متابعين خجلي على تويتر

متابعين خجلي على الفيسبوك

 


العودة   منتديات خجلي > الاسلام - حياة الرسول - صوتيات -مرئيات > مواضيع اسلاميه - فقة - عقيدة

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 21 - 12 - 2012, 06:40 AM   #1

سماهر العتيبى
محظور / هـ
افتراضي رباط الخيل التكنولوجى



نقول وبالله التوفيق وقد رأى رأينا هذا آخرون من المتأخرين أيضاً إذ إنه مرتبط بالحوادث التي جدَّت منذ وعد بلفور وحرب عام 1948 وقيام دولة إسرائيل وهذه كلها غيبيات لم يطلع عليها أسلافنا المفسرون فبالله عليكم ماذا يقول سادتنا العلماء السابقون لو رأوا ما عليه اليهود اليوم من الغلبة والقوة والمنعة والقهر والإفساد الذي عمَّ البلاد والعباد ووصلوا به أن تحكموا في أقوى دول العالم وصارت أهم قرارات أكبر محافل الدنيا لا تتخذ إلا وعيون كبرى قادة العالم على تملقهم وطلب رضاهم بما نسمى هذا العلو في الأرض الذي بلغوه والفساد الذي أحكموه ورأينا أن أغلب ما قيل في تعيين مرات الفساد كان مرتبطاً في تعيينه من كونه الأولى أو الثانية بقتل الأنبياء مع أن الله ذكر قتل بني إسرائيل للأنبياء في كتابه الكريم بمواقف مختلفة ولم يعبر عن موقف واحد منها بلفظة الفساد وإنما يقول"يقتلون الأنبياء" وكان ذلك حوالي ثلاث عشرة مرة



ولو كان معنى الإفساد في الأرض مخصوصاً بقتل نبي بعينه فإن الله أخبرهم أن قتل نفس واحدة عنده كقتل الناس جميعاً فليس قتل نبي بعينه يكون بالضرورة المقصود من الإفساد الأول أو الثاني لأنهم كانوا يقتلون سبعين نبياً في الصباح ويعقدون أسواقهم بالعصر فكم وكم من الأنبياء قتلوا أو آذوا أو حاولوا أن يقتلون حتى نبينا صلي الله عليه وسلم حاولوا قتله وكما ترون فليس في كلام المفسرين من تعيين مرَّتي الإفساد في الأرض من أمر قاطع أو تبرير ساطع يصمد للنقد فقد تعددت الآراء واختلفت وتجمعت وافترقت ومن هنا فنحن نرى أن الله تعالى لم يعين أحداثاُ بعينها لعلمه أن غيبه عجيب غريب فلو أخبر الله أحداً بالتصريح أن اليهود الضعفاء المتفرقين الجبناء سيتمكنون من السيطرة على اقتصاديات العالم ويكون بيدهم مفاتيح السيطرة على زعمائه وقواده وسيفسدون الدنيا فساداً ما سبقه إليهم أحد من خلقه ربما ما صدق ذلك أحد منهم بسهولة أبداً

فإننا نرى أن كل ما سبق من إفسادهم في الأرض شاملاً كلّ ما كان منهم من سوء فعالهم وقبيح خصالهم أينما سكنوا وحلوا من لدن نبيهم موسى إلى أن شتتهم الرومان في الأرض وبعثروهم في كل مكان فكل هذا شاملاً للمرة الأولى التي حددها الغالبية العظمى بأنها مرة بختنصر ثم مرات عديدة من باب وإن عدتم عدنا وهذا بما يشمل من أفعال البابليين والآشوريين والرومان قتلاً وتدميرا واستعباداً وتشريداً ثم عودة مُلكهم في وسطها وتحسن أحوالهم مرات عديدة وسلبهم مُلكهم ثانية وقتلهم وسبيهم وانتهى الأمر بانتقام الله منهم من باب وإن عدتم عدنا بأن شتتهم الرومان في جميع الأنحاء فهذه كلها بما فيها من علو وخفض أو إفساد وعقاب ثم عودة لله وتوبة وإعادة وإصلاح وأوبة هي المرة الأولى ومكررات "وإن عدتم عدنا"

ثم عاشوا المئات من السنين كذلك وهم مشتتون لا دولة لهم ولا شوكة ظاهرة لهم إلا محافظتهم على مجتمعاتهم الصغيرة وتمسكهم بتقاليدهم وطبائعهم وسلوكياتهم وحلمهم بالعودة للأرض المقدسة التي حرموا منها وفى انتظار حدوث الفساد الثاني القاهر أو الآخر وانتقام الله الماحق فكان قيام دولة إسرائيل عام 48 بعد وعد بلفور وقد أطلق عليه اليهود وعد العودة للأرض المقدسة أو هو في الحقيقة باب وعد الآخرة ولذا قال الكثيرون من المحدثين أن تعيين المرتين هو في الحقيقة مرتبط بقيام دولة لليهود وهم لم تقم لهم دولة إلا مرتين فكأن الله تعهد لبني إسرائيل بقيام دولة لهم في هذه الأرض مرتين وبيَّن أنهم سيفسدون في هاتين الدولتين إفساداً ويعلون علوا كبيراً ثم يأتيهم انتقام الله ويُدَمَّرُون في كل مرة ويُسْلَب منهم مسجدهم أو بيت المقدس ويدمر[1] فالدولة الأولى هي التي أقامها سيدنا داود وسيدنا سليمان وحكما فيها ملوك بني إسرائيل من ذرية سليمان فأكثروا في الإفساد في الأرض وانحرفوا عن منهج الأنبياء والدولة الثانية هي إسرائيل في فلسطين والفساد والقهر والعلو فيها بالفعل قد عمَّ جميع الدنيا بلا استثناء

ثم جاء الفساد الثاني وهو الذي لم يره المفسرون القدامى أبداً وقامت دولتهم في إسرائيل كما قلنا وهذا هو التغير الأكبر الذي حدث لهم منذ أيام سيدنا سليمان فإنهم لم تقم لهم قائمة حقيقية كدولة بعد ملك داود وسليمان إلا باحتلالهم لفلسطين فنحن الآن في قلب المرة الثانية من الفساد وقد أوشكت على الانتهاء ومجيء عقابها مجيء وعد المرة الثانية أو المرة الآخرة و يؤيد ما ذهبنا إليه أن المرة الآخرة وصفها الله في موضع آخر من السورة بقوله {فَإِذَا جَاء وَعْدُ الآخِرَةِ جِئْنَا بِكُمْ لَفِيفاً} فلكي تتحقق هذه الآية لابد أن يأتوا لفيفا من جميع البلاد وهذا ما حدث عندما أتت بهم مقادير الله لفيفا من جماعات وجماعات إلى فلسطين من جميع البقاع والأصقاع جمعهم فيها الله بوعد بلفور وهو باب تنفيذ وعد الآخرة ليلقوا في فلسطين وعد الآخرة

فالمرة الآخرة والتي فيها تدمير ما علوا تدمير والتي قبلها قد علوا في الأرض علواً كبيرا وتمكنوا من أن يبسطوا كبرهم وعلوهم وفسادهم في الأرض كلها وهى ما نحن فيه اليوم وهى التي بدأت من احتلالهم لفلسطين وما رافق ذلك وما تلاه من فظائع يشيب لها الولدان ولا يتخيلها عقل إنسان وسيبعث الله عليهم العباد أولى البأس الشديد ولا مانع من أن يتكرر جزء مما حدث من باب وإن عدتم عدنا فعند نفاذ وعد الانتقام منهم وظهور غيوب الأقدار فسيجوس العباد أولو البأس الشديد خلال الديار ولكن بما يناسب الزمان وتطور العلم والأوان فسيجوسوا بآلاتهم وأدواتهم وأجهزتهم وأدواتهم المتطورة والتي سيتمكنون بها من رؤية ما وراء الأشجار وخلف الجدر التي تحصنوا بها وما في داخل البيوت وحتى ما هو تحت الملابس وهذا العجب صار حقاً واقعاً الآن من القدرات التكنولوجية ولكن لابد من تسلح العباد أولى البأس الشديد بكل تلك القدرات حتى ينطبق الوصف عليهم لابد أن يستعدوا لهم برباط الخيل الحديث التكنولوجي وبكل ما أنتجت القريحة المتطورة حتى يكونوا جديرين بظهور النور على أيديهم وبدخول المسجد وتطهيره واستنقاذه من بين أيديهم للمرة الأخيرة إن شاء الله إنهم عباد الله أولى البأس الشديد والذين سيفعلوا ما به تسوء وجوه اليهود وتسعد به وتهنأ وتستنير وجوه أهل الإيمان

[1] لاحظ أن فتح المسلمين لبيت المقدس لم يكن فيه تدمير لبيت اليهود ولا لهيكلهم لأنه ليس بقائم يومها وهم لم ينتقموا من اليهود فليس هذا الأمر بذي علاقة بالتدمير الأخير ولذا فاليهود وبعد استيلائهم على القدس يجدون الآن في الحفريات تحت المسجد الأقصى ومسجد قبة الصخرة وربما أقاموا رمزا للهيكل في الأيام القادمة وقد زعموا أنهم رأوا أساساته وهم بصدد ترويج أفكار إنشاء الهيكل مرة أخرى


منقول من كتاب [بنو إسرائيل ووعد الآخرة]













آخر مواضيعي

0 استنطاق الحجر
0 خصوصية عرق رسول الله صلى الله عليه وسلم
0 ذق إنك أنت العزيز الحكيم
0 رباط الخيل التكنولوجى
0 من سر نبوءة ليسوءوا وجوهكم
0 المغفرة الثلاثية
0 حنين الجذع
0 عجائب ريق رسول الله صلى الله عليه وسلم
0 رحمات قلبية ورحمات حسية
0 العوسج والغرقد


  رد مع اقتباس
قديم 21 - 12 - 2012, 08:46 PM   #2

جحــود!!
خجلي فعال
19 رد: رباط الخيل التكنولوجى



اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سماهر العتيبى مشاهدة المشاركة
بما يناسب الزمان وتطور العلم والأوان فسيجوسوا بآلاتهم وأدواتهم وأجهزتهم وأدواتهم المتطورة والتي سيتمكنون بها من رؤية ما وراء الأشجار وخلف الجدر التي تحصنوا بها وما في داخل البيوت وحتى ما هو تحت الملابس وهذا العجب صار حقاً واقعاً الآن من القدرات التكنولوجية ولكن لابد من تسلح العباد أولى البأس الشديد بكل تلك القدرات حتى ينطبق الوصف عليهم لابد أن يستعدوا لهم برباط الخيل الحديث التكنولوجي وبكل ما أنتجت القريحة المتطورة حتى يكونوا جديرين بظهور النور على أيديهم وبدخول المسجد وتطهيره واستنقاذه من بين أيديهم للمرة الأخيرة إن شاء الله

منقول من كتاب [بنو إسرائيل ووعد الآخرة]
موضوع وطرح يستاهل المتابعه والاضافه
بعد البحث "القدرات التكنولوجيه"
روى الإمام مسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه أن الرسول عليه الصلاة والسلام قال: «لا تقوم الساعة حتى ينزل الروم بالأعماق أو بدابق -والأعماق ودابق موضعان قرب حلب
كما في شرح النووي على مسلم- فيخرج إليهم جيش من المدينة من خيار أهل الأرض يومئذ حتى إذا تصافوا قالت الروم: خلُّو بيننا وبين الذين سَبَوا منا
فيقول المسلمون: والله لا نخلي بينكم وبين إخواننا فيقتتلون فينهزم ثلث لا يتوب الله عليهم أبداً».


وورد في رواية أخرى عند مسلم عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه: «فتكون ردة شديدة»
وهنا قال: «فينهزم ثلث لا يتوب الله عليهم أبداً» ولعلهم هؤلاء الذين انهزموا، ارتدوا فلا يتوب الله عليهم أبداً
«ويقتل ثلث هم خير الشهداء عند الله، ويُفتح على ثلث لا يُفْتَنون أبدا، ثم يفتحون قسطنطينية» يعني: هؤلاء الثلث الأخير يفتح الله لهم القسطنطينية.


وفي رواية أخرى عند مسلم: «أنهم يفتتحونها بالتكبير بثلاث تكبيرات: بالتكبيرة الأولى يسقط جانبها الذي في البر، وفي التكبيرة الثانية يسقط جانبها الذي في البحر،
وفي التكبيرة الثالثة يفتح لهم، فبينما هم يقتسمون الغنائم قد علقوا سيوفهم في الزيتون
إذ أتاهم الشيطان فصاح فيهم بأن الدجال خلفكم في أهليكم، قال: وذلك باطل -يعني أنه لم يخرج- فإذا أتوا الشام خرج الدجال فعلاً
قال: وبينما هم يتهيئون للصلاة إذ نزل عيسى بن مريم فأمَّهم ثم يدرك الدجال
قال: فإذا رآه عدو الله انذاب كما يذوب الملح في الماء فيدركه فيقتله ويريهم دمه في حربته» أو كما قال عليه الصلاة والسلام.


وفي رواية أخرى عند مسلم: «أن المسلمين يشترطون في كل يوم شرطة للموت فيقتتلون حتى إذا جاء الليل توقف القتال، ويرجعون وكلٌ لا يغلب،
وهكذا يشترط المسلمون شرطة للموت في كل يوم لمدة ثلاثة أيام، ولا يغلب أحد، وتفنى الشرطة في كل يوم، قال: فإذا كان اليوم الرابع نَهَدَ -برز- إليهم بقية أهل الإسلام،
فيجعل الله الدائرة عليهم أو الدبَرَة عليهم يعني على الكافرين -على الروم-
قال: فيَقتُلُون مقتلة عظيمة حتى إن الطير لم يُرَ مثلها أي: لم يسمع بمثلها حتى إن الطير ليمر بجنباتهم فلا ينتهي حتى يخر ميتاً» أو كما ورد في الحديث.


هذا الحديث أيها المسلمون لعله يتحدث عن الملحمة الكبرى التي وردت الإشارة إليها في أحاديث أخرى، ومنها عند البخاري: «أن الروم يغدرون فيأتون المسلمين في ثمانين غاية»
أي: في ثمانين راية، تحت كل راية اثنا عشر ألف، قوات متعددة الجنسيات كما هو حاصل الآن،
تأتي من ثمانين دولة وكل دولة تسهم باثني عشر ألفاً، فتكون النتيجة تسعمائة وستين ألفاً أي: حوالي المليون، وتحصل تلكم المقتلة أو الملحمة وينتصر المسلمون باذن الله


الملفت للنظر أنها تحدث على الطريقة التي كانت تجري فيها الحروب في القِدَم، فقد ورد ذكر السيوف وأنهم -أي المسلمين- يعلقون سيوفهم بالزيتون، بينما هم يقتسمون الغنائم بالقسطنطينية
فورد ذكر السيوف وورد أنهم يبعثون طليعة إلى الشام لكي يتأكدوا هل خرج الدجال أو لم يخرج.

يقول عليه الصلاة والسلام في هؤلاء الطليعة كما في مسلم: «إني لأعرف أسماءهم وأسماء آبائهم وألوان خيولهم»، فورد ذكر الخيول،
كذلك ورد في رواية لمسلم: «أنهم يصطفون» والاصطفاف إنما جاء في الحروب القديمة،
أما الحروب الحديثة فإنها من وراء الجُدُر، ومن فوق الدبابات والبوارج والطائرات.

كذلك فإنه ورد: «أن عيسى يقتل الدجال ويُرِي المسلمين دمه في حربته» أي: أنه يقتله بالحربة بالسلاح القديم، وورد كذلك أنه إذا أقبل الليل انقطع القتال، وهذا إنما كان في الحروب القديمة،

أما في الحروب الحديثة فإن القتال يستمر في الليل أيضاً لوجود الأجهزة الحديثة ولوجود المناظير التي تجعل القتال يحصل في الليل كما يحصل في النهار،
فهذا كله أيها المسلمون يدل على أن هذه الملحمة تحدث بعد أن تنتهي الحضارة الحديثة،
فإذاً لابد أن تندثر الحضارة الحديثة وفقاً لما ورد عن النبي عليه الصلاة والسلام،
ويعود الناس للقتال بالسيوف واستعمال الخيول ويصطف الناس للقتال وإذا جاء الليل توقفوا.
يترك لك الاستنتاج
قويتي ودام هالفكر










آخر مواضيعي

0 حريه التعبير
0 قبيله ولا دين
0 طقطقه وشويه ردود
0 ما عاد به خابر ولا عاد مخبور!!
0 بس رزه !!
0 خله يذوب بس لايذوق
0 ليس السفح كالقممي
0 أي طاعه ندعي!! مشعل العتيبي
0 جيل وعقول وعقيده
0 !


  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الخجل عند الطفل ، كيفية الوقاية من خجل الطفل ، علاج الخجل لدى الاطفال غلآآ رؤؤحي التربية - الطفل - الرضاعة - العنايه بالطفل 0 16 - 11 - 2012 01:43 PM
الخجل عند الطفل ، كيفية الوقاية من خجل الطفل ، علاج الخجل لدى الاطفال 2014 غلآآ رؤؤحي التربية - الطفل - الرضاعة - العنايه بالطفل 1 10 - 11 - 2012 09:25 AM
اعراض الخجل , الخجل , اسباب الخجل , علاج الخجل عند الانسان , الخجل اعراضة وعلاجة صعب المنال صحة - طب بديل - اعشاب - تغذية - رجيم - نصائح طبيه 0 7 - 8 - 2012 07:34 PM
مجموعة صور للمطابخ صغيرة الحجم , اجدد مطابخ صغيرة الحجم لؤلؤة لامعة ديكورات - اثاث - غرف نوم - مطابخ - حمامات 1 12 - 6 - 2012 04:47 PM
الخجل ، التخلص من الخجل ، مشكلة الخجل استاذ الغرام مواضيع عامة - مواضيع ثقافيه - مواضيع منوعه 5 9 - 2 - 2012 08:09 PM


الساعة الآن 09:06 AM.


المواضيع المكتوبة في منتديات خجلي لاتعبر بالضرورة عن رأي الإدارة وإنما تعبر عن وجهة نظر كاتبها

Security team

تصميم دكتور ويب سايت


سعودي كول