدأ الحسم السريع المعتمد على التفوق العسكرى والاستراتيجي المطلق ضد الخصم، وهي استراتيجية يعتبر الجنرال كولين باول رئيس الأركان المشتركة للقوات المسلحة الأمريكية في ذلك الوقت أحد أبرز منظريها ودعاتها في الفكر العسكري العالمي المعاصر.
من هذا المنطلق، لم يكن، مفاجئا أن يعمل التحالف على التخطيط للحرب وتنفيذها بالاعتماد على القدر الأقصى من القوات والإمكانات المتاحة له في مختلف مجالات العمل العسكري والحرص على أن يتم ذلك بأقصى سرعة ممكنة وبأقل قدر ممكن من الخسائر في صفوف القوات المتحالفة وأكبر قدر ممكن من الخسائر والأضرار في صفوف القوات المعادية.

ولم يكن التفوق العسكري للتحالف مقتصرا بالطبع على الناحية الكمية، فالحرب كانت أولا وأخيرا أشبه بصراع ما بين استراتيجيات وتكنولوجيات وتكتيكات الماضي من جهة، واستراتيجيات وتكنولوجيات وتكتيكات المستقبل من جهة ثانية، لأن التحالف حشد في الخليج ما يمكن اعتباره الأسلحة والذخائر والمعدات التي شكلت أقصى ما توصلت إليه تكنولوجيا الحرب العالمية، وهي التكنولوجيا التي برهنت في النتيجة عن قدرتها الهائلة، بل والمدهـشة على حسم المعركة في صالحهـا وبشكل ربما لم يكن يتوقعه أكثر المتفائلين حماسة.

الخليج الغزو العراقي للكويت الدور
الملك فهد رحمه الله وبرفقته خالد بن سلطان يتفقدان الجنود

ويتناول كتاب "مقاتل من الصحراء" بتوسع تفاصيل العمليات العسكرية اعتبارا من البدء بتنفيذ "عاصفة الصحراء"، وذلك بعد 24 ساعة من انتهاء المهلة الزمنية التي كان مجلس الأمن قد حددها لبغداد من أجل الانسحاب من الكويت طوعا حيث بدأت الحملة الجوية الاستراتيجية الشاملة التي خطط لها التحالف ضد الأهداف العراقية داخل مسرح العمليات الكويتي وفي عمق العراق نفسه.
وقد استمرت تلك الحملة الجوية 38 يوما وكانت الأضخم والأكثر شمولية من نوعها في تاريخ الطيران العسكري، إذ تضمنت أكثر من 108 آلاف طلعة، واشتملت أهدافها على مقرات القيادة السياسية والعسكرية في بغداد وغيرها من المدن العراقية، ومحطات توليد الطاقة، والمنشآت الاقتصادية والصناعية الحيوية، ونقاط الاتصالات والمواصلات، والجسور والمواني البحرية والمطارات وغيرها من أهداف ذات طابع استراتيجي في العمق. كما تركزت في صورة خاصة على ضرب قدرات العراق في مجال التصنيع الحربي ولاسيما إنتاج الصواريخ وذخائر الدمار الشامل الكيماوية والبيولوجية وبرامج العراق النووية، إلى جانب تحقيق هدف شل سلاح الجو العراقي والحيلولة دون استخدامه بفاعلية وتحييد أنظمة الدفاع الجوي الأمامية والخلفية، وضرب جميع أنواع الأهداف العسكرية العراقية في ميدان العمليات، وصولا إلى تحقيق هدف تقليص قدرة القوات في مسرح العمليات بنسبة 50 في، المائة تقريبا.
والواضح الآن أن حملة التحالف الجوية نجحت فعلا في تحقيق أهدافها، إذ يروي الأمير خالد كيف نجحت قوات التحالف في تحقيق السيطرة الجوية الكاملة والمطلقة فوق مسرح العمليات وداخل الأجواء العراقية، كما نجحت في تحطيم قدرة القوات العراقية البرية على خوض أي مواجهة واسعة مع قوات التحالف بشكل جدي أو متواصل.
وهذا ما تبين بوضوح عندما شن التحالف فجر يوم 24 فبراير 1991 المرحلة البرية الهجومية من "عاصفة الصحراء" التي هدفت إلى إخراج القوات العراقية وتحرير الكويت وتقليص قدرة بغداد العسكرية والاستراتيجية على تهديد جيرانها مستقبلا. ولعل الدليل الأوضح على مدى نجاح التحالف العسكري هو حقيقة أن المعركة البرية التي كان مخططا لها أن تستغرق أسابيع عدة على الأقل وأن تنطوي على مواجهات عنيفة وخسائر فادحة على الصعيدين المادي والبشري، انتهت عمليا في أقل من 100 ساعة بعد أن خرجت القوات العراقية من الكويت وخسرت آلاف القتلى والجرحى ولا يناهز 90 ألف أسير ونحو 2000 دبابة وما يقارب ذلك من العربات المدرعة وعددا مماثلا من قطع المدفعية، فيما خسر سلاح الجو العراقي أكثر من نصف مقاتلاته وقاذفاته إلى جانب لجوء بعض خيرة وحداته القتالية إلى إيران حيث مازالت موجودة حتى الآن، وتم تقليص، بل وحتى إزالة الخطر المتمثل بالصواريخ الباليستية التي كانت موجودة في الترسانة العراقية.
ولا يوفر الأمير خالد في تناوله لجميع مراحل الأزمة والحرب فرصة إلا ويستخدمها للتركيز على الطابع المشترك الذي اتسمت بها عاصفة الصحراء" في مراحلها كافة. وإذا كان في غير مقدور أحد التقليل من ضخامة الدور الأمريكي ومركزيته في الاستعداد للحرب وخوضها، والأمير خالد نفسه يكرر ذلك مرارا، فإن النقطة المركزية التي يشدد عليها المؤلف في هذا المجال هي "التكامل" الذي تميزت به طريقة إدارة الأزمة سياسيا وعسكريا واقتصاديا بين مختلف أطراف التحالف وأركانه. ولعل هذا في حد ذاته ما يشكل مرة أخرى نقطة تمايز بين كتاب "مقاتل من الصحراء" وبين غيره من الكتب التي صدرت عن الحرب.

فالأمير خالد لا يغفل أحداً ممن ساهم في تحقيق أهداف التحالف، بل إنه يقول إن "التحالف كان تحالفا لأنه انطوى على مثل هذه المشاركة العربية والإسلامية والدولية شبه الشاملة". وصحيح أن الولايات المتحدة، كقوة عالمية عظمى ذات تكنولوجيا عالية وامتداد استراتيجي متكامل، كانت بطبيعة الحال. نقطة الثقل الرئيسي عسكريا واستراتيجيا في التحالف. لكن مشاركة الدول الأخرى، كل حسب قدراتها وطاقاتها، لم تكن أقل أهمية. وإذا كانت القوات الأمريكية التي حشدت في الخليج خلال العاصفة زادت على نصف مليون جندي، فإن "عاصفة الصحراء" برهنت أيضاً على الدور الحيوي الذي لعبته القوات البريطانية التي زاد عددها على 45 ألف جندي، والفرنسية التي بلغت نحو 15 ألف جندي، وطبعا القوات المصرية التي بلغت نحو 35 ألف جندي، والقوات السورية التي زادت على 15 ألف جندي، ناهيك عن القوات المسلحة السعودية التي قارب عددها 100 ألف جندي والقوات الكويتية الحرة التي بلغت نحو 10 آلاف جندي.


النتائج ودروس المستقبل
لكنه الأمر الأكثر إثارة للاهـتمام في "مقاتل من الصحراء" هو تحديدا التقويم الذي يتوصل إليه قائد القوات المشتركة ومسرح العمليات لنتائج الحرب، فهذا التقويم يعكس بوضوح وصراحة شديدة وجهـة النظر العربية. وفي حين لا يترك الأمير خالد مجالا للشك في أن حرب الخليج كانت على المستوى العسكري إنجازا ساهرا وانتصارا مهما للآلة العسكرية المتحالفة التي برهنت عن جدارة وتفوق كاسح على نظيرتها العراقية، فإن الواضح، كما تبين فيما بعد، أن النتائج السياسية للحرب لم تكن على الدرجة نفسهـا من الحسم. وهذا ما يعبر عنه الأمير خالد عندما يقول بصراحته المعهودة "في تصوري الشخص، لم تأت الطريقة التي انتهت فيها حرب الخليج موازية للطريقة التي تم فيها خوض هذه الحرب. فبينما كانت نتائج العمليات العسكرية ماهرة وحاسمة، جاءت الترتيبات السياسية التي أعقبتها غامضة ومترددة. وهذا الأمر لأبد أن يكون مسئولا، ولو جزئيا، عن حقيقة أن صدام حسين ظل قادرا على البقاء في السلطة بعد انتهاء الصراع المسلح".
ويعرب الأمير خالد بصراحة مدهشة عما يعتبره بمثابة "أخطاء" ارتكبت في هذا المجال، وفي أخطاء كانت ناجمة على الأرجح عن حسن نية أو عن سواء تقدير أكثر مما كانت مقصودة أو متعمدة. فهو يلمح مثلا إلى أن قرار التحالف بوقف العمليات العسكرية في حينه ربما جاء "متسرعا نسبيا"، وأنه كان ربما من الأجدى الاستمرار في تلك العمليات ولو لفترة زمنية محدودة أخرى بهدف إلحاق المزيد من الأضعاف في القوات العراقية التي ظلت في إمرة صدام حسين، وخصوصا وحدات "الحرس الجمهوري" التي يعتمد عليها صدام للدفاع عن نظامه. كما يفرد الأمير فصلا كاملا في كتابه لمحادثات صفوان العسكرية التي تلت الحرب، وهو فصل يكفي أن نذكر العنوان الذي اختاره له المؤلف لكي نتبين حقيقة مشاعره حيال تلك المحادثات. إذ تحت عنوان "الفشل في صفوان" يتحدث الأمير خالد بالتفصيل عن الطريقة التي تمت فيها تلك المحادثات وكيف كان من الأفضل أن يصر التحالف مثلا على ضرورة حضور مسئولين عراقيين سياسيين على مستوى رفيع بدلا من الاقتصار على الضباط العسكريين، كدلالة على الهزيمة السياسية التي كان يجب أن تلحق الهزيمة العسكرية للنظام العراقي، وكيف أنه كان من المفترض أن ينتج عن تلك المحادثات وثيقة تتضمن ولو إشارة إعلانا ما عن هزيمة العراق عسكريا. وإلى جانب ذلك، كم كان خطأ عدم إصرار التحالف على ضرورة تسليم بغداد جميع الأسرى والمفقودين الكويتيين لديها، وسمـاحه لها باستخدام طائرات الهليوكبتر العراقية داخل أجوائها، وهي الطائرات التي تبين فيما بعد أن القيادة العراقية اعتمدت عليها لقمع الانتفاضة الشعبية التي قامت ضد نظام صدام بعيد انتهاء الحرب.


الانجاز التاريخي

لكن الأمير خالد يتفهم كل هذه النقاط، وذلك من منطلق "أن التحالف لم يقم أصلا من أجل إسقاط صدام ". فالتحالف نشأ وتكرس من أجل تحقيق مجموعة من الأهداف المحددة والمرسومة، وذلك من خلال إطار إجماع عربي وإسلامي ودولي اتفق على تحرير الكويت وإعادة حكومتها الشرعية إليها وتثبيت الاستقرار في الخليج وتقليص التهديد العسكري الذي كانت تشكله بغداد على جيرانها. وهذه الأهداف "تحققت جميعها وبنجاج باهر. أما بالنسبة إلى صدام ونظامه، فإنه مهما كان بقاؤه في السلطة غير مستحب، فإن مهمه إسقاطه لم تكن من ضمن مهمات التحالف لا عربيا ولا دوليا. إذ إن هذه المهمة تظل أولا وأخيرا ملقاة على عاتق أبناء الشعب العراقي بالذات.
وعلى أي حال، فإن أحدا لا يمكن إلا أن يوافق الأمير خالد بن سلطان عندما يقول: " لقد كان نجاح التحالف في تحقيق أهدافه نتيجة للنجاح الذي شكله قيام ذلك التحالف أصلا". إذ إن مجرد التوصل إلى مثل ذلك الإجماع العربي والإسلامي والدولي على هدف سياسي وعسكري واستراتيجي مشترك، والعمل على تحقيق ذلك الهدف في إطار قيادي مشترك، ومن ثم بلوغ النتائج المتوخاة في صورة مشتركة وبالحد الأدنى الممكن من خسائر، كان بلا شك إنجازا سياسيا دوليا تاريخيا وفريدا من نوعه. ولعل هذا الإنجاز هو الذات ما ينجح الأمير خالد بن سلطان وكتابه "مقاتل من الصحراء" في شرحه وتقويمه والتعبير عنه خير تعبير.



تحميل
الخليج الغزو العراقي للكويت الدور

حفظ الله بلاد العرب قاطبة














آخر مواضيعي

0 ميك اب برونزي خطير 2014 ، صور مكياج برونزي جذاب 2014 ، ميك اب برونزي ناعم 2014
0 كندورة ريال مدريد وبرشلونة 2014 ، صور كنادير الاندية الاماراتية 2014 ، كولكشن كنادير اندية الامارات
0 اضرار استخدام الماوس لفترة طويله
0 جامعة الملك خالد تعفي طلابها المشاركين في عاصفة الحزم من الرسوم
0 الملك سلمان من حق الشعب الفلسطيني قيام دولته المستقلة وعاصمتها القدس
0 احدث ديكورات مرايا المداخل 2014 ، مرايا مداخل مودرن 2014 ، صور مرايا مداخل جديدة 2014
0 موضة احمر شفاه جديدة ، موضة الوان احمر شفاه صيف 2012 ، صور موضة احمر شفاه صيف 2012
0 خاطرة مميزه 2014 ، خاطرة وجدانية 2014 ، خاطرة رومانسية قصيرة 2014 ، خاطرة رائعة 2014
0 ابراهيم هزازي ينفي تهديده لمحمد امان بسبب اصابة شقيقه
0 تعلم الحروف الاسبانيه 2013 ، نطق الحروف الاسبانيه 2013 ، كلمات اسبانيه 2013 ، تعلم اللغه الاسبانيه



التعديل الأخير تم بواسطة أنشودة المطر ; 4 - 4 - 2013 الساعة 10:40 PM
  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الامارات تهزم الكويت 1/ صفر، وتتأهل لنهائى كأس الخليج ... فواز حسن كرة القدم - رياضة متنوعة - اخبار رياضية 4 22 - 1 - 2013 03:27 PM
الاخضر يودع كاس الخليج 21 , السعودية تودع خليجي 21 , المنتخب السعودي يودع كاس الخليج 21 صعب المنال كرة القدم - رياضة متنوعة - اخبار رياضية 1 12 - 1 - 2013 08:14 PM
كاس الخليج 22 في الرياض , خليجى 22 تنقل للرياض لعدم اكتمال الملف العراقى , كاس الخليج 22 صعب المنال كرة القدم - رياضة متنوعة - اخبار رياضية 1 8 - 1 - 2013 06:47 PM
الكويت تفوز على اليمن في خليجي 21 , فوز الكويت على اليمن في كاس الخليج 21 صعب المنال كرة القدم - رياضة متنوعة - اخبار رياضية 1 6 - 1 - 2013 08:20 PM
اضحك على ثانويه بحي الخليج وتقول الخليج مافيه سرابيت هاوي الصفر نكت - ضحك - الغاز - وناسة - فرفشة - مواقف مضحكه 5 1 - 4 - 2009 10:08 AM


الساعة الآن 12:14 PM.


المواضيع المكتوبة في منتديات خجلي لاتعبر بالضرورة عن رأي الإدارة وإنما تعبر عن وجهة نظر كاتبها

Security team

تصميم دكتور ويب سايت


سعودي كول