متابعين خجلي على تويتر

متابعين خجلي على الفيسبوك

 


العودة   منتديات خجلي > الاسلام - حياة الرسول - صوتيات -مرئيات > حياة - صفات - اخلاق - اقوال - رسول الامه

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 2 - 1 - 2011, 05:30 PM   #1

همس المشاعر
• مراقبه عامه •
افتراضي رد: منهج النبي صلي الله عليه وسلم في تربية المخطئين



..امين يآرب
واياك سهر ,,, دمتٍ معطره لكل الاسلامي .













آخر مواضيعي

0 حفصة بنت سيرين ، خادمة القران
0 تعدد النوايا
0 رب طاعة أورثت عزاً و استكباراً
0 برنامج ألف سنة فى اليوم واليلة
0 الأعمال القلبية
0 تبسم عشاني وخل الدموع
0 منهج النبي صلي الله عليه وسلم في تربية المخطئين
0 فويل للمصلين الذين هم عن صلاتهم ساهون الذين هم يراءون
0 القلوب ثلاث عند ابن القيم...فأي القلوب قلبك؟
0 لو تكلمت الصلاة


  رد مع اقتباس
قديم 25 - 12 - 2011, 07:37 PM   #2

همس المشاعر
• مراقبه عامه •
37 منهج النبي صلي الله عليه وسلم في تربية المخطئين



الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على خير المرسلين
وعلى آله وصحبه أجمعين ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين وبعد..



**المخطئ له حق على مجتمعه، يتمثل في نصحه وتقويم اعوجاجه بأفضل الطرق وأقومها،
وهو ما لم يفرط به صلى الله عليه وسلم ، بل كان سيد الناصحين، وأستاذ الموجهين،


~
وأول وسائله صلى الله عليه وسلم في التربية ومعالجة الخطأ؛ التربية بالابتسامة، الابتسامة الحانية
يعاتب فيها صلى الله عليه وسلم المخطئ ويوجهه ويقوِّم سلوكه،
فحين تخلف كعب بن مالك الأنصاري عن النبي صلى الله عليه وسلم يوم تبوك من غير عذر دخل عليه ،
وقد فاته الخير العظيم، بل رتع في الإثم الكبير الذي يوجب تأنيبه وتهذيبه،
فالتخلف عن تلك الغزوة بلا سبب من كبائر الذنوب والآثام.
ولنصغ إلى كعب وهو يصف لنا لقاءه بالنبي صلى الله عليه وسلم حين رجوعه من تبوك:
"فجئته فلما سلمت عليه؛ تبسَّم تبسُّم المغضب" أخرجه البخاري ح (4156) من حديث كعب بن مالك.
عقاب فريد لا يكاد يتذكره عباقرة التربية، عاقبه بابتسامة قرأ كعب من خلالها الحب الممزوج بالعتاب والتهذيب؟!
من غير سباب ولا صراخ، لم لا نحاول اليوم تعلم هذا الفن من فنون التربية؟

~

إن ابتسامة المغضب تتناسب مع عظم الجرم، لكنها ليست النوع الوحيد من ضروب التربية بالابتسام،
ففي أحيان أخرى كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقابل الخطأ بابتسامة من نوع آخر،
ابتسامة الحنان والحب الدافق، كما صنع مع خادمه أنس بنِ مالك رضى الله عنه لما أمره النبي صلى الله عليه وسلم
أن يذهب في بعض حوائجه، فانشغل عنها بلعب الصبيان كعادة أطفالنا اليوم وغداً وفي كل حين.
فقد خرج أنس رضي الله عنه لحاجة النبي صلى الله عليه وسلم ، فرأى الصبيان يلعبون في السوق،
فانشغل عن حاجة النبي صلى الله عليه وسلم باللعب معهم، كما ينشغل كثير من غلماننا اليوم،
فاستبطأه النبي صلى الله عليه وسلم وخرج يبحث عنه، فوجده يلعب مع الصبيان،
فلله دره ما أحلمه صلى الله عليه وسلم ، مَن من الآباء أو المربين يطيق صبره على مثل هذا الغلام؟
ما صرخ صلى الله عليه وسلم ولا ضرب ولا سب؟ حاشاه فهو أسوة المسلمين الذي رباه رب العالمين.
لنصغ إلى أنس وهو يقص علينا خبره مع النبي صلى الله عليه وسلم ، فيقول:
كان رسول الله صلى الله عليه وسلم من أحسن الناس خُلقاً، فأرسلني يوماً لحاجة،
فقلت: والله لا أذهب، وفي نفسي أن أذهب لما أمرني به نبي الله صلى الله عليه وسلم .
فخرجت حتى أمرّ على صبيان وهم يلعبون في السوق، فإذا رسول الله قد قبض بقفاي من ورائي،
فنظرت إليه وهو يضحك، فقال: «يا أُنيس، أذهبتَ حيث أمرتك؟»
فقلت: نعم، أنا أذهب يا رسول الله " أخرجه مسلم ح (2310).
لقد ضحك صلى الله عليه وسلم ، وأدرك أن خادمه طفل يعرض له ما يعرض لأمثاله من حب اللعب والتشاغل به ،
فنبهه على تقصيره بيد حانية أمسكتْ بقفاه، وشفعها بابتسامة حانية، تجدد الحب وتلتمس المعاذير.
وأما صيغة النداء مع هذا الصبي المتشاغل باللعب، المتلكئ عن المبادرة والمسارعة لتنفيذ أمر النبي صلى الله عليه وسلم ،
فهي درس آخر من دروس التربية والتوجيه، فقد قال له صلى الله عليه وسلم متحبباً: « يا أُنيس»،
وتصغير الاسم ضرب من ضروب التحبب والتألف والتودد، وهو خير من قواميس الكلمات النابية التي ننشرها
في وجوه أبنائنا وخدمنا وغيرهم ممن يخطئون علينا أو يتلكؤون في تنفيذ أوامرنا التي نظن أنها لا تقبل التلكؤ والتأخير.

~
وذات يوم دخل شاب على نبي الطهر والفضيلة صلى الله عليه وسلم يستأذنه في أمر جلل
فقال: يا رسول الله ائذن لي بالزنا!
أمر عجب، يستأذن أطهر البشر في صنع أرذل الخطايا، أما يستحي! أما يرعوي!
لقد ناله من الصحابة رضوان الله عليهم ما يتوقع لمثله من التقريع والتأنيب،
يقول أبو أمامة: فأقبل القوم عليه فزجروه، وقالوا: مه مه.
وأما النبي صلى الله عليه وسلم ، فقد أدرك أن مشكلة الشاب وانحرافه لن يقوَّم بالزجر والوعيد والتقريع،
فقال صلى الله عليه وسلم له: «ادنه» فدنا منه الشاب قريباً
فقال له صلى الله عليه وسلم : «أتحبه لأمك؟»
فانتفض الشاب غَيرة على أمه وقال: لا، والله جعلني الله فداءك.
فقال له صلى الله عليه وسلم : «ولا الناس يحبونه لأمهاتهم».
ومضى النبي صلى الله عليه وسلم يستثير كوامن الغيرة الممدوحة في صدر الشاب:
«أفتحبه لابنتك؟» فأجاب الشاب: لا والله يا رسول الله، جعلني الله فداءك.
فأجابه النبي صلى الله عليه وسلم بمنطقية المربي: «ولا الناس يحبونه لبناتهم».
ثم جعل رسول الله يستل بحكمته ومنطقه دخن قلبه، ويطفئ نار شهوته بتعداد محارمه،
«أتحبه لأختك؟ .. أتحبه لعمتك؟ .. أتحبه لخالتك؟»
هل تحب أن تراهُنَّ وقد تعرضن لمثل ما تريده من محارم الآخرين؟!
فالناس يكرهون هذه الفعلة في محارمهم، كما كرهها هو في أهله .
فلما استبشع الشاب فِعلة الزنا؛ طلب صلى الله عليه وسلم له سبباً آخر من أسباب الهداية يغفل عنه الآباء والمربون،
ألا وهو دعاء الله الذي يملك أزِمّة القلوب ومفاتيحها، فقال: «اللهم اغفر ذنبه، وطهر قلبه، وحصن فرجه».
واستجاب الله له، يقول أبو أمامة رضي الله عنه: فلم يكن الفتى بعد ذلك يلتفت إلى شيء. أخرجه أحمد ح (21708). .
قصة بليغة تضمنت دروساً متعددة في التعامل مع المخطئ، ليس أولها الدعاء له والحنو عليه،
والسماح له بالتعبير عن كوامنه، واستجاشة الخير الذي لا يخلو منه قلب خاطئ أبداً،
وفيها دعوة لنا لنراجع أنفسنا، ونغير من طريقتنا في التعبير عن ضجرنا من أخطاء أبنائنا وأصدقائنا،
فالسب والشتم الذي نكيله للمخطئين لن يكون سبباً في إصلاحهم وتهذيب سلوكهم وتعريفهم بأخطائهم.
~

ويضيف النبي صلى الله عليه وسلم في موقف آخر مأثرة أخرى يدعى إلى مثلها المربون ،
وهي ترك العتاب والتدقيق والتحقيق الذي يستجر المخطئ إلى الكذب، لينضاف إلى أخطائه خطأ آخر ،
يقول أنس بن مالك خادم النبي صلى الله عليه وسلم : «والله لقد خدمت النبي صلى الله عليه وسلم تسع سنين،
ما علمته قال لشيء صنعتُه: لم فعلتَ كذا وكذا، أو لشيء تركتُه: هلا فعلتَ كذا وكذا».
وفي رواية عند الإمام أحمد: «ما قال لي فيها أف».
وفي رواية له أيضاً: «والله ما سبني سبة قط، ولا قال لي أف» أخرجه مسلم ح (2310 )، وأحمد ح (1609، 12622) ..
وهنا نتساءل: ألم يخطئ أنس مع النبي صلى الله عليه وسلم قط؟
ألم يصنع ذلك الغلام ما يصنعه أي غلام في سنه من لهو وتشاغل وعبث،
ألم يقع منه خلال عشر سنين ما يقع فيه أبناؤنا وخدمنا كل يوم من زلل وخطأ؟
أوليس هو من جنسنا؟ أم كان هذا الغلام غلاماً فوق العادة؟
لا لم يكن أنس كذلك، ولكنه صلى الله عليه وسلم يستعيض في توجيهه عن السب والتعنيف والتأفف بالرفق والتماس الأعذار.
~

وبينما النبي صلى الله عليه وسلم جالس ذات يوم بين أصحابه في مسجده، إذ دخل أعرابي، فصلى ركعتين
ثم قال: اللهم ارحمني ومحمداً ، ولا ترحم معنا أحداً.
فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم :« لقد تحجرت واسعاً ».
ثم مالبث أن عرضت له حاجته، فتنحي وتبول في ناحية من المسجد،
فثار إليه الصحابة ليقعوا به بسبب هذه الفعلة الشنيعة وهو الذي دعا عليهم قبل قليل بالحرمان من رحمة الله،
ثم هو لا يدرك حرمة المساجد؟! أما يدري أن طهارة المكان شرط من شروط صحة الصلاة؟
كيف يجعل من ميدان الطهر محلاً لقضاء حاجته.
رأى النبي صلى الله عليه وسلم هبَّة الصحابة في وجه الأعرابي، وأدرك أن مثل هذا الأعرابي جاهل بأحكام المساجد،
غير قاصد هتك حرمتها، فقال: «لا تزرموه، دعوه» وذلك حتى لا يتأذى بحبس بوله وانقطاعه،
وأرشدهم إلى حل بسيط تصغر بمثله كل مشكلة؛ مهما كبرت في عيون أصحابها،
فقال: «هريقوا على بوله سِجلاً من ماء أو ذَنوباً من ماء، فإنما بعثتم ميسرين ولم تبعثوا معسرين»
أخرجه البخاري ح (6128) ونحوه في مسلم ح (284)، ودعاؤه بالرحمة مروي في السنن، أخرجه الترمذي ح (147)، وأبو داود ح (380)، وأحمد ح (7214)..
ثم لما أتم الرجل حاجته دعاه رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال له موجهاً وناصحاً:
«إن هذه المساجد لا تصلح لشيء من هذا البول ولا القذر، إنما هي لذكر الله عز وجل والصلاة وقراءة القرآن..» أخرجه مسلم ح (285).
وفي هذا الحديث: "الرفق بالجاهل وتعليمه ما يلزمه من غير تعنيف ولا إيذاء؛ إذا لم يأت بالمخالفة استخفافا
أو عناداً، وفيه دفع أعظم الضررين باحتمال أخفهما لقوله صلى الله عليه وسلم : «دعوه».
قال العلماء: كان لمصلحتين:
إحداهما: أنه لو قطع عليه بوله تضرر، وأصل التنجيس قد حصل، فكان احتمال زيادته أولى من إيقاع الضرر به،
والثانية: أن التنجيس قد حصل في جزء يسير من المسجد، فلو أقاموه في أثناء بوله لتنجست ثيابه وبدنه ومواضع كثيرة من المسجد" شرح النووي على صحيح مسلم (3/191).
~

إن واحداً منا لا يصنع مثل هذا مع ابن صغير من أبنائنا يصنع أقل من هذا الصنيع الشنيع الذي وقع فيه رجل
وافر العقل والفهم، فما أحرانا أن نفعل كما فعل صلى الله عليه وسلم إمام الرفق واللين ، أدبه ربه بأدب نحن أحوج إليه

فلئن قيل هذا للنبي صلى الله عليه وسلم وهو أعظم خلق الله

فإنه من باب أولى يصلح شعاراً ينصبه كل واحد منا تلقاء وجهه وهو يثور لأتفه الأسباب وأهونها.


منقول










آخر مواضيعي

0 حين تغلق كل الأبواب في وجهك فثق أن باب خالقك مفتوحا ابدا
0 لمن كان له قلب أو ألقى السمع وهو شهيد
0 من ترك شيئاً لله عوضه خيراً منه
0 عبائات آخر زمن
0 ثمرات تنادي قاطفها فهل أنت منهم
0 وقفات ايمانيه مع ابن القيم
0 ما حكم الصلاة بملابس عليها صور ذات أرواح
0 تفسير الميسر سورة التغابن من الآية (14)
0 التأمين بعد الفاتحه ، خارج الصلاة
0 أجعل الله صاحبآ .. وأترك الناس جانبا



التعديل الأخير تم بواسطة همس المشاعر ; 25 - 12 - 2011 الساعة 07:40 PM
  رد مع اقتباس
قديم 25 - 12 - 2011, 07:59 PM   #3

رماد الورد
• مشرفة قسم عالم بنات حواء •
افتراضي رد: منهج النبي صلي الله عليه وسلم في تربية المخطئين



نعم انك القدوة الحسنة
يارسول الله يارسول الامة ياشفيعها
سيد ضحكه التبسم والمشي الهوينا ونومه الاغفاء
ماذا ستفعل ان رايت امتك التي ضلت ونست ماكنت انت تطبقه من افعال
نست ماذا كان يفعل النبي الامي ذو الاخلاق السامية سامحنا يارسول الله سامحنا ياحبيب الله
مشكورة اخيتي همس على هالطرح ودمتي بخير










آخر مواضيعي

0 عُقْوْدَ التهَآني آزُفْهاٍ لَكَ ف لَلابُدْاعْ حِكْايَهُ مع ♥ قلبي يحبك ♥
0 وينشد المطر ليهنئ انشودة المطر فألف مبروك
0 تبليغ عن مشاركة بواسطة رماد الورد
0 أشراقات مميزة
0 لم يعد هناك قلب
0 ياعازف الناي قصر بحه النبره صحيت جفـن الحزن من مـده الانفاس
0 تعال ابيك كلك ي قلب مامثله بهالكوؤن ثآني
0 نحن كأوراق الشجر نختبر كل الفصول
0 وسقطت ورقة من شجرة العمر
0 كيف لا أحبك


  رد مع اقتباس
قديم 26 - 12 - 2011, 02:33 PM   #4

المايسترو
خجلي متآلق
افتراضي رد: منهج النبي صلي الله عليه وسلم في تربية المخطئين



صلي الله وسلم علي الحبيب المصطفي


بارك الله فيك اختي علي الجهد وجزاك عنا كل خير










آخر مواضيعي

0 المايسترو بينكم


  رد مع اقتباس
قديم 27 - 12 - 2011, 10:04 PM   #6

سهر الليل
• مشرفة قسم العامة •
افتراضي رد: منهج النبي صلي الله عليه وسلم في تربية المخطئين



جزالگِ اللهے گل خير همس
وجع‘ل گل ما خُط هُنآ فيے ميزاטּ حسناتگ..

دمتى برضى الله
ووالديك بالجنه










آخر مواضيعي

0 الوقت الذي يجمعني بك من ضيعه
0 لهيب أنفاس
0 قبل ان تشرق شمس رمضان
0 نشرة الأخبار
0 هي تغني للهوا وترقص لها كل الطيور
0 اسهى واحس انك تنادي والبيك
0 طاف قلبي حول العرش
0 ضياء الشمس ونور القمر
0 عشر خطوات لتحبيب ابنتك في الحجاب
0 همسات شتوية


  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
عائلة النبي صلى الله عليه وسلم سحابة ود حياة - صفات - اخلاق - اقوال - رسول الامه 6 10 - 12 - 2011 05:48 AM
أزواج النبي صلى الله عليه وسلم رضي الله عنهم Riita Des حياة - صفات - اخلاق - اقوال - رسول الامه 2 9 - 12 - 2011 07:41 PM
سجل حضورك بالصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم عآشقة مواضيع اسلاميه - فقة - عقيدة 7 3 - 12 - 2011 01:03 PM
كيفية وضوء النبي صلى الله عليه وسلم Riita Des حياة - صفات - اخلاق - اقوال - رسول الامه 2 28 - 11 - 2011 10:49 PM
فضائل النبي صلى الله عليه وسلم ملآك حياة - صفات - اخلاق - اقوال - رسول الامه 2 26 - 10 - 2011 09:34 PM


الساعة الآن 09:35 PM.


المواضيع المكتوبة في منتديات خجلي لاتعبر بالضرورة عن رأي الإدارة وإنما تعبر عن وجهة نظر كاتبها

Security team

تصميم دكتور ويب سايت


سعودي كول