متابعين خجلي على تويتر

متابعين خجلي على الفيسبوك


العودة   منتديات خجلي > شعر - نثر - خواطر - قصائد - قصة - رواية - ثقافة > قصص - قصص قصيره - روايات - قصص واقعية - روايات طويلة

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 21 - 11 - 2011, 01:23 PM   #1

Riita Des
• مشرفه سابقاً •
36 Miami In Crimes - قصه من تأليفي -



هاي قصه الفتها قبل فتره تقريبا قبل سنتين او 3 ولقيتها في

منتدى كنت مسجله فيه من اول

واول ما الفتها كنت وقتها اتابع برامج ومسلسلات csi

للجرائم كنننننت اعشقها وللان احبها وخاصه csi miami

عشان كده خليت القصه في ميامي

اتمنى لكم قراءه ممتعه ولاتنسوا تعطوني رأيكم

بتأليفي لانو في قصه ثانيه رومنسيه بس هيا مايله

للضحك اكثر << طبعا على الاسلوب الاهبل مو

القصه نفسها


بسم الله

نبدأ






Miami In Crimes

$$جرائم في ميامي$$

نوع القصة :- جريمة _ غموض _ معلومات حقيقية


الشخصيات :-


كين  ken))

أشهر ملازم ومحقق جنائي عرف في ميامي وجنوب فلوريدا

مارتن  marten))

محقق جنائي تابع لمركز شرطه (ميامي _ دايد)

أوليڤيرا  olevera))

محققه جنائيه تابعه لشرطه (ميامي _ دايد)

آرون  arun))

محقق جنائي تابع لشرطه (ميامي _ دايد)

تشيستر  chester))

محقق جنائي تابع لشرطه (ميامي _ دايد)

كالاي  ((calai

إمرأه في الطب الشرعي وهي تابعه لمركز شرطه (ميامي _ دايد)

*****************

هل سمعت يوماً بميامي ؟؟!

أو ماذا تكون ؟؟!

أو بماذا قد تشتهر ؟؟!

لابد أنه سوف يخطر ببالك منذ سماع كلمه ميامي عن العصابات والمجرمين والجرائم وما إلى ذالك رغم أنها

عينت كأفضل مدينه سياحية في العالم حسناً أنت لست مخطئ إنها الحقيقة لقد كانت ميامي منطقه رائعة جداً إلى

أن حدثت بعض الأمور كأن جاءت العصابات وأصبحت تعم الفوضى في المدينة وهي ولاية في فلوريدا ومقاطعتها

(دايد) وبها قسم الشرطة

( ميامي _دايد)

*****************

كان الملازم كين يجلس في حديقة منزله الضخم والكبير بهدوء وسكينه وبعيداً عن الإزعاج وضجة الصحافة

وأولاده الصغار ويقرأ صحيفة (التايمز) ثم وبدون سابق إنذار دخلت ابنته إميلي مع أخوها كيسي بقوه وقفز من

الفزع ونظر إليهما بتعجب ولكن إميلي


قالت بغضب : أهل هذا صحيييييح ؟؟!

كين بتعجب : ماهو ؟؟!

كيسي : أننا سوف ننتقل للعيش في ميامي لأنك أصبحت رئيس مركز الشرطة هناك

كين بدون مبالاه : نعم صحيح

إميلي : لماذا ؟؟! لماذا ؟؟! أنا لا أريد ذالك أبداً لا أريد ماذا عن قراراتنا أنت لم تفكر بسؤالنا لماذا؟؟! لماذا ؟؟!

خرجت الأم من المنزل الواسع وهي تحمل صفحه عليها بعض الماء والزهور ثم وضعت الصفحة على الطاولة

وقالت مبتسمة :

ما الأمر يا ابنتي إن ميامي مدينه مشهورة وجميلة وهي على ضفاف البحر ولاتنسي أنها جزيرة رائعة أيضاً

إميلي بدون مبالاه : هذا لا يهم المهم أنه لا أريد الذهاب إلى ميامي اللعينة وكذالك هي مشهورة بالعصابات الغبية

ثم لكزت كيسي بمرفقها وهمست له بلهجة تهديد

قل شيئاً أيها الأحمق

كيسي : عناداً لكِ أبي متى سنغادر

كين : يوم الخميس القادم جهزا نفسيكما وأرجوكِ يا إيم حسني قليلاً من ألفاظك فجميع أخوتك يشتكون

ثم بدأوا بتعزيل المنزل من أوله لآخره وكانت اميلي حزينة فذهبت لتوديع صديقاتها وبعد أن عادت دخلت إلى

غرفتها وهي تحدث نفسها قائله :

لقد انتهى كل شيء سينفذ أبي مايدور في خاطره ولن يأخذ رأي ورأي كيسي الأحمق سوف أفقدك ياغرفتي

العزيزة وبعد ذالك نزلت إلى غرفه الطعام وتناولت طعام العشاء مع عائلتها وعلى المائدة قال

داني : أبي إني متشوق جداً للذهاب لميامي بقي يومين وسنغادر هذا رائع

ريكي : وأنا أيضاً متشوق للسفر

مولي : هذا رائع جداً جداً يا أمي سوف أشتري من هناك كل شيء أريده أليس كذالك

آنا : طبعاً ... طبعاً يا ابنتي الصغيرة

كين وهو ينظر لإميلي بطرف عينه : من الجيد أن هناك من يريد الذهاب إلى ميامي وليس مثل بعض الناس

إميلي بدون مبالاه : أرجوكم إنهم صغار لا يعرفون ماذا ينتظرهم هؤلاء الثلاثي المرح

داني : احم أحم أنا عمري 15 لست صغيراً يا أختي

كيسي : أغلق فمك

ريكي : لماذا ؟؟! تتشاجرون إن إميلي تتصرف دائماً على أنها أكبر واحده فينا

كيسي : إنها أصغر مني بسنتين فقط وكلانا في الجامعة أما أنت في الإعدادية وداني صاحب السنة الأولى في

الثانوية ومولي ما تزال صغيره ولسانها أطول منها لذالك أغلق فمك أنت أيضاً

ريكي بتذمر : اووووف حسناً أغلقت فمي يا إلهي لم أتجاوز 12 بعد ويعاملونني هكذا

كيسي : ماذا قلت ؟؟!

ريكي : لاشيء

**********

بعد يومين ذهبت العائلة إلى المطار في فلوريدا الشمالية وأجروا جميع الإجراءات اللازمة لخروجهم من فلوريدا

الشمالية وفي الطائرة قالت المضيفة (مرحباً بكم يا أعزائي الركاب أتمنى لكم رحله سعيدة اتبعوا التعليمات التي

خلف المقاعد لكي لا تقعوا في المشاكل واربطوا أحزمه الأمان وتستطيعون نزعها إذا أزيلت شارة ربط حزام

الأمان و بعد عده ساعات سوف نصل إلى مطار ميامي) فجلس كيسي بجانب داني وفي المقعد الخلفي إميلي

وريكي وفي المقعد الذي في الوسط جلس كين وآنا ومولي وبدأ المضيف والمضيفة يدرون على المقاعد ويطلبون

من الركاب ربط أحزمه الأمان ففعلوا ذالك وبعد إقلاع الطائرة بنصف ساعة بدأ الناس بالتحرك في الطائرة وكان

كيسي يثير أعصاب إميلي بمزاحه الثقيل هو وداني و يكادان يموتان من الضحك عليها وكان ريكي نائماً طوال

الرحلة ولقد جن جنون إميلي ونهضت من مقعدها وصرخت بأعلى صوتها وبغضب شديد (أيها الأحمقان التافهان

الذي لا فائدة منكما هذا يكفي .. يكفييييييي)

فنظر إليها جميع ركاب الطائرة بتعجب كبير ولقد قال أحد الركاب الشباب : يا لها من متوحشة تكاد تأكلهما

للمسكينان

فسمعت إميلي هذه الكلمات

وقالت : أغلق فمك وإلا وضعت حذائي في حنجرتك أيها الحثالة

فأرادت أن تبعد ريكي عن كرسيه لتخرج وتبرحه ضرباً فأوقفها والدها وقد أغمض عينيه ولم ينظر إليها ثم قال :

اهدئي يا ابنتي أعرف أنك تكونين على أعصابك في الطائرة كلها بضع ساعات ونصل

فهدأت قليلاً وعادت للجلوس ونظرت من النافذة ثم نامت بهدوء وبعد أن وصلت الطائرة إلى مطار ميامي قالت

المضيفة ( أهلاً وسهلاً بكم يا أعزائي الركاب لقد وصلنا إلى مطار ميامي تستطيعون الآن أن تزيلوا أحزمه الأمان

وأن تأخذوا حقائبكم من الرفوف العلوية وحمداً لله على سلامتكم ) فنزلت إميلي من الطائرة وهي في غاية الهدوء

وكانت تنظر من حولها بتعجب كبير ودهشة ثم قال لها كيسي بمكر : ماذا هل أعجبتك ميامي

إميلي بدهشة وهدوء : إمممم ربما سوف أعتاد عليها إنها مذهله

كين : هذا رائع والآن هيا لقد وصلت سيارتنا الخاصة لتقلنا لمنزلنا الجديد

**********

وبعد وصولهم لبيتهم وقف الجميع مدهوشون ماعدا مستر كين فكان يضع يديه في جيبه ويغمض عينيه وهو

يبتسم ابتسامه جانبيه ومطأطاً رأسه للأسفل قليلاً (تخيلتوا) وبعد دخولهم للبيت دخل كل واحدٌ منهم غرفته

قال ريكي متأففاً : سحقاً أبي يملك كل هذه الثروة وعلي أن أشارك داني في الغرفة دائماً

إميلي وهي تطل على ريكي من خارج غرفتها : لا تقلق يا صغيري لن يشارك أحدٌ هنا الآخر في الغرف فغرفتي

بها سرير واحد وليس اثنين وهذا يعني أن المزعجة مولي لن تشاركني وانظر لغرفه كيسي إنها مذهله جداً

وغرفتك في آخر الممر و غرفه داني مقابله لغرفتك

ثم ذهب ريكي لغرفته وهو يقفز من الفرحة وكذالك فعل داني ومولي وكيسي ثم تصفحت إميلي غرفتها جيداً

وعثرت على كل ماتتمناه الفتاة الأحذية والملابس ومساحيق التجميل والحمام داخل الغرفة فجلست على السرير

وتقفز عليه من السعادة فدخل عليها كيسي ورأها تقفز على السرير

فقال : ياترى هل السعاده تفعل ذالك بالفتيات ظننت انكي لم ترغبي بالمجيئ هنا

ثم ذهب ولم تأبه إميلي لما قاله ثم بدأت بالتجول في البيت ودخلت المطبخ وفتحت الثلاجه ووجدت كل مالذ وطاب

من جميع أنواع الأطعمة ووضعت يدها على وجنتها وفتحت فمها من الدهشة

وقالت : وااااااااااااااااااااااااااااو حلوى وشوكولا كم أنا محظوظة للمجيء إلى هنا أبيييييييييي

كين بابتسامه عريضة : ماذا؟؟!

إميلي بفرح غامر : أشكرك أشكرك حقاً أشكرك إن غرفتي مذهله كل ما اريده بها وأهم شيء أن الحمام في الداخل

إن بيتنا جميل جداً

كين : هههههه حسناً ... حسناً المهم أنه أعجبك أنتي وأخوتك

كيسي يتلعثم بالكلام : أ..أبي ه..هذا رااااائع جداً شكراً لك أنا أحبك كثيراً إنك أفضل أب في هذا العالم

كين بدون مبالاه : حسناً ... حسناً لا بأس

ثم جاء ريكي وداني ومولي وعانقوا والدم ووالدتهم وهم يشكرونهم على غرفهم الرائعة ثم

قالت إميلي : أبي أين هي جامعتي

كيسي : نعم .. نعم وأنا أيضاً أين جامعتي

كين : لا بأس غداً سوف تذهبان إلى جامعه ميامي الخاصة و سوف يقلكما (Al_bodygard) أول يوم وسوف

تعرفان طريق الجامعة ثم تذهبان باقي الأيام لوحدكما

إميلي وكيسي معاً : حاضر يا أبي شكراً لك

كين : العفو

**********

في صباح اليوم التالي :-

نزل الأخوة الخمسة وهم يتثاءبون ويرتدون ملابس النوم و

قالوا معاً : صباح الخير أمي صباح الخير أبي

آنا و كين : صباح الخير

آنا : هيا بسرعة تعالوا لتناول الإفطار حتى لا تتأخروا عن المدرسة والجامعة فتناول جميعهم الإفطار على عجل

وذهبوا لتبديل ملابسهم ولم تصدق إميلي مايحدث معها ابداً ثم ذهبت مع كيسي إلى جامعتهما وذهب داني إلى

ثانويته وريكي إلى إعداديته ومولي إلى حضانتها وفي الجامعة نزل كيسي وإميلي من السيارة وهناك افترق

الأخوان وذهب كيسي لقسمه في الجامعة وهو المعمل الجنائي تخصص تحليل الحمض النووي وبينما إميلي في

طريقها لقسمها اعترضتها فتاة

قالت لها : مرحباً أشعر أنني رأيتك من قبل

إميلي وهي تفكر : إن رأيتني في التلفاز فأنا ظهرت مع أبي وان رأيتني بمكان آخر فأنا لا أذكر

سوزن وهي تعصر ذاكرتها : نعم .. نعم أنتي ابنه الملازم المشهور كين وزلي أليس كذالك

إميلي بابتسامه صغيرة : أظن ذالك

ثم مدت سوزن يدها لتصافحها فصافحتها إميلي و

قالت سوزن : لقد سرني كثيراً رؤيتك والإلتقاء بك اسمي سوزن فيكتور

إميلي وهي تصافحها : وأنا اسمي إميلي كين وزلي

سوزن : ما تخصصك بالجامعة ؟؟!

إميلي : معمل جنائي في فحص أنواع الأسلحة

سوزن : ووو هذا خطير ولكن رائع إنه يشبه عمل والدك صحيح

إميلي : نعم فأنا أحب أبي كثيراً ويسرني أن أعمل معه في المستقبل من أجل القبض على المجرمين وعلى العموم

مدينتك جميله جداً أقصد ميامي

سوزن : أنتي تبدين رائعة جداً ولكن من المؤسف أنه لسنا مع بعضنا فأنا تخصصي هندسه ديكور

إميلي وهي تكذب : أممم هندسه ديكور هذا جميل جداً إذاً أراك فيما بعد اتفقنا

سوزن بابتسامه رقيقه : لا بأس اتفقنا

**********

ثم تابعت إميلي طريقها لصفها وحينما دخلت جلست على مقعد في الخلف وبعد ذالك دخل الأستاذ ورحب بالطلاب

ورحبوا به ثم نظر إلى إميلي و

قال : هل أنتي جديدة هنا

إميلي : نعم أنا كذالك

الأستاذ : تفضلي بالجلوس وأهلاً وسهلاً بك يا ...

إميلي : اسمي إميلي

ثم تابع الأستاذ شرح الدرس وكان شاب يدعى اريك يحملق بها منذ دخولها للصف وهي كانت تلاحظ ذالك ولكنه

عند آخر الحصة لم تسكت وذهبت لمقعده وضربت الطاولة بقبضتيها و

قالت له وهي تزمجر من الغضب : سحقاً لك ماذا تريد مني

اريك وهو يداعب لسانه بشفتيه بتعجب وبدون مبالاه : أممم لم أتوقع أن ابنه السيد وزلي عصبيه هكذا سمعت في

الأخبار أنها لطيفه جداً ولكن هذا لا يبدوا صحيحاً أبداً

إميلي بغضب : تباً لك ابتعد عني وإلا...

اريك : وإلا ماذا ؟؟!

ثم خرجت من الصف وهي غاضبه جداً جداً

اريك وهو يغمض عينه ويطأ طأ رأسه على الطاولة : غريب ما الذي جاء بهم لهنا لقد كانوا في فلوريدا الشمالية

**********

وفي وقت الانصراف التقت إميلي بسوزن ثم

قالت إميلي : صحيح إن مدينتكم جميله جداً ولكن أناسها مزعجون ويحدقون بكل شخص جديد عندهم

سوزن : ماذا تقصدين ؟؟!

إميلي : منذ أن ودعتك ودخلت لصفي وجميع الطلاب يحملقون بي وكأنهم أول مره يرون فيها فتاة جديدة

بالجامعة وخاصة شاب أحمق لا أعرف من أين جاء

سوزن : ههههههه ولكن لماذا ربما يكونون يعرفونك ورأوك على التلفاز مثلي أنا وهم متعجبون لذالك

إميلي : سحقاً لذالك

ثم ذهبتا لموقف السيارات و

قالت سوزن : هيا سوف أقلك إلى منزلك اتفقنا

إميلي : لا .. لا داعي سوف يرسل أبي لي سيارة الآن

سوزن : اتصلي به وقولي أني سأقلك لن أقبل بغير ذالك أبداً هيا لكي أعرف طريق منزلك

إميلي : ما باليدي حيله ولكن انتظري قليلاً وسأعود

سوزن : هيا سأنتظرك هنا

ثم ذهبت إميلي لتخبر كيسي أنها ذاهبة مع سوزن وقال لها لا بأس ثم عادت إلى سوزن ثم لكزتها بمرفقها و

قالت : أممممم انه وسيم أنتي محظوظة هههههه

إميلي بتعجب : أرجوكِ انه أخي وحسب

سوزن بتوتر : أوبس أنا أسفه لم .. لم أكن أقصد

إميلي : ههههههه حسناً لا بأس

فعندما وصلتا إلى سيارة سوزن كانت سوزن تضحك مع إميلي ولم تنتبه لما كان موجوداً في السيارة وفور فتحها

الباب التفت سوزن لتجلس على المقعد ثم تجمدت في مكانها لحظه ثم بدأت بالصراخ ثم سقطت على الأرض وهي

ترتجف خائفة

وقالت : آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآ آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه

إميلي : ماذا ؟؟! ما الأمر ؟؟!

وفتحت الباب من عندها ونظرت لمقعد السائق ثم اتصلت بوالدها وبعد عده لحظات من اتصال اميلي جاء والدها

كين مع رجال الشرطة وكان بعض طلاب الجامعة قد تجمعوا نحو سيارة سوزن و يتساؤلون عن الذي يحدث ثم

قال أحد رجال الشرطة لا أحد يقترب من هنا ثم جاء فريق التحقيق من قسم شرطه (ميامي _ دايد ) وهم مارتن

وتشيستر واوليڤيرا وآرون وقد جاءت معهم الطبيبة الشرعية كالاي

**********

اذا عجبتكم رح اكمل












آخر مواضيعي

0 أشكال العيون ، ومايناسبها من المكياج
0 شبيه الريح
0 رمزيات هبال
0 8 همسات
0 من درر الكلام
0 tom cruise اخطر مشهد له على قمه برج خليفة
0 اجمل قصة قرأتها عن الصداقة الحقيقية
0 المرأة حذاء
0 أودي ار أناقة مترفة بتصميم رياضي
0 أزياء كورية


  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع



الساعة الآن 09:12 PM.


المواضيع المكتوبة في منتديات خجلي لاتعبر بالضرورة عن رأي الإدارة وإنما تعبر عن وجهة نظر كاتبها

Security team

تصميم دكتور ويب سايت


سعودي كول