متابعين خجلي على تويتر

متابعين خجلي على الفيسبوك


العودة   منتديات خجلي > شعر - نثر - خواطر - قصائد - قصة - رواية - ثقافة > قصص - قصص قصيره - روايات - قصص واقعية - روايات طويلة

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
[/TABLE1]
[/TABLE1]











آخر مواضيعي

0 قد شيع الوفاء الى مثواه الاخير
0 وين عهدك بالوفا للخفوق الي يبيك mms-sms
0 الألماسات العشر
0 يا جعل كل روح تخفي الوجع مأجورة
0 كساديلا الخضراوات
0 يامن يراعيني بعينه وأراعيه
0 انا ماكنت ابي اكثر من اللي فيك لاقيته
0 على مهلك ترى بوحي يزلزل قسوة الأزمان
0 اغلى عشر سيارات في مزادات كاليفورنيا هذا العام
0 ابد والله على اغض الطرف وانتظررك


قديم 9 - 9 - 2012, 02:37 AM   #1

سهر الليل
• مشرفة قسم العامة •
37 زارع الأمل



[TABLE1="width:95%;background-image:url('http://up.5jle.com//uploads/images/5jle-d1c6bd5cc7.gif');"]



[TABLE1="width:70%;background-image:url('http://up.5jle.com//uploads/images/5jle-389bcfaa8e.gif');"]



زارع الأمل

زارع الأمل




بملامحه التي ظهَرَت عليها أَمَاراتُ اليأس والإحباط، توجَّه الشاب الضرير " أمجد"
إلى قطار الدرجة الثانية بصُحبة أخيه، والذي أجلسَه في مقعد خالٍ، مُستعينًا بمصباح هاتفه ؛
حيث ساد القطار المُتهالك ظلامٌ سائد، ثم ودَّعه وانصرَف .


وحَتمًا لَم يَدْرِ أمجد أنه يَجلس بجانب رجلٍ يبدو من هيئته أنَّه قد تجاوَز عقده الخامس،
يَجلس في مقعده وابتسامة عَذبة قد ارْتَسَمت على مُحَيَّاه، حال الظلامُ والعمى
بين أمجد وبين رؤيتها.


جرس الهاتف يدقُّ، فيُخرج أمجد هاتفه من جيب مِعطفه، وظهَر أنَّ المُتَّصل هو والده،
والذي حادَثه قليلاً، ثم ردَّ عليه أمجد: لا تَقلق يا والدي، فابن عمي سيَنتظرني كما تعرف في محطة بني سويف،
لا تَخَف، وضَحِك ضحكة مُتهالكة ساخرة، قائلاً: حتى إن حدَث لي مكروهٌ ، فلن يضرَّ العالَم وجودي من عدمه ،
أنا أعيش كالحيوانات ، أتناوَّل طعامي وأُخرجه، وأنام لا أختلف عن السرير الذي أنام عليه ،
كيف لا أقول ذلك الكلام يا أبي؟ أليستْ هذه حقيقة ؟ إنني أتمنَّى الموت في كلِّ دقيقة، حسنًا يا أبي،
سأتَّصل عليك بمجرَّد وصولي.


انْتَهَت المكالمة الهاتفيَّة، فإذا بيدٍ حانية تأخُذ طريقها إلى كتف أمجد ،
تَبِعتها كلمات ذلك الشيخ الذي يَجلس إلى جواره: لماذا كلُّ هذا القَدْر من التشاؤم يا ولَدي؟
الحياة جميلة ، أجملُ مما تَعتقد !


أمجد وهو يَكبت ضيقَه: جميلة؟ وما الجميل فيها يا والدي؟
الشيخ: أنَّك موجود فيها، أثارَت الكلمة انتباه أمجد، فردَّ باهتمامٍ : كيف؟


الشيخ : لأنها من أجْلك، هكذا خُلِقت، من أجْلك أنتَ كانت الشمس والنجوم،
والشجر والبحار والأنهار؛ لأنَّك خليفة في الأرض.


أمجد: قلْ هذا الكلام لِمَن يرون الحياة، ويُشاهدون ما تتحدَّث عنه،
الذين يشاهدون جمال الطبيعة كما تُشاهدها أنت تمامًا.


قاطعَه الشيخ: لكنَّ تلك المشاهد حيَّة في كِيانك، في حسِّك، فقط دَعْ عنك اليأْسَ
والإحباط، فسترى جمال الحياة كما أراها، سترى مَشهد الغروب عندما تُعانق الشمس
صفحةَ المياه، وتَغيب في أحضانها.


بدا أمجد مَشدوهًا من تلك العبارات التي بدَتْ وكأنَّ صاحبها يَرسم بها لوحة شعريَّة ،
لكنَّه تابَع الإنصات والشيخ يَستطرد: سترى مع تفتُّح الزهرة أملاً جديدًا في الحياة ،
سترى سَرَيان ماء النيل يَنتقل بك بين القرون السابقة واللاحقة في نهر الزمن ،
قاطعَه أمجد باهتمامٍ: سيِّدي، هل أنت شاعر؟


ابْتَسِم الشيخ ابتسامة عريضة مُجيبًا: لا يا ولَدي، ولكنني أرى جمالَ الحياة ،
وحطَّم جمالُها كلَّ ذرَّة يأسٍ قد تَدبُّ إلى نفسي.


أمجد: ليتني كنتُ متفائلاً مثلك، ولكن كما يُقال: يدك في الماء ،
ويدي في النار، ولن تَشعر بمرارتي.


الشيخ: يا ولَدي، إن كان الله قد أخَذ بصرَك، فلم يَحرمك من البصيرة ،
وإن كان قد سَلَب منك نعمةً، فقد أنعَم عليك بما لا تُحصيه عددًا،
لماذا تَنظر إلى ما أُخِذ منك، ولا تنظر إلى ما أُعطيتَ زارع الأمل؟!


لا تَستصغر نفسك وتَحتقرها على حالها، وانظر إلى ما ذخرَ به العالم ممن سُلِبوا نعمة البصر،
وصاروا فخرًا لأن يَذكرهم التاريخ ، لماذا ترى نفسك أقلَّ من هؤلاء؟


أمجد: أتعرف أنني لَم يُسبق لي أن حدَّثني أحدهم بهذا الشكل ،
كلامك أجدُ له أثرًا عميقًا في نفسي.


الشيخ: إذًا فلتَطوِ صفحات الماضي، واعْتَبر هذه اللحظات بداية حياتك وولادتك الجديدة ،
وعاهِدْني على أن تستثمرَ كلَّ موهبة وطاقة لديك في أن تسيرَ إلى الأمام.


تَهَلَّل وجه الشاب وهو يقول: لقد فجَّرتَ في نفسي مشاعرَ كنتُ أظنُّ أنها ماتَت، إنني أشعر الآن
بقوَّة لَم أعْهدها، وأرجوك كنْ على صِلة بي دائمًا، وتفقَّدْ أحوالي؛ فأنا أحتاج لمثل هذه الرُّوح
التي بَعَثت فيّ الأمل من جديد.


ربَّتَ الشيخ على كتف الشاب في حنان وهو يقول: إنَّك لستَ بحاجةٍ إليّ، فأنا على يقينٍ
من أنه قد وُلِد فيك العزم من جديد، سأنزلُ في المحطة القادمة، في رعاية الله يا ولَدي.


وفي سرعة سألَه أمجد: هل كنتَ في عملٍ؟


أجاب مُبتسمًا: نعم ، عمل يومي، أستقلُّ القطار يوميًّا من الجيزة
التي أُقيم فيها إلى بنها، وأعود في أوَّل قطارٍ.


تعجَّب الشاب، وقال: لماذا؟


اتَّسعت ابتسامة الشيخ وهو يقول: أزْرَع الأمل في قلوبٍ ماتَ فيها الأمل زارع الأمل .


قالها وهو يَنهض ؛ حيث توقَّف القطار في محطة الجيزة، وودَّعه: في رعاية الله يا ولدي ،
في رعاية الله، فأجاب الشاب مُمْتَنًّا: في أمان الله يا زارع الأمل ، ولكنَّه سَرعان ما اتَّسعت حَدَقتاه دَهشةً ؛
إذ سَمِع صوتًا مألوفًا لَدَيه من قِبَل الشيخ، صوتَ عصًا طويلةٍ رفيعة، يَملِك أمجد أُختها ،
يتحسَّس بها الأعمى الطريقَ !



OOO

إسكبوا الأمل في قلوبْ الآخرينْ فقليلاً منه .. يفعلْ الكثيرْ زارع الأمل

مما راقت لي...



  رد مع اقتباس
قديم 9 - 9 - 2012, 08:39 PM   #2

مخيل المطر
خجلي فعال
افتراضي رد: زارع الأمل



استنشقت عبير بوحك
وتجولت بينه لانثر حروفي اعجابا وتقديرا لبوح قلبك
فقد طاب لي البقاء والاستمتاع بتلك الدرر المتناثره هنا
بورك حرفك وحبرك والذي نقل لنا قصة رائعه
من حيث التميز والرقي وطيب الانتقاء
لاعدمناك
ولك احترامي وتقديري










آخر مواضيعي

0 بين الخطا والخطا
0 اشواق قلبي تدفعه يم غاليه
0 مابين اوراق الصباح واقلام المساء
0 ياحياتي حط يدك فوق هالقلب وتسمع
0 المشاعر خطاوي والمواصل دروب
0 لا تطول الغيبه ولك ناس ترجيك
0 فزيت له مجنون ثم صحت أناديه
0 قصه حزينة للبنات فقط يممنع دخووول التماسيح
0 الفلاش خدودها والوجه دون فلاش ضاوي
0 لو ادري اخرها كذامن أول الدرب انسحبت


  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الملل الاسري , كيف تتخلص من الملل الاسري , لتقضي علي الملل الاسري عروسة الخليج الحياة الزوجية - زواج - الحمل - مشاكل الزواج 0 30 - 7 - 2012 06:21 PM
الملل في العلاقة الزوجية , الملل من الحياة الزوجية , مليت من العلاقة الزوجية صعب المنال الحياة الزوجية - زواج - الحمل - مشاكل الزواج 0 27 - 7 - 2012 07:04 PM
حادث شارع الصحابه بحي اشبيليا ملآك اخبار عامه - سياسيه - اقتصادية - عالمية - متنوعة 1 10 - 12 - 2011 12:22 AM
شارع بيتها ظناني الشوق شعر - قصائد - قصايد صوتيه - همس القوافي - قصائد الشعراء 1 26 - 11 - 2011 03:33 PM
لعبة شارع الكاراتية Street Karate حنين الروح العاب - مسابقات - ترفية - العاب بنات - العاب منوعه 0 26 - 9 - 2011 11:19 AM


الساعة الآن 11:08 PM.


المواضيع المكتوبة في منتديات خجلي لاتعبر بالضرورة عن رأي الإدارة وإنما تعبر عن وجهة نظر كاتبها

Security team

تصميم دكتور ويب سايت


سعودي كول